منظمة التحرير ترفض إدراج “هنية” على “قائمة الإرهاب”.. و”حماس” تتمسك بالمقاومة 

رفضت منظمة التحرير الفلسطينية، القرار الأمريكي بإدراج رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” “إسماعيل هنية“، على ما يُعرَف بـ “قائمة الإرهاب” الخاصة بوزارة الخزانة الأمريكية. 

منظمة التحرير ترفض إدراج "هنية" على "قائمة الإرهاب".. و"حماس" تتمسك بالمقاومة  هنية
منظمة التحرير ترفض إدراج “هنية” على “قائمة الإرهاب”

وفي أول رد فلسطيني رسمي، دعا “صائب عريقات” – أمين سر اللجنة التنفيذية – اليوم الخميس، إلى إزالة أسباب الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية؛ للحفاظ على المشروع الوطني الفلسطيني.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت – أمس الأربعاء – عن إدراجها رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” “إسماعيل هنية”، على لائحتها السوداء لـ “الإرهابيين”، بعد اتهامه بتهديد الاستقرار في الشرق الأوسط وعرقلة عملية السلام مع “إسرائيل”.

وَتَبِع قرار أمريكا بياناً من قبل وزير المواصلات الصهيوني “يسرائيل كاتس”، يتضمّنُ ترحيباً بإدراج “هنية” في قائمة مؤيدي الإرهاب.

كما رحبت عضو الكنيست من حزب “المعسكر الصهيوني” “تسيبي ليفني” بالقرار، وقالت: إنه “قرار صحيح ولا يوجد فرق بين الجناح العسكري والجناح السياسي. كلهم إرهابيون”، بحسب زعمها.

من جانبها، أكدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على تمسكها بـ “خيار المقاومة لطرد الاحتلال الإسرائيلي”، واصفةً القرار أنه بمثابة محاولة فاشلة للضغط على المقاومة.

وشدَّدت “حماس” على أن القرار الأميركي بإدراج رئيس مكتبها السياسي في قائمة الإرهاب لن يُثنيها عن خيار المقاومة.

بينما أشار عضو المكتب السياسي لـ “حماس” “خليل الحية”، إلى إن القرار الأميركي يُعطي غطاءً للاحتلال “الإسرائيلي” باستهداف قادة الشعب الفلسطيني، مُحمِّلاً في الوقت ذاته الإدارة الأميركية مسؤولية أي مساس بشخص رئيس المكتب السياسي لـ “حماس”.

كما اعتبر القيادي في حركة “حماس” “مشير المصري” أن إدراج “هنية” في قوائم الإرهاب الأميركية، دليل جديد على الانحياز الأميركي التام لـ “إسرائيل”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق