الثورة والدولة قبل 3 أسابيعلا توجد تعليقات
السلفية والصوفية.. كيف تنشئ تيارات متناحرة إلا في موالاة المستبدين؟
السلفية والصوفية.. كيف تنشئ تيارات متناحرة إلا في موالاة المستبدين؟
الكاتب: الثورة اليوم

اجتمع كل من التيار السلفي من نظيره الصوفي، في موالاة المستبدين، و لم يكن دعم السيسي فقط هو من يجمعهم في رغم اختلافهم الفكري وصراعهم طويل الأمد، حيث أعلن الفريقين دعمهما الكامل لعبد الفتاح السيسي، حيث سبق الصوفيين إعلان ذلك، ولاخقهم أبناء حزب النور اللذين أكدوا دعهم للسيسي.

و نفى حزب النور اعتزامه تقديم مرشح للانتخابات الرئاسية في مصر، معلناً دعمه وتأييده عبد الفتاح السيسي لولاية ثانية.

وقال يونس مخيون، رئيس حزب النور، خلال مؤتمر صحافي عقد أمس الأحد، إنه “تطبيقا لمبدأ الشورى، استطلع الحزب آراء أعضائه ولجانه فيما يخص تأييد مرشح بعينه في الانتخابات الرئاسية المقبلة، وبعد استطلاع رأي أعضاء الهيئة العليا، اتخذ الحزب قراره بإعلان تأييد ودعم السيسي”.

وكانت الهيئة العليا لحزب الوفد قد رفضت، أمس، ترشح السيد البدوي لرئاسة الجمهورية، مؤكدين قرارهم السابق بدعم الرئيس السيسي مرشحا لولاية ثانية.

وليس جديدا توظيف الأنظمة المصرية المتعاقبة على حكم مصر للطرق الصوفية سياسيا، بدءا من الرئيس السابق جمال عبد الناصر ومروراً بأنور السادات وحسني مبارك، وانتهاء بالسيسي، إلا أن البعض توقع دورا أكثر تأثيرا في عهد الأخير؛ بعد التغييب القسري لقوى الإسلام السياسي بمصر.

ويبلغ عدد الطرق الصوفية بمصر نحو 77 طريقة، منها 67 مسجلة بالمجلس الأعلى للطرق الصـوفية، وتتفرع جميعها من أربع طرق رئيسية: هي الرفاعية، والبدوية، والشاذلية، والقنائية، وأشهر هيئاتها المجلس الأعلى الذي يترأسه الدكتور عبد الهادي القصبي، والاتحاد العام لتجمع آل البيت، ونقابة الأشراف.

وكان الشيخ محمد علاء الدين أبو العزائم، شيخ الطريقة العزمية أيد عبد الفتاح السيسي في الانتخابات الرئاسية القادمة، وتابع”من يرى نفسه كُفء فليرشح نفسه، ولكن أي مرشح سيخوض الانتخابات الرئاسية أمام السيسي سيخسر”.

السلفية والصوفية.. كيف تنشئ تيارات متناحرة إلا في موالاة المستبدين؟ الصوفي

السلفية والصوفية.. كيف تنشئ تيارات متناحرة إلا في موالاة المستبدين؟

وفي هذا الصدد، رأى الدكتور نادر فرجاني، أستاذ العلوم السياسية، في تصريح لـ”الثورة اليوم“:”إن  السلفيين والصوفيين، إتفقا على ألا يختلفا على أي نظام عسكري، وذلك منذ عشرات السنوات، كما أن العداء مع جماعة الإخوان،  دفعهم للمشاركة بقوة في تأييد الجيش بالإطاحة بمحمد مرسي في 2013.

وأشار فرجاني، إلى أن خريطة انتشار الصـوفية والسلفيين إتخذا بعد أحداث 30 يونيو، شكلاً جديدًا؛ حيث عادت إلى أماكنها المركزية في القاهرة الكبرى، وأوضح أن ارتباط ظهور الطرق الصوفية بعد 30 يونيو بعودة القبليات والعصبيات إلى دورها السياسي والاجتماعي، والتي ظلت بعيدة أيضًا عن المشهد المصري طوال فترة حكم الإخوان.

وأكد  فرجاني، إلى أن الأنظمة العسكرية مستمرة في  استغلال السلفيين والطرق الصوفية سياسياً كما كانت تفعل الأنظمة السابقة، الأمر الذي يؤكد استمرار قبضة السلطة الحاكمة على الطرق الصوفية، وفقاً للإسناوي. وتوقع الإسناوي أن يسمح النظام للصوفية بإنشاء قناة تليفزيونية، وإحياء موالد الذكر لإرضائهم.

ويتابع” سترتمي الصوفية في حضن السلطة القادمة، وتستمر مُستغَلة سياسيًّا، وأضاف “قد بدأت تظهر بوادر هذا الاتجاه في الدعم المبكر للطرق الصوفية لترشح  السيسي، وتحركها في كافة المحافظات لجمع توقيعات من أتباعها”.

واختتم حديثه قائلا” الطرق الصوفية و الاخوان تتحدى جماعة الإخوان المسلمين، لاسيما بعد قيام الصوفيين برفع شعار ” لا للإرهاب” ودعم السيسي”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
بالإهمال الطبي ومنع الزيارة والعلاج.. زوجة "الحداد" تتهم الداخلية بالسعي لقتله 
بالإهمال الطبي ومنع الزيارة والعلاج.. زوجة “الحداد” تتهم الداخلية بالسعي لقتله 
كشفت "منى إمام" - زوجة الدكتور "عصام الحداد" مساعد رئيس الجمهورية الدكتور محمد مرسي - عن تدهور حالته الصحية داخل سجن "العقرب"، حيث تم نقله
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم