نحو الثورة قبل 4 شهورلا توجد تعليقات
فيديوجراف | التصريح الأكثر جنونا للسيسي منذ الانقلاب
فيديوجراف | التصريح الأكثر جنونا للسيسي منذ الانقلاب
الكاتب: الثورة اليوم

حالة من الغضب سادت بين وسائل الإعلام الموالية لدولة عبد الفتاح السيسي، وذلك بعدما وقعّ عشرات الشخصيات السياسية والعامة المصرية، فضلا عن مئات النشطاء والمواطنين، على بيان “مقاطعة الانتخابات الرئاسية”، الذي أصدره أمس الأول، الأحد، خمسة من رموز المعارضة، طالبوا فيه بـ”وقف الانتخابات، واعتبارها فقدت الحد الأدنى من شرعيتها، ووقف أعمال الهيئة الوطنية للانتخابات، وحل مجلسها؛ لأنه تستر على تدخل أمني وإداري في الانتخابات المفترضة”.

الإفتاء تتدخل

لهذه الأسباب تتخوف دولة السيسي من مقاطعة الانتخابات السيسي

لهذه الأسباب تتخوف دولة السيسي من مقاطعة الانتخابات

وكعادتها تدخلت دار الافتاء، لحماية عرش السيسي بإسم “الدين” حيث قال الدكتور خالد عمران، أمين الفتوى بدار الإفتاء، إنه “إذا كانت المصلحة فثّم شرع الله، ومصلحة الوطن تقتضي المشاركة في العملية الانتخابية، وعليه فإنه على كل مواطن أن يُلبي نداء الوطن ويشارك في العملية الانتخابية”.

وأضاف عمران، خلال مداخلة عبر فضائية “أون لايف”، مساء الاثنين، أن “المشاركة في الانتخابات أمانة، والله أمرنا بأداء الأمانة، والبخل بأدائها خيانة لهذا الوطن، والله لا يحب الخائنين”.

وزعم أمين الفتوى بدار الإفتاء أن “المشاركة في حد ذاتها مصلحة، وندعو لها بصرف النظر عن الموقف الانتخابي، وفي كل مناسبة انتخابية تدعو الإفتاء جميع أبناء الوطن للمشاركة في الهّم الوطني”.

واقترب عدد الشخصيات الموقعة على بيان “مقاطعة مسرحية الانتخابات” من 700 شخصية مصرية ، وذلك خلال ساعات من نشره على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يتم جمع التوقيعات إلكترونيا عبر الإنترنت.

وكان البيان قد دعا الشعب المصري إلى “مقاطعة الانتخابات الرئاسية كليا، وعدم الاعتراف بأي مما ينتج عنها، ليس فقط لانتفاء فكرة المنافسة الانتخابية، بل قلقا من هذه السياسة التي تمهد بشكل واضح لتغيير الدستور بفتح مدد الرئاسة، والقضاء على أي فرصة للتداول السلمي للسلطة، واستمرار السياسات التي طبقت في السنوات الماضية، والتي تضمنت التنازل عن الأراضي المصرية، وإفقار الشعب، وإهدار كافة مظاهر الديمقراطية، والفصل بين المؤسسات لصالح السياسات الأمنية”.

ومن أبرز الشخصيات الموقعة على بيان المقاطعة كان كل من:

لهذه الأسباب تتخوف دولة السيسي من مقاطعة الانتخابات السيسي

لهذه الأسباب تتخوف دولة السيسي من مقاطعة الانتخابات

معصوم مرزوق (مساعد وزير الخارجية الأسبق)، وهالة شكر الله (رئيسة حزب الدستور سابقا)، وبهي الدين حسن (مدير مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان)، وعلاء الأسواني (كاتب وروائي)، وحسن نافعة (أستاذ العلوم السياسية)، وأيمن نور (زعيم حزب غد الثورة)، وممدوح حمزة (مهندس استشاري)، وخالد فهمي (أستاذ الدراسات العربية الحديثة بجامعة كامبريدج)، وليلى سويف (أستاذة جامعية)، وماهينور المصري (محامية)، وعايدة سيف الدولة (مؤسس مركز النديم لمناهضة العنف والتعذيب)، وجميلة إسماعيل (إعلامية)، وسمير عليش (متحدث سابق باسم الجبهة الوطنية للتغيير).

كما وقّع طارق العوضي (محامي وحقوقي)، وعمرو بدر (عضو مجلس نقابة الصحفيين)، وأحمد ماهر (مؤسس حركة 6 أبريل)، ومحمد القصاص (نائب رئيس حزب مصر القوية)، ورباب المهدي (أستاذ العلوم السياسية بالجامعة الأمريكية)، ووائل غنيم (ناشط سياسي)، وزياد العليمي (عضو الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي)، وهيثم محمدين (عضو الاشتراكيين الثوريين)، ومحمد نبيل (عضو حركة 6 أبريل)، وأحمد قناوي (عضو المبادرة الرئاسية)، ومحمد مصطفى (عضو مكتب سياسي 6 أبريل)، وعبدالموجود الدرديري (رئيس لجنة العلاقات الخارجية ببرلمان الثورة)، ومحمد سعد خيرالله (منسق التجمع الحر من أجل الديمقراطية والسلام).

وكان البيان الأول للحركة قد صدر، بتوقيع كل من:

عبد المنعم أبو الفتوح (مرشح رئاسي سابق)، والهيئة الوطنية للانتخابات (مرشح رئاسي سابق)، وحازم حسني (مرشح لمنصب نائب رئيس الجمهورية سابق)، وهشام جنينة (مرشح لمنصب نائب رئيس الجمهورية سابق)، وعصام حجي (مستشار رئيس الجمهورية الأسبق).

الخوف من كشف العورة

وفي هذا الصدد يقول الدكتور حازم حسني، أستاذ العلوم السياسية، والمتحدث باسم الفريق سامي عنان  المرشح  السابق،:”إن نظام السيسي يخشى من مشهد اللجان الخاوية والتي ستشكف عورته وحقيقته أمام العالم كله في ظل تغييب للحياة السياسة بمصر”.

وأضاف حسني في تصريح لـ”الثورة اليوم“:”النظام يدرك جيدا أنه بلا شعبية، ويحاول أن يصنع ديكورات لمسرحيته الهزلية التي تمثل ديكتاتورية في أفظع أشكالها ومراحلها”.

وعن مصير سامي عنان، قال حسني:”الفريق سامي عنان محتجز وأتوقع أن هناك محاولات لإجباره على تقديم اعتذار لعبد الفتاح السيسي أمام الشعب من أجل كسر الأمل الذي بثه للشعب في خطاب ترشحه”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم