دوائر التأثير قبل 8 شهورلا توجد تعليقات
"المرصد المصري": المؤسسات الإعلامية الأعلى انتهاكاً ضد الصحفيين
"المرصد المصري": المؤسسات الإعلامية الأعلى انتهاكاً ضد الصحفيين
الكاتب: الثورة اليوم

بعنوان “تدابير السيسي المشددة تُخفق في إسكات موقع إخباري”، شنَّت صحيفة “فاينانشال تايمز” هجوماً على نظام عبد الفتاح السيسي؛ بسبب الحملات القمعية في صحافة مصر، فضلاً عن الحياة السياسية بها. 

تقرير دولي: هذا ما فعلته الحملات القمعية في صحافة مصر  صحافة

تقرير دولي: هذا ما فعلته الحملات القمعية في صحافة مصر 

وسلَّط التقرير الضوء على برنامج يسخر من الانتخابات الرئاسية المقبلة، وهو برنامج “أخ كبير” الذي يقدمه “محمد قنديل” رسام الكاريكاتير المعروف.

وقال “أنديل” في الحلقة ساخراً: “هل يبقى آباؤكم لمدة أربعة سنوات فقط ثم تحتاج تجديد؟ وأنت أيتها الزوجة هل يتزوج زوجك أربع سنوات ثم يقول لنجري انتخابات لنرى من يناسبك بصورة أفضل؟”.

وتقول الصحيفة: إنه “بنهاية الشهر كان جميع المرشحين الرئيسيين أمام السيسي قد انسحبوا أو أُجبروا على الانسحاب من سباق الانتخاب الرئاسي جراء غضب السلطات”.

وتقول “هبة صالح” – صاحبة المقال -: إن انتقاد (أخ كبير) الساخر من الاستبداد ساعد في أن يصبح البرنامج أكثر ما يقدمه موقع “مدى مصر” رواجاً وشعبية.

قيود متزايدة 

وترى “صالح” أنه “في زمن تواجه فيه الصحافة قيوداً متزايدة، يُقدِّم الموقعُ نموذجاً نادراً للصحافة الاستقصائية الجادة في مصر، أكبر دول العالم العربي من حيث عدد السكان”.

وأشارت إلى أن مساحة المعارضة “انكمشت بصورة كبيرة” في عهد السيسي، مضيفةً أن الرئيس المصري أوضح أنه يعتقد أن دور الإعلام هو “حشد الرأي العام لتأييد الحكومة في وقت تواجه فيه البلاد مصاعب اقتصادية وهجمات إرهابية واضطرابات إقليمية”. وتقول: إن وسائل الإعلام المؤيدة للحكومة عادة ما تتهم منتقدي الحكومة بالسعي لإسقاط الدولة.

ولفتت إلى أنه تم حجب 450 موقعاً العام الماضي، من بينها الكثير من المواقع المؤيدة لجماعة “الإخوان المسلمين” المحظورة، ولكن من بينها أيضاً العديد من المواقع غير الإسلامية التوجه، من بينها موقع “مدى مصر” الذي حُجب منذ شهر مايو الماضي، ولكن ما زال يمكن  الدخول عليه في مصر عبر شبكات التواصل الاجتماعي وغيره من سبل التصدّي للحجب.

وتابعت أن “الأصوات المنتقدة تم إبعادها بصورة كبيرة عن البث والهواء، بل إن الجهات الأمنية في مصر اشترت جهات إعلامية خاصة، من بينها قنوات فضائية”.

وتضيف أنه على الرغم من ذلك تستمر “مدى مصر” في التحدي وفي مواد إخبارية جادة تضرب في العمق، مما أكسبه ثقة الجمهور كموقع جريء جاد.

سيناء والتغطية الإعلامية 

وشددت على أن الموقع وما ينشره ساهما في إلقاء الضوء على التطورات في شمال سيناء، حيث تشنّ السلطات حملة على المسلحين المرتبطين بتنظيم الدولة الإسلامية، والتي حظرت السلطات الصحفيين من السفر إليها.

واختتمت “صالح” المقالة قائلةً: إن صحفيي “مدى مصر” يعلمون أنهم يخاطرون بالاستمرار في النشر في “أجواء معادية”، ولكنهم مُصرّون على الاستمرار.

طريق القمع 

من جانبه قال الناشط الحقوقي “جمال عيد” في تصريح لـ “الثورة اليوم“: “الصحافة في مصر أصبحت تهديداً أمنياً، ولا يجرؤ صحفي على تخطّي الحدود الموضوعة والممثلة في التأييد الكامل لكل السلطات بكل أشكالها، مع عدم توجيه أي انتقادات أو تساؤلات لأي قضية مثيرة للجدل”.

وأضاف “عيد”: الصحافة الدولية تسخر من مصر وتعتبرها دولة ديكتاتورية قمعية، تقوم على السلطة الواحدة، ولا يسمح لأحد بالاقتراب من تلك السلطة بأي شكل من الأشكال، وكل الأقلام الحرة تم حجبها، وذلك دليل على أن النظام يسير في طريق القمع فقط؛ للحفاظ على سلطته”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
في يومها العالمي.. 3 طلقات مصرية في رأس "المرأة الريفية"
في يومها العالمي.. 3 طلقات مصرية في رأس “المرأة الريفية”
يحظي يوم الخامس عشر من أكتوبر من كل عام، باحتفال دولي بالمرأة الريفية، تقديراً لمعاناتها جراء رعايتها غير مدفوعة الأجر والعمل المنزلي،
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم