العالم قبل 10 شهورلا توجد تعليقات
تجريد أبو ظبي من أذرعها الإعلامية في القاهرة!
الكاتب: الثورة اليوم

أكًدت صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية ،علي استمرار عدد من المواقع اﻹخبارية في العمل، رغم القيود التي يفرضها النظام الانقلاب في مصر بقيادة -عبد الفتاح السيسي- علي الإعلام ، حيث لا تذيع أو تنشر إلا ما تريده الدولة فقط .

"فايننشال تايمز": الإعلام لا يُذيع إلا ما تريده الدولة فقط فايننشال تايمز

“فايننشال تايمز”: الإعلام لا يُذيع إلا ما تريده الدولة فقط

ووصفت” الصحيفة “، في تقريرها الصادر اليوم الأحد ، المواقع الإخبارية المعارضة للنظام ،بأنها مُتنفسا لمن يرغب في استقاء المعلومات من مكان مستقل.

واستشهدت “فايننشال تايمز”، ببرنامج “الأخ الأكبر” الذي يقدمه الساخر “محمد قنديل”، ويعتبر واحداً من العروض الأكثر شعبية في مصر، في الوقت الذي تواجه فيه الصحافة قيودا متزايدة.

ونقلت الصحيفة عن ” لينا عطالله” رئيس التحرير موقع –مدي مصر – الذي يعرض برنامج “الأخ الأكبر ” قولها:” نحن ننحاز للحقيقة، وهذا يضعنا في بعض الأحيان في موقف المعارضة للسلطة .. إنها ليست معارضة من أجل المعارضة”.

وأشارت “الصحيفة” إلي أن هدف الإعلام المساند للنظام الانقلابي، أصبح يرتكز علي تعبئة الرأي العام خلف الحكومة ،في وقت تعاني البلاد من مشاكل اقتصادية وهجمات إرهابية وعدم استقرار إقليمى.

وعن حال الأصوات المعارضة للنظام في مصر ، أفادت الصحيفة، أنها دائماً ماتُتهم بالسعي لإسقاط الدولة، مع الإشارة إلى ثورة 2011 كمثال، وفى الأسبوع الماضي حذر الرئيس السيسي من أن الصحافة مازال أمامها “شوط طويل لتفهم ما هى دولة”.

يُذكر أن حجب نظام الانقلابي في مصر نحو 450 موقعا، بما فيهم العديد مواقع الليبرالية مثل البديل، وحتى موقع منظمة هيومن رايتس ووتش، وأغلقت موقع “مدى مصر” منذ مايو.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
ترامب: أقف مع ابن سلمان للنهاية لأنه الوحيد المتمكن من السلطة في بلاده
ترامب: أقف مع ابن سلمان للنهاية لأنه الوحيد المتمكن من السلطة في بلاده
نشرت وكالة "رويترز" الإخبارية، تصريحات للرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، وصفها متابعون بـ "المثيرة للجدل"، بشأن قضية مقتل الكاتب الصحفي
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم