دوائر التأثير قبل 4 شهورلا توجد تعليقات
قربان جديد من "السيسي" للصهاينة قبل الانتخابات.
قربان جديد من "السيسي" للصهاينة قبل الانتخابات
الكاتب: الثورة اليوم

تزامناً مع إجراءات اليهود بانتهاك المسجد الأقصى، تواصل وزارة الآثار المصرية ترميم المعابد اليهودية من أموال المصريين، والتي كان آخرها معبد إلياهو هانبي بشارع النبي دانيال بمحافظة الإسكندرية، بتكلفة 100 مليون جنيه، والذي يعد من أقدم وأشهر معابد اليهود في الإسكندرية، في إجراء اعتبره مراقبون أنه قربان من عبد الفتاح السيسي للصهاينة قبيل الانتخابات الرئاسية.

قربان جديد من "السيسي" للصهاينة قبل الانتخابات. السيسي

قربان جديد من “السيسي” للصهاينة قبل الانتخابات

ترميم المعبد اليهودي بهذا المبلغ الضخم، أثار جدلاً واسعاً، خاصة أن رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية بحكومة السيسي السعيد حلمي صرّح، في 5 يوليو 2017 الماضي، بأن المادة 30 من القانون رقم 117 لسنة 1983 وتعديلاته بقانوني 3 و61 لسنة 2010 تنص على أن الطائفة اليهودية باعتبارها الجهة الشاغلة تتحمل تكلفة الترميم بالكامل.

رئيس الطائفة اليهودية هو من كان يتولى ترميم وصيانة المعابد اليهودية بتمويل من رجال ومنظمات يهودية خارجية، نظراً لقلة عدد اليهود في مصر والذي يقدر بـ6 أشخاص في القاهرة و19 في الإسكندرية، بحسب تقارير وإحصائيات رسمية .

وهو ما ينطبق أيضاً على وزارة الأوقاف المصرية والكنائس المصرية، إلا أن وزارة الآثار تحملت تكلفة الترميم بالمخالفة للقانون.

ونظرا لأن المادة 30 ، تتيح لوزارة الآثار تقدير قيمة الترميمات لأي مبني أثري، وتلزم الجهة الشاغلة بسداده، فقد قامت وزارة الأوقاف المصرية التي تتبعها المساجد في مصر بطلب تعديل تلك المادة من مجلس الوزراء في 2015 بعد أن طالبتها وزارة الآثار المصرية المسؤولة عن ترميم وحفظ المنشآت الأثرية باختلاف طبيعتها الدينية أو الزمنية سواء مساجد، كنائس، معابد يهودية، آثاراً فرعونية، رومانية، بمبالغ فلكية لترميم المساجد الأثرية ، وهو ما يفوق قدرة وزارة الأوقاف المادية ، على أن يقتصر دور وزارة الأوقاف على الجانب الدعوي، إلا أنه لم يتم تعديل على تلك المادة إلى الآن.

ليس الترميم الأول

ويبلغ عدد المعابد اليهودية الأثرية في مصر 10 معابد، 9 منها في القاهرة مثل معبد عدلي ومعبد بن عزرا ومعبد واحد في الإسكندرية هو معبد “الياهو هانبي“.

قربان جديد من "السيسي" للصهاينة قبل الانتخابات السيسي

قربان جديد من “السيسي” للصهاينة قبل الانتخابات

ومن جانبه أكد وزير الآثار السابق، زاهي حواس، لـ”المونيتور”، في تصريحات سابقة، أن ترميم معبد إلياهو هانبي ليس الأول الذي تقوم به وزارة الآثار المصرية على نفقتها الخاصة، كما يشاع وأنه قد تم ترميم معبد موسى بن ميمون في 2010 بأموال مصرية، ورفضت مصر وقتها تلقي أية تبرعات من الحكومة الإسرائيلية، وهو المعبد الذي أنشئ في نهاية القرن التاسع عشر وينسب إلى “ابن ميمون” الذي ولد في قرطبة بالأندلس عام 1135 وكان عالم دين يهودياً ، كما برع في علوم الطب والرياضيات والفلسفة وهرب من الاضطهاد قادماً إلى مصر.

خدمة للصهاينة

ومن جانبه، قال هيثم محمدين القيادي بحركة الاشتراكيين الثوريين، إن ترميم المعابد اليهودية في مصر كان من المفترض أن تتحمل تكلفتة الجالية اليهودية بمصر، وهو ما لم يحدث حالياً، لكن السيسي أراد أن يقدم قرابين للكيان الصهيوني بإعلان الولاء والطاعة.

وأضاف محمدين، في تصريح لـ”الثورة اليوم“، أنه في الوقت الذي ترمم فيه المعابد اليهودية بملايين الجنيهات، تمنع فيه سلطات الاحتلال الفلسطينيين من ترميم المسجد الأقصى من أموال المسلمين، وتنتهك حرمته، وتعمل على إسقاطه.

وأوضح، أن الكيان الصهيوني لا تكتفي بمنع ترميم المسجد الأقصى، ولكنه يعمل على إسقاطه عن طريق أعمال الحفائر الإسرائيلية، بمحيط وأسفل المسجد الأقصى منذ عام 1967 والتي تهدف إلى خلخلة أساسات الأقصى لينهار في أي لحظة.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
عائلة "منتصر" تتبرأ من كتاباته وأفكاره بعد تعليقه المسيء على "الشناوي"
عائلة “منتصر” تتبرأ من كتاباته وأفكاره بعد تعليقه المسيء على “الشناوي”
أعلنت "رانيا منتصر" عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" أن أسرتها تتبرأ من كتابات وأفكار الكاتب العلماني "خالد منتصر" وأن كل ما
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم