الثورة والدولة قبل أسبوع واحدلا توجد تعليقات
مصادر عسكرية تكشف طبيعة الوثائق التي يملكها "عنان"
مصادر عسكرية تكشف طبيعة الوثائق التي يملكها "عنان"
الكاتب: الثورة اليوم

كشف موقع “هاف بوست عربي” عن طبيعة الوثائق المثيرة للجدل التي يُخفيها الفريق “سامي عنان” خارج مصر وتُدين “من يحكم مصر” طبقاً لما صرَّح به المستشار “هشام جنينة” في حواره مع الموقع أمس.

مصادر عسكرية تكشف طبيعة الوثائق التي يملكها "عنان" عنان

مصادر عسكرية تكشف طبيعة الوثائق التي يملكها “عنان”

وأشار الموقع إلى أن هناك مصادر عسكرية ساءها الصراع المتصاعد بين أجنحة داخل القوات المسلحة، وعلى وجه الخصوص بين مجموعة عبد الفتاح السيسي والمخابرات الحربية، وبين رئيس الأركان السابق وأنصاره داخل القوات المسلحة، أمدت “هاف بوست عربي” بمعلومات جديدة، تجيب عن السؤال الذي شغل الرأي العام المصري طوال الساعات اللاحقة لنشر مقابلة المستشار هشام جنينة “ما طبيعة الوثائق التي يملكها عنان؟”.

وأضاف الموقع – حسب المصادر – إلى أن المعلومات التي تحدَّث عنها “جنينة” لم تكن وثائق بالمعنى الحرفي، ولكنها عبارة عن مجموعة شرائط فيديو مصورة (فيديو)، مسجلة من قلب غرفة القيادة العامة للقوات المسلحة.

وتابع الموقع أنه “من المتعارف عليه أن كافة اجتماعات قيادة القوات المسلحة في مصر يجري تسجيلها صوتاً وصورة، وكان عنان بحكم موقعه حينها كرئيس أركان للجيش له حق الولوج إلى تلك الفيديوهات”.

ووفق مصادر الموقع فقد “احتفظ عنان لنفسه بنسخة منتقاة من تلك الفيديوهات، تحمل مشادات ومشاحنات بين أعضاء المجلس، كما تشمل أيضاً أحاديث عن كثير من أمورهم المالية”.

وبحسب ما ذكره الموقع “فإن المشير محمد حسين طنطاوي وزير الدفاع الأسبق، هو قاسم مشترك في كل تلك المقاطع، وكثير منها يظهر فيها بصوته وهو يتحدث عن استثماراتهم وأنشطة مالية تتعلق بأعضاء المجلس العسكري”.

وأضاف أنه “بحسب المعلومات التي وصلتنا فإن الشق السياسي في تلك الأشرطة يشمل واقعة ماسبيرو بشكل أساسي”.

في سياق متصل، ذكر الموقع “أن زيارة وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون لمصر يومي الأحد والإثنين، 11 و12 فبراير الجاري، كانت تتضمَّن سعيه للصلح بين الطرفين، الفريق سامي عنان من جهة، والسيسي وقيادات الجيش من جهة أخرى”، بحسب مصدر عسكري، رفض الإفصاح عن اسمه للموقع لحساسية منصبه.

وأوضح المصدر أن المشكلة الرئيسية التي تعوق عملية الصلح هي أن كلا الطرفين “رافض الالتقاء في المنتصف”، وهو ما يُعقِّد الأمور، وذكر أن “عنان” متمسك برأيه بصورة كبيرة، وطلب “ترضية كبيرة” لا يستطيع الطرف الآخر الموافقة عليها، وفقاً للموقع.

جدير بالذكر أن المستشار “هشام جنينة” الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات، تحدَّث أمس الإثنين مع “هاف بوست عربي” عن وثائق ومستندات في حوزة رئيس الأركان الأسبق الفريق “سامي عنان” بالخارج، متعلقة بكافة الأحداث التي وقعت عقب ثورة 25 يناير2011.

وأكّد “جنينة” في حديثه إلى أنه في حال تعرُّض “عنان” لأي مكروه، فسوف تظهر تلك الوثائق التي ستدين الكثيرين.

على جانب آخر أعلن “علي طه” – محامي المستشار “هشام جنينة” – اليوم الثلاثاء، أن أجهزة الأمن ألقت القبض على موكله من داخل منزلة بالقاهرة الجديدة

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
"أمنستي": السيسي يستخدم خطاب كراهية وعنف ويهاجم معارضيه ويلفق التهم لهم
“أمنستي”: السيسي يستخدم خطاب كراهية وعنف ويهاجم معارضيه ويلفق التهم لهم
اتهمت "كاتيا رو" - المسؤولة عن الحريات العامة والفردية في منظمة العفو الدولية "أمنستي" - نظام عبد الفتاح السيسي "بمهاجمة كل معارضيه وتلفيق
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم