حياة قبل 7 شهورلا توجد تعليقات
لو ابنك رفع صوته عليك يبقى إنت اللي غلطان.. وبكدة تصلح غلطك
لو ابنك رفع صوته عليك يبقى إنت اللي غلطان.. وبكدة تصلح غلطك
الكاتب: الثورة اليوم

مواقف عدة تتعرَّض لها من جانب أطفالك وتتسبَّب في حرج بالغ لك أمام الآخرين، إلا أن أصعب تلك المواقف يكون عندما يرفع أحدهم صوته عليك بشكل غير لائق، وفي التالي نوضح كيفية التعامل مع تلك المواقف: 

لو ابنك رفع صوته عليك يبقى إنت اللي غلطان.. وبكدة تصلح غلطك صوت

لو ابنك رفع صوته عليك يبقى إنت اللي غلطان.. وبكدة تصلح غلطك

1- صوتك: 

الطفل هو في النهاية نتاج سلوكنا معه، وطريقة تعاملنا تؤثر على سلوكه وأفعاله، فقبل أن تطلب من طفلك أن يتحدث بصوت منخفض لابد من أن تتحدث أنت بصـوت هادئ، حتى لا تنتقل عدوى الضوضاء لطفلك.

2- الأوامر الصارمة: 

الأطفال يستجيبون بشكل أفضل عندما تطلب منهم الشيء بشكل جيد وبأسلوب الطلب وليس الأمر، وأن تقول له: من فضلك، وتوضح له أن الصـوت العالي أسلوب غير جيد، وإعطائه أمثلة بأطفال يحبهم أصواتهم منخفضة، دون مقارنة بينهما؛ حتى لا يُسبّب له غيرة.

3- خارج حدود المنزل: 

غالباً ما يكون الصـوت العالي نتيجة احتياج الطفل للتنفيس عن نشاطه، وحاجته للعب والخروج للتنزه، وبالتالي يكون إعطاؤه قسطاً من الراحة للعب خارج البيت في النادي أو الحديقة أمراً جيداً.

4- التحفيز: 

حفزي طفلك واشكريه إذا وجدتِ أنه يخفض صـوته، واشتري له شيئاً يحبه؛ لتشجيعه على أن يكون أكثر هدوءاً، مما يدفعه لتكرار هذا السلوك تدريجياً، فالعقاب وحده لا يفيد في تعليم الطفل وتغيير سلوكه الخاطئ، لابد من وجود تشجيع له.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
دراسة: "الزبادي" ثاني أكثر المنتجات المحلاة بالسكريات
دراسة: “الزبادي” ثاني أكثر المنتجات المحلاة بالسكريات
ذكر باحثون بريطانيون ، أن منتجات الزبادي مليئة بالسكر بنسبة تفوق تلك الموجودة في المشروبات الغازية، لذلك يجب على المستهلكين إدراك أنهم
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم