الثورة تويت قبل 9 شهورلا توجد تعليقات
الكاتب: الثورة اليوم

حكم صادم عصر أمس السبت من المحكمة الدستورية العليا بمصر بإلغاء تبعية جزيرتي تيران وصنافير إلى السيادة المصرية، وأحقية المملكة العربية السعودية بهما بناء فقط على توقيع قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي،وعدم الاحتجاج مطلقاً بكافة الأحكام القضائية السابقة سواء مع أو ضد الحكم بمصرية الجزيرتين.

وهو ما أثار موجة هادرة من السخط على مواقع التواصل الاجتماعي منذ لحظة النطق بالحكم ولم تهدأ حتى الآن بين كل من نشطاء المواقع ونخبة المجتمه وكافة الإعلاميين والصحفيين والمختصين من أساتذة القانون .

غرد عمرو عبد الهادي عضو جبهة الضمير عن حكم الدستورية على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي القصير “تويتر” قائلاً :

المحكمة الدستورية العليا تقضي باستمرار

تنفيذ اتفاقية

الدستورية العليا الي الاشاوس رفضوا

حصارها بتثبت خيانتها بحكم قضائي بات

قطعي

يجب ان يعدم رؤساء تلك المحكمة و

القائمين عليها لخيانتها للدستور في ٢٠١٣

و بيعها للارض في ٢٠١٨

قبل زيارة الامير محمد بن سلمان بيومين

الدستورية العليا خانت الدستور في 2013 وباعت الارض في 2018 الدستورية العليا

الدستورية العليا خانت الدستور في 2013 وباعت الارض في 2018

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم