أقلام الثورة قبل 4 شهورلا توجد تعليقات
مشكلتي مع السيسي
مشكلتي مع السيسي
الكاتب: عبدالعزيز مجاهد

مشكلتي مع السيسي أنه ضد العلم! كل العلم.. ضد الطب وضد الهندسة وضد التخطيط وضد السياسة وضد الاقتصاد وضد حتى العلوم العسكرية والاستراتيجية! هو هكذا يفكر.. هو يرى أن أي شخص يفهم في هذه المجالات خطر عليه، فهو بنفسه قال البلد “ما تتبنيش بالشهادات وبالدكتوراهات “، لأجل ذلك قد فشل السيسي وانهارت البلد منذ أن سيطر عليها وهذا ليس محض صدفة ولا مجرد عارض. فشل السيسي حتمي وفقا لنواميس الكون التي لا تحابي أحدا! وهذا القانون يسري على المؤمن وعلى الكافر كما يسري على المخلص كما يسري على المنافق.

مشكلتي مع السيسي السيسي

مشكلتي مع السيسي

السيسي ضد الطب ويرى أن نصابا “ليس طبيبا ولا حتى لواء” مثل عبد العاطي يمكن أن يخترع دواء يعالج البشرية! السيسي ضد الهندسة ويفاصل في مدة تنفيذ المشاريع لذلك الكباري التي بناها الإنجليز من أكثر من 100 سنة لا زالت في الخدمة والكباري التي يبنيها السيسي تنهار قبل أن تدخل الخدمة. السيسي ضد التخطيط.. الرجل أضاع 60 مليار من مدخرات المصريين من أجل مشروع ينفذه في أقل من سنة ويخسر في سبيل ذلك بسبب حركة التجارة العالمية التي لا يفهمها السيسي!

السيسي ضد التخطيط لذلك مضى اتفاقية سد النهضة بعدما صرفت البلد مليارات في تغطية المجاري المائية وفي تنفيذ مشروعات الصرف الزراعي! السيسي ضد التخطيط.. تذكرون كم مرة وعد بمدد زمنية “سنتين بس” ثم “ست أشهر” وكم مرة وعد أن سيناء “هتنضف” من الإرهاب! السيسـي لا يخطط السيسي مؤمن بالفهلوة! ومؤمن أن “يوما ما” شيء “ما” سيحدث والأمور ستتحسن وهذا لن يحدث!

السيسـي ضد السياسة! يحكم بلد ويقول على نفسه “مش سياسي”! دمر النقابات واتحادات الطلاب والأحزاب والجمعيات الأهلية والبرلمان والوزراء وحولهم سكرتارية والمحافظين كذلك! هذه مصيبة فيوما ما سيذهب السيسـي وستنهار البلد كما بدأ الاتحاد السوفياتي في التفكك مع موت ستالين! فقد سقطت البلد لأن الرجل دمر كل من حوله!

السيسـي ضد الاقتصاد! المليارات الذي استدانها والتي سيسددها أحفادنا من قوتهم ومن صحتهم ومن كرامتهم واستقلالهم يبني بها مشروعات غير منتجة وغير كثيفة العمالة! يحفر بها في الصحراء بدلا من أن يستصلح وبدلا من أن يأسس صناعة مستقرة وبدلا من أن يحقق تنمية مستدامة.

السيسـي ضد العلوم الاستراتيجية وضد العلوم العسكرية! التي هي المفروض شغلته وتخصصه! المليارات التي اشترى السيسـي بها سلاح خلال السنوات الماضية كان من الممكن أن يأسس بها منظومة تصنيع عسكري تنقل مصر نقلة استراتيجية لمكان آخر تماما تخيل أن مصر أكبر مشتر للسلاح من ألمانيا العام الماضي! أكثر من السعودية التي تحارب في اليمن!

أنا لست ضد السيسـي لأنه “منقلب – خائن – قاتل للناس – مناهض لثورتنا 25 يناير” فقط.. لا أنا ضده لأنه لا يوجد أمل في نهضة هذه البلد بعقلية مثل عقلية السيسـي.. العقلية التي تبعد أي شخص “بيفهم” ولو كان “تكنوقراط”.. العقلية اللي تشعر بتهديد من أي شخص يفكر أو عنده رؤية مغايرة.. العقلية التي تقتل وتحبس علماء ومفكري البلد وتنجم عبد العاطي كفتة وعلي عبد العال وأحمد موسى! العقلية التي تزور كليات “المسلحين” ولم تفكر أن تزور كليات الطب أو الهندسة أو الاعلام أو الزراعة!

العقلية التي تُسِخر موارد البلد لزيادة مكافآت المسلحين على حساب البحث العلمي، العقلية التي تقول “يعمل إيه التعليم في وطن ضايع!”.. كل خطوة السيسـي يخطوها للأمام أولادنا وأحفادنا سيدفعون ثمنها من “كرامتهم – واستقلالهم – ومأكلهم – ومشربهم”. والنقطة الوحيدة التي ستتقدم بعهدها هذه البلد هي النقطة التي سيغادر فيها السيسـي الكرسي! السيسـي ضد العلم وكل ما هو ضد العلم سيسقط عاجلا أم آجلا !

* نقلاً عن مدونات الجزيرة

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم