دوائر التأثير قبل 3 شهورلا توجد تعليقات
كاتب "إسرائيلي": نساعد السعودية بمعلومات لتطوير سلاحها النووي
الكاتب: الثورة اليوم

كشفت تقارير صحفية، ترجمها “الثورة اليوم” عن عقد مسؤولين صهاينة وسعوديين كباراً، سلسلة من الاجتماعات السرية في القاهرة الأسبوع الماضي، قبل أن يكشف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب النقاب عن خطته للسلام في الشرق الأوسط التي طال انتظارها، الأمر الذي رآه مراقبون أن مصر تدير عملية التطبيع بين الكيان الصهيوني والمملكة السعودية.تقارير دولية تكشف تفاصيل جلسات سرية بين سعوديين وصهاينة في "مصر" مصر

وقال مسؤول في السلطة الفلسطينية لصحيفة “الخليج تايمز” ومقرها الإمارات العربية المتحدة، يوم الجمعة الماضي أن المسؤولين المصريين يتوسطون في المحادثات التي وصفها بأنها “تطور مهم” في العلاقات الدافئة بين القدس والرياض ، وهو اتجاه قال إنه يقوض سلطة رام الله “الحكومة الفلسطينية”.

وأشار إلى”أن العلاقات الدافئة بين إسرائيل والسعودية تدمر السلطة الفلسطينية”.”يبدو أن إسرائيل لم تعد العدو الأكبر في المنطقة”.

فتح المجال الجوي

في واحدة من أولى العلامات الواضحة للعلاقات ، منح السعوديون هذا الأسبوع الإذن من شركة طيران الهند للطيران بالتحليق عبر المجال الجوي السعودي إلى إسرائيل ، وهو الأول منذ 70 عامًا.

ووفقا لمسؤول السلطة الفلسطينية ، فإن المحادثات – التي عقدت في فندق فخم ، مع مسؤولين مصريين حاضرين -تناولت أيضا المصالح الاقتصادية لإسرائيل ومصر والمملكة العربية السعودية ، لا سيمافي منطقة البحر الأحمر.

وقالت الصحيفة أن من المتوقع ان تعلن الادارة الامريكية النقاط الرئيسية في خطتها للسلام في الاسابيع المقبلة، وقال مسؤولو الإدارة إن الخطة تقترب من الانتهاء ، لكنهم رفضوا أيضا إعطاء جدول زمني لموعد نشرها.

وفي وقت سابق يوم الجمعة قال تقرير لصحيفة الشروق المصرية الخاصة أن العديد من الدول العربية التي لم يذكر أسمها تقدم المشورة للرئيس الفلسطيني محمود عباس ليقبل أي خطة تطرحها ادارة ترامبأو يخاطر “بالندم” عليها في وقت لاحق.

الضغط على عباس لقبول صفقة القرن

وكشفت تقرير لصحيفة هارتس، النقاب عن اتفاق مصر سعودي للضغط على أبو مازن من أحل القبول بصفقة القرن، حيث ندد عباس بخطة “صفقة القرن”التي استخدمها ترامب نفسه لوصف مبادرته للسلام.

وقال التقرير إندولة عربية واحدة على الأقل أوضحت لإدارة ترامب أن الدول العربية سترفض أي خطة سلام لا تعترف بالقدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطينية مستقبلية.

وقال مسؤول كبير في حماس للصحيفة إن المصريين أكدوا للجماعة الإرهابية أن القاهرة لن تقبل أي خطة لاتدعو إلى إقامة دولة فلسطينية ، عاصمتها القدس الشرقية “على حدود عام1967”.

وفي الشهر الماضي قضى وفد كبير من حماس برئاسة اسماعيل هنية ثلاثة أسابيع في القاهرة حيث أجرى أعضاؤها محادثات مع مسؤولين حكوميين مصريين بشأن عدد من القضايا بما في ذلك اتفاق المصالحة المتعثر مع حركة فتح التابعة لعباس وسبل تعزيز الإجراءات الأمنية على طول الحدود، بين مصر وقطاع غزة.

ونقل مسؤول حماس عن المصريين قولهم إن القاهرة تعارض بشدة فكرة “توطين الفلسطينيين في سيناء”.

جاء الموقف المصري رداً على تقارير غير مؤكدة في بعض وسائل الإعلام العربية التي زعمت أن خطة ترامب للسلام تتضمن نقل أجزاء من سيناء إلى الدولة الفلسطينية المستقبلية.

تمرير

في هذا الصدد يقول محمد سيف الدولة، المتخصص في شؤون القومية العربية، في تصريح لـ”الثورة اليوم“: “مصر بقيادة عبد الفتاح السيسي تدير عملية جر جميع الدول العربية والإسلامية إلى عمليات تطبيع شاملة كاملة، تحت مسمى “السلام العادل الشامل” لكنه تطبيع شامل في صالح الكيان الصهيوني.

وأضاف سيف الدولة:”قريبا سنرى افتتاح سفارة إسرائيلية في كل البلدان العربية على رأسها المملكة العربية السعودية، فكل يوم يمر على العروبة ويقترب الكيان الصهيوني من العرب والشعوب ليصبح شريك أساسي في كل ما يخطط للشعوب العربية”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
فيلم رعب.. نرصد محطات "الصَّبّ في مصلحة المواطن" منذ 2014
فيلم رعب.. نرصد محطات “الصَّبّ في مصلحة المواطن” منذ 2014
"الصَّبّ في مصلحة المواطن".. تُعتبر من أبرز العبارات، التي تُستخدم "للتنويم الشعبي"؛ لمحاولة إقناع المواطنين بإنجازات غير حقيقية؛ خاصة
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم