العالم قبل 9 شهورلا توجد تعليقات
هل يُدفع المجتمع "الغزاوي" للحياة بـ"الربا"؟
هل يُدفع المجتمع "الغزاوي" للحياة بـ"الربا"؟
الكاتب: الثورة اليوم

أثارت أزمة ارتفاع مديونية البنوك والمؤسسات المصرفية في “غزة” لدى المواطنين الذين لجأوا للحصول على قروض منها بدعوى صعوبة توفير متطلبات الحياة وتدني الأجور مقابل غلاء المعيشة، أزمة اقتصادية كبيرة في القطاع، وبدأت الشكوك تتزايد حول وجود مخطط شامل يدفع المجتمع الغزاوي للحياة بالكامل على أسس من الاقتصاد الربوي المستدام.

هل يُدفع المجتمع "الغزاوي" للحياة بـ"الربا"؟ حياة

هل يُدفع المجتمع “الغزاوي” للحياة بـ”الربا”؟

وبدأت القروض في التوسع بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة،خاصة أن إجراءات الحصول عليها أصبحت أكثر سهولة من ذي قبل ولم تستغرق وقتا طويلاً من غالبية.

بالنسبة لجموع المواطنين في قطاع غزة، وفى ظل تأزم الوضع الاقتصادي بدأت الحاجة والرغبة في التخلص من الأزمة المالية التي طالت شريحة كبيرة منهم واللجوء إلى القروض ملاذاً وحيداً أمامهم للتغلب على الظروف الاقتصادية الصعبة، رغم تسليمهم التام بمدى حرمتها في الجانب الديني وتأثيرها على الواقع المعيشي.

ودفعت متطلبات الحياة المعيشية وارتفاع نسب البطالة إلى إقدام أعداد كبيرة من الموظفين على تدبير أوضاع أسرهم من خلال القروض والتي تعتبر أسهل الطرق وأسرعها لتلبية احتياجاتهم وتلبية رغباتهم.

وقال مدير عام الغرفة التجارية في غزة ماهر الطباع إن سياسة الإقراض في البنوك والمؤسسات العاملة في غزة تطورت مقارنة بالأعوام الماضية نتيجة التسهيلات المصرفية في منح القروض.

وأِشار إلى أن القروض التي يقدم عليها المواطنون هي نوعان،استهلاكية وإنتاجية، حيث أن الإقبال الكبير يكون على الاستهلاكية لكونها تأتي في شراء احتياجات منزلية صغيرة كبعض الأجهزة الكهربائية وغيرها، في حين الإنتاجية تكون من أجل إقامة مشروع بغض النظر إن كان كبيراً أو صغيراً كافتتاح محل أو شراء سيارة بهدف جعلها مصدر دخل، ومن هنا تأتي مخاطر القروض الإنتاجية والتي تستنزف مبالغ كبيرة وأي خسارة فيها تؤثر بشكل كبير على أصحابها.

وفي الجانب الديني بين رئيس قسم الإفتاء في جامعة الأقصى في غزة الدكتور عبد الفتاح غانم، أن القروض مهما كانت نوعها فهي محرمة في الشريعة الإسلامية حتى وان كانت لحاجات ماسة وضرورية كبناء منزل أو شراء سيارة لأنها تدخل تحت طائلة الربا والربا محرم شرعاً.

ونصح غانم جموع الموطنين وخاصة الموظفين الابتعاد عن القروض لأنها تلقي بأصحابها إلى الهلاك وهو ما يعيشه آلاف المواطنين في غزة اليوم الذين أنهكتهم القروض والديون وجعلتهم في أسوأ حال مما كانوا عليه.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
شبح "خاشقجي" يطارد "ابن سلمان".. 3 أحلام تتحوّل لكوابيس
“فاينشيال تايمز”: قتل “خاشقجي” وَجَّه صفعة لمشروع “نيوم” السعودي
نشرت صحيفة "فاينشيال تايمز" تقريراً لـ "سايمون كير" و"أنجي رافال" بعنوان: "قتل خاشقجي يوجه صفعة لمشروع "نيوم" السعودي". جاء في التقريرين أن
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم