العالم قبل 7 شهورلا توجد تعليقات
الاحتلال يستخدم طائرة مُسيّرة لتجربة غازات لتفريق المتظاهرين بغزة
الاحتلال يستخدم طائرة مُسيّرة لتجربة غازات لتفريق المتظاهرين بغزة
الكاتب: الثورة اليوم

استخدم جيش الاحتلال “الإسرائيلي”، أمس الأثنين، طائرة مسيرة لتفريق المتظاهرين شرق قطاع غزة، عبر رش المتظاهرين بالغاز المسيل للدموع، وهو الاستخدام الذي يتم لأول مرة للطائرات المسيرة في أحدث تجارب الأسلحة “الإسرائيلية” على الفلسطينيين.

الاحتلال يستخدم طائرة مُسيّرة لتجربة غازات لتفريق المتظاهرين بغزة الاحتلال

الاحتلال يستخدم طائرة مُسيّرة لتجربة غازات لتفريق المتظاهرين بغزة

وهذه هي التجربة الأولى للطائرة لتفريق المتظاهرين، ما يشير إلى أنه تم استخدامها لإلقاء قنابل الغاز .

واختبرت قوات الاحتلال “الإسرائيلي” تقنية الطائرات المسيرة المعروفة باسم “الدرون”، للمرة الأولى نهاية الأسبوع الماضي، كوسيلة من أجل تفريق المتظاهرين الفلسطينيين في قطاع غزة.

وقال ضابط “إسرائيلي”: إن استخدام الطائرة كان بهدف ردع المتظاهرين، وأن مثل هذا الأسلوب يُمكّن الجيش من تفريق تظاهرات كبيرة.

وفي وقت سابق كان المتحدث باسم وزارة الصحة بغزة، الدكتور “أشرف القدرة”، قال: إن الغاز الذي استخدمه الاحتلال عدة مرات شرق القطاع من نوعيات جديدة، تتسبَّب بالإجهاد والتشنّجات والتقيؤ والسعال وتسارع في نبضات القلب، وتطلّبت العديد من الحالات نقلها للمشافي للعلاج.

جدير بالذكر أن جيش الاحتلال “الإسرائيلي” يستخدم تقنية الطائرة بدون طيار لأغراض متعددة منها التصوير والتجسس، ورصد الأهداف، وتنفيذ الاغتيالات وعمليات القصف، وهو ما حدث في الحروب السابقة، والآن في قمع المتظاهرين السلميين.

واستخدم الاحتلال في البداية القنابل التقليدية التي تطلق عبر البنادق، ومن ثَمَّ عربات خاصة تطلق القنابل بكثافة والآن يستخدم الطائرات بدون طيار.

وفي سياق متصل، أصيب ثمانية مواطنين بالرصاص الحي، أمس الإثنين، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال “الإسرائيلي” على مدخل “البيرة” الشمالي وسط الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت وزارة الصحة، بأن ثمانية مواطنين نقلوا إلى مجمع فلسطين الطبي بمدينة “رام الله” جراء إصابتهم بأعيرة حية، أحدهم حالته خطيرة جراء إصابته بعيار حي في الرأس.

ومنذ إعلان الرئيس الأميركي “دونالد ترامب” في 6 ديسمبر الماضي، القدس عاصمة للاحتلال “الإسرائيلي”، يتظاهر الفلسطينيون في نقاط التماس مع الاحتلال خاصة يوم الجمعة من كل أسبوع، وتجري التظاهرات في 8 نقاط على الأقل شرقي قطاع غزة، إحداها محيط معبر ناحل “عوز” سابقاً شرق “الشجاعية”.

وأعلن المتحدث باسم وزارة الصحة الدكتور “أشرف القدرة” في تصريح صحفي يوم الأحد الماضي، أن عدد الشهداء ارتفع إلى 19 شهيداً بينهم 3 أطفال، وبلغ عدد الجرحى 1083 جريحاً كما بلغت نسبة الجرحى من الأطفال والنساء 23.9%، منذ إعلان “ترامب”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
القنصل السعودي يغادر تركيا.. ومُغرّدون: "لو كان بريئاً ما هرب"
القنصل السعودي يغادر تركيا.. ومُغرّدون: “لو كان بريئاً ما هرب”
أعلنت وسائل إعلام تركية، مغادرة القنصل السعودي في "إسطنبول"، "محمد العتيبي"، الأراضي التركية، عصر الثلاثاء، عائداً إلى بلاده.  وتأتي
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم