دوائر التأثير قبل 3 شهورلا توجد تعليقات
عداء "الإخوان" والسعودية.. مفاتيح السر للعلاقة بين السيسي و"السلفيين"
عداء "الإخوان" والسعودية.. مفاتيح السر للعلاقة بين السيسي و"السلفيين"
الكاتب: الثورة اليوم

بعد إطلاقه الدعوات لتأييد عبد الفتاح السيسي – قائد الانقلاب العسكري – للترشح لولاية ثانية، ومطالبة المصريين بتحمُّل أعباء الغلاء، أثارت تلك الممارسات تساؤلات لدي محللين حول ماهية المنافع المتبادلة بين حزب “النور” السلفي وبين السيسي.

عداء الإخوان

عداء "الإخوان" والسعودية.. مفاتيح السر للعلاقة بين السيسي و"السلفيين" السيسي

عداء الإخوان والسعودية مفاتيح السر للعلاقة بين السيسي والسلفيين

حيث فسَّر “أسامة الألفي” – مساعد رئيس تحرير صحيفة “الأهرام” – سبب الدعم السلفي للسيسي بأنه مصالحهم فقط، وليس حباً في السيسي، وإنما لعداوته لمنافسيهم “الإخوان”.

وأكد “الألفي” خلال تصريحات صحفية اليوم الثلاثاء، أن السيسي يعلم ذلك جيداً؛ ولذا يستفيد من هذه العداوة في دفع السلفيين إلى إبراز فضائح “الإخوان” وسقطاتهم، مشيراً إلى أن الجامع بينهم هو المصلحة، والسياسة كما نعلم قائمة على المصالح.

وأشار إلى أن كلا الفريقين: السيسي والسلفيين، يتعاملون بمنطق (عدو عدوي صديقي).

وأردف “الألفي” قائلاً: “للأسف صارت المصلحة عرفاً سائداً في دنيا السياسة المصرية، ولم تعد هناك مواقف حقيقية، فنحن في زمن اختلط فيه الباطل بالحق حتى ليصعب فصلهما، والشعب غارق في مشكلات حياته اليومية وتوفير الحد الأدنى من متطلباتها”.

وعن حال الشعب في الآونة الراهنة، ذكر “الألفي” أن الشعب “سقط من حسابات القوى السياسية؛ فخذله البرلمان بلهاث نوابه لتحقيق مكتسبات مادية لأنفسهم، وخذله السياسيون حين أخرجوه تماماً من حساباتهم، واهتموا بالقوى الفاعلة ذات التأثير الحيني، متجاهلين القوى الشعبية ذات التأثير البعيد الأمد”.

حزب السعودية في مصر

لكن كان للمحلل السياسي “سيد أمين” رأي آخر وراء دعم السلفيين المستميت للسيسي، موضحاً أن السعودية هي كلمة السر بين الفريقين.

وأردف “أمين” خلال تصريحات صحفية، قائلاً: “لو أردنا معرفة الدافع وراء تأييد الدعوة السلفية للسيسي في الجولة الثانية كما كان الأمر في الجولة الأولى لبحثنا عن السعودية”.

واستشهد المحلل السياسي بالمنافع العائدة على السعودية من مصر خلال الفترة الماضية، والتي تبعها ارتفاع التأييد من قبل السلفيين، خاصة بعد حكم الدستورية العليا بحق “تيران” و”صنافير”، والألف كيلو متر التي تم منحهم للسعودية في مشروع “نيوم”.

وأضاف، “يبدو أن هذا النوع من السلفيين – وليس كلهم بالقطع – هم حزب السعودية السياسي في مصر”، مشيراً إلى أنه “متى غضبت السعودية غضبوا، ومتى رضيت السعودية رضوا”.

واستناداً إلى الشواهد التي طرحها، أكد “أمين” أن السعودية هي ممولة هذا النوع من الإسلاميين؛ لتحارب بهم الإخوان من ناحية وكل من يُعادي نظامها في أي بلد عربي، موضحاً أنهم “في الواقع يفتقدون أي ظهير شعبي حقيقي؛ وهم فقط مجرد أبواق تخرج بالطلب”.

وخلال الفترة الماضية، أعربت “الدعوة السلفية” وحزب “النور” في مصر عن تأييدهما الكامل لقائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، مع تحريم مقاطعة الانتخابات من خلال العديد من الفتاوى والمؤتمرات والخطب.

وكان “ياسر برهامي” – نائب رئيس “الدعوة السلفية” – قد طالب خلال مؤتمر جماهيري موسع في بداية الأسبوع الجاري المصريين بالنزول والتصويت للسيسي، بالانتخابات المقررة أيام 26 و27و28 مارس الجاري، مُحذّراً من أن المقاطعة تخدم أعداء الوطن.

وهدَّد “برهامي” االمصريين بقوله: “سيأتي يوم تقولون: الله يرحم أيام السيسي، كما قلتموها من قبل على أيام حسني مبارك”، داعياً المصريين لتحمُّل الغلاء، محذراً إياهم من مصير الدول المجاورة التي تحلم بالفقر وتتمنَّى الأمن.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
الخطيب.. استراتيجية السحق الكامل للقلاع
“الخطيب”.. استراتيجية السحق الكامل للقلاع
في الوقت الذي تتسارع فيه الآراء والتحليلات دفاعا وهجوما عن محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي وأبرز رموزه التاريخيين، برزت من بين السطور
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم