دوائر التأثير قبل شهر واحدلا توجد تعليقات
خبيرة تعذيب.. تعرف على مديرة الاستخبارات الأمريكية الجديدة
خبيرة تعذيب.. تعرف على مديرة الاستخبارات الأمريكية الجديدة
الكاتب: الثورة اليوم

جاءت “جينا هاسبل” لتكون أول مديرة لوكالة الاستخبارات المركزية “سي. آي. إيه”، حيث عيّنها الرئيس “دونالد ترامب” أول أمس الثلاثاء، في حركة التغييرات بقيادات الولايات المتحدة الأمريكية، شملت أيضاً وزير الخارجية “ريكس تيلرسون”، وعبر هذا التقرير نستعرض أبرز المعلومات عن “هاسبل”: 

خبيرة تعذيب.. تعرف على مديرة الاستخبارات الأمريكية الجديدة الاستخبارات

خبيرة تعذيب.. تعرف على مديرة الاستخبارات الأمريكية الجديدة

* من مواليد الأول من أكتوبر 1956 وهذا يعني أن عمرها الآن 62 عاماً.

* أدارت “هاسبل” سجنًا سريًا في تايلاند عام 2002؛ وعُذّب فيه معتقلون “متهمون بالإرهاب” عبر الإيهام بالإغراق، كما أشرفت على إتلاف أشرطة فيديو توثّق التعذيب.

* وتولّت “هاسبل” إدارة “مقر أسود” عُذّب فيه مشتبه بهم – أبرزهم “أبو زبيدة” و”عبد الرحيم الناشيري” – عبر الإيهام بالإغراق.

* عيّنت “هاسبل” نائبة لمدير “سي آي إيه” قبل عام، وأثار تصديق مجلس الشيوخ على تعيينها آنذاك جدلًا كثيرًا؛ فاعتبره بعضهم مؤشرًا على رغبة “ترامب” بإعادة العمل بأسلوب التعذيب المعروف بـ “الإيهام بالإغراق”.

* انضمت “جينا هاسبل” إلى جهاز “سي آي إيه” في عام 1985، وأمضت وقتاً طويلاً عميلة متخفية.

* السجن السرّي الذي أدارته في تايلاند كان الأول من نوعه كمركز اعتقال خارجي، وأشرفت “هاسبل” بنفسها على تحقيقات، تضمّن أحدها إيهام “أبو زبيدة” بالغرق 83 مرّة.

وقالت صحيفة “ذا تليجراف”: إنّ “جينا” دمّرت في عام 2005 تسحيلات مصورة توثّق التعذيب بموجب قرار حمل توقيعها.

* برغم دورها في برنامج الاستجواب، فقد ظلّت “هاسبل” مثيرة للجدل، غير أنها في الوقت نفسه كانت تقابل بالمدح من قبل الإدارة الأميركية، كما حظيت باحترام كبير داخل الوكالة وأشاد بها العديد من زملائها في الاستخبارات.

* كان “جيمس كلابر” – المدير السابق للمخابرات الوطنية في عهد الرئيس “باراك أوباما” – قد عبّر في عام 2017 أنه “مسرور للغاية” من اختيار “جينا هاسبيل” لتكون نائبة له، وأنها “تحظى باحترام واسع من قبل القوى العاملة”.

خبيرة تعذيب.. تعرف على مديرة الاستخبارات الأمريكية الجديدة الاستخبارات

خبيرة تعذيب.. تعرف على مديرة الاستخبارات الأمريكية الجديدة

* وصفها مدير وكالة الاستخبارات المركزية السابق “مايكل هايدن” بأنها كانت خياراً “رائعاً” للنائب وأثنى على “كرامتها ومهنيتها”.

* في فبراير 2017 كان “ترامب” قد اختارها نائبة لمدير الـ “سي آي إيه”؛ وذلك تتويجًا لعملها المستمر في المخابرات.

* السيناتور الجمهوري “جون ماكين” كان قد علق بهذا الشأن في وقت سابق في تغريدة له قائلاً: “إن تعذيب محتجزين بعهدة الولايات المتحدة خلال العقد الماضي كان يعتبر أكثر المراحل ظلمة بالتاريخ الأمريكي، وعلى مجلس النواب التدقيق في سجلات انخراط جينا هاسبل في هذا البرنامج المُشين”.

* ومؤخراً أعلن “ترامب”، في تغريدة له على “تويتر”، أنّ “جينا هاسبل” ستصبح المديرة الجديدة للمخابرات المركزية، وأول امرأة يختارها لهذا المنصب، وكتب عنها: “جينا التي أعرفها، وعملتُ معها عن قرب، ستكون أول امرأة تدير وكالة الاستخبارات المركزية. إنها شخصية بارزة وعرفتها جيدًا”.

* ونقلت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية عن “هاسبل” قولها عقب قرار تعيينها الجديد: “بعد 30 عامًا من العمل في الوكالة أشعر بشرف كبير لاختياري لهذا المنصب وعلى ثقة ترامب التي أهلتني لتولي منصب المدير الجديد لها”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
كيف سخر السيسي الحملة في سيناء لصالح الصهاينة؟ 
كيف سخر السيسي الحملة في سيناء لصالح الصهاينة؟ 
لا شك أن العملية الشاملة في سيناء، تأتي ضمن خطة نظام رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي، لإغراق أهالي سيناء في مأساة كبيرة، حيث القتل
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم