الثورة تويت قبل 9 شهورلا توجد تعليقات
عمرو خليفة
الكاتب: الثورة اليوم

استيقظ أهل الثغر في الإسكندرية أمس على صوت إنفجار زلزل منطقة رشدي بشرق المدينة حيث اتضح بعدها أنه تفجير لسيارة مفخخة وضعت على جانب الطريق مستهدفة مدير أمن الإسكندرية مصطفى النمر، والذي نجا من الحادث، وتم تفجيرها عبر جهاز تفجير عن بعد بحسب ما أذيع

أليس غريباً تفجير الإسكندرية قبل 48 ساعة من الانتخابات؟! الإسكندرية

أليس غريباً تفجير الإسكندرية قبل 48 ساعة من الانتخابات؟!

بوسائع الإعلام المصرية الموالية للانقلاب.

ولعله ليس من المستغرب أن يتم تفجير الإسكندرية قبيل 48 ساعة من انطلاق مسرحية ما يعرف بالانتخابات الرئاسية والتي يتنافس فيها قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي ضد نفسه برعاية محلل سياسي جل همه أن يكون بروازاً للعملية الانتخابية أمام دول العالم ليس إلا.

كما أن التفجير قد وقع على بعد خطوات من أكبر فنادق القوات المسحلة وأكبرها في الإسكنـدرية .

كل هذه الملاحظات وغيرها استرعت انتباه الصحفي والمحلل السياسي عمرو خليفه والذي عبر عن هذا على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي القصير “تويتر” فقال :

رحم الله من توفى.

لكن سبحان الله إنفجار و

١)  ٤٨ ساعة قبل ما يسمى بالإنتخابات

٢) امام فندق القوات المسلحة. ( بهدف تأليه المؤسسة )

أبانا يريد أن يقول الخطر موجود و لابد من إستمرار الزعيم.

و أبانا على أتم الإستعداد للقتل لنيل الهدف

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم