حياة قبل 4 شهورلا توجد تعليقات
لصحتك النفسية.. هكذا تغير نظرتك الروتينية للحمام
لصحتك النفسية.. هكذا تغير نظرتك الروتينية للحمام
الكاتب: الثورة اليوم

النظرة الروتينية المشهور بها الرجال لمنزلهم من أكثر ما يرؤق النساء، إلا أن تلك النظرة تصيب النساء عندما يتعلق الأمر لحمام المنزل، على الرغم من تأكيد الدراسات الحديثة أن مظهر الحمام من أهم محسنات الصحة النفسية.لصحتك النفسية.. هكذا تغير نظرتك الروتينية للحمام حمام

ولاترى المرأة فى الديكورات الخاصة بالحمام إلا اقتناء سيراميك بألوان مميزة أو اختيارقطع ديكورات أنيقة توضع على الحوض، لكن 2018 جاءت لتطيح بهذه الأفكار التقليدية وتقلب الوضع رأسًا على عقب وتحول الحمام إلى منطقة للإبداع لا تجيد التعامل معها إلا أصحاب الأفكار المبتكرة فقط.

ستارة البانيو واحدة من القطع التى لا تتعامل معها النساء باعتبارها شيئا أساسيا، ذلك بعد ظهور فكرة “الكابينة” لتحل محل البانيو، ويتحول الأمر إلى باب زجاجى أو من المواد التى تصنع منها الكبائن، الأمر الذى سيختفى تمامًا هذا العام وتحل محله موديلات ستائر البانيو الأنيقة.

حولت موضة ديكورات الحمـامات هذه المنطقة المهملة إلى مساحة من الطبيعة، من خلال استخدام الديكورات التى يكسوها الورد، وعلى رأسها ستائر البانيو التى ظهرت بألوان زاهية وأشكال الورود المبهجة، الأمر الذى يضفى على حمـامك قدراً من الجمال والتميز والاختلاف، دون أن يشترط شراء سيراميك أو طقم حمـام باهظ الثمن، فهذه الستارة كافية لتغيير الشكل العام وتحويله إلى لوحة فنية.

ديكورات 2018 لم تجعل الورد فقط فى مقدمة الأشكال الأنيقة، لكنها انتصرت للفتيات أيضًا، وجعلت الديكورات الموجودة بالحمام “بناتى” من خلال الستائر التى تحمل ماركات المكياج وأشكال مستحضرات التجميل والفساتين بألوانها المختلفة.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
ماترميش ملابس.. هكذا تستفيدي من القديم
ماترميش ملابس.. هكذا تستفيدي من القديم
تتخلص أغلب السيدات من كميات كبيرة من الملابس دون استخدامها، وإذا بحثنا عن السبب نجد أن كل قطعة تواجه مشكلة فى ارتدائها، وهناك مشاكل
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم