اقتصاد قبل 3 شهورلا توجد تعليقات
تقارير اقتصادية تؤكد: مصر في انتظار الكارثة
تقارير اقتصادية تؤكد: مصر في انتظار الكارثة
الكاتب: الثورة اليوم

نشر مركز القاهرة للدراسات الاقتصادية، دراسة اقتصادية حديثة تتضمَّن تحديات وأزمات اقتصادية جسيمة سيواجهها قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي خلال ولايته الرئاسية الثانية، التي تمتد حتى 2022. "دراسة": 7 تحديات اقتصادية تواجه السيسي في بداية ولايته الثانية اقتصاد

وكشفت الدراسة التي نُشرت، اليوم الثلاثاء، أن ارتفاع الدين العام والفوائد يتصدران قائمة الأزمات، وسط مخاوف من عجز البلاد عن الوفاء بسداد القروض والودائع المستحقة.

ووفق الدراسة، فإن وثائق قرض «صندوق النقد الدولي» لمصر، تؤكد أن القاهرة مطالبة بتدبير 20.4 مليارات دولار، خلال 5 سنوات لخدمة الدين الخارجي سواء فوائد أو أقساط مستحقة.

وعن الأزمة الثانية، جاء ملف الصادرات المصرية، حيث تزامنت مع خطط حكومية لزيادة حجم الصادرات من 22 مليار دولار حالياً.

وأكدت الدراسة أن شبح البطالة يطارد الولاية الثانية لقائد الانقلاب العسكري، وسط دعوات للتوسع في المشروعات الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر؛ لتوفير فرص عمل، وتشغيل الخريجين الجدد.

وأوضح المركز أن الملف الرابع وفقاً للدراسة، فيكمن في الاقتصاد غير الرسمي، والذي يُمثّل نسبة لا تقل عن 50% من ‏حجم الاقتصاد الرسمي وهو بعيد عن رقابة وإشراف الدولة، وله كثير من المخاطر والسلبيات، ‏وتسعى الدولة نحو ضمّه ضمن الاقتصاد الرسمي للدولة.

ويعتبر الانهيار الخامس الذي يواجه قائد الانقلاب خلال الفترة الرئاسية الجديدة، فهو تنمية سيناء خاصة بعد انتهاء العملية العسكرية “سيناء 2018”.

وأوضح أن مصر تحتاج دراسة جديدة إقامة تنمية شاملة في المرافق ‏ومشروعات البنية التحتية، وإقامة شبكة طرق ومشروعات تنموية، ومجتمعات عمرانية، داخل سيناء وعلى الأخص شمال سيناء، بتكلفة تصل إلى 275 مليار جنيه.

وترى الدراسة، أن تحقيق العدالة الاجتماعية وزيادة شبكة الحماية الاجتماعية، بات ضرورة كتحدٍّ سادس لمواجهة آثار سياسيات الإصلاح ‏الاقتصادي، إضافة إلى التحدّي السابع وهو ضرورة الاهتمام بالخدمات الصحية والتعليمية، ومساندة القطاع الخاص بشكل إيجابي وفعَّال في هذه المنظومة، ووضع خطه لتطوير ‏التعليم بمصر في ضوء استراتيجية (2030) للتنمية المستدامة.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
في ختام التعاملات.. أسهم البورصة تخسر 11.7 مليار جنيه
في ختام التعاملات.. أسهم البورصة تخسر 11.7 مليار جنيه
انخفضت مؤشرات البورصة، في نهاية جلسة اليوم الثلاثاء، وخسر رأس المال السوقي للأسهم المقيدة نحو 11.7 مليارات جنيه، وأغلق عند مستوى 866،578
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم