اقتصاد قبل 6 شهورلا توجد تعليقات
"مواد البناء":الصادرات المصرية في خطر بسبب المنافسة التركية والإيرانية
"مواد البناء":الصادرات المصرية في خطر بسبب المنافسة التركية والإيرانية
الكاتب: الثورة اليوم

كشف المهندس “أحمد عبد الحميد” – رئيس غرفة مواد البناء – عن تعرض الصادرات المصرية لخطر كبير؛ وذلك بسبب عوامل جديدة تؤثر على تنافسية الصادرات المصرية في الأسواق العربية والإفريقية. "مواد البناء":الصادرات المصرية في خطر بسبب المنافسة التركية والإيرانية الصادرات

وأوضح “عبد الحميد” خلال تصريحات صحفية، اليوم الأربعاء، أن الأسواق التصديرية تتعرَّض لانهيار غير مسبوق في أسعار صرف العملات المحلية لتركيا وإيران؛ وذلك فضلاً عن تعويم عملاتهما، وهو ما أدى إلى انخفاض كبير في أسعار المنتجات التركية والإيرانية، وهو ما يضع الصادرات المصرية في “خطر.

وأشار رئيس الغرفة إلى أن المشكلة الأساسية هي أن تركيا تمتلك قواعد تصنيعية قوية جدًا وحوافز تصديرية كبيرة ودعم الاشتراك في المعارض بالإضافة إلى توافر المواد الخام وهيكل صناعي قوي، وجميعها عوامل تُمكّنهم بسهولة في منافسة الصناعة المصرية.

وتابع قائلاً: “إن الرغبة القوية والتبنِّي غير المسبوق والتاريخي لدى تركيا وإيران في تحرير سعر العملتين خاصة الإيرانية يُشكّل خطورة كبيرة على الصناعة المصرية الموجهة إلى التصدير في “خطر”، مطالبًا الحكومة المصرية بالإسراع في تدارك قرار تركيا وإيران والخروج بتدابير لمواجهة خطر المنافسة للأسعار غير التنافسية للمنتجات التركية والإيرانية جراء تحرير أسعار عملاتهما.

ونصح “عبد الحميد” قائلاً: “بعقد ورش عمل واجتماعات مكثفة بين الأجهزة المعنية بالتصدير والقطاع الخاص ومجتمع المصدرين؛ لمواجهة المنافسة القوية في الأسعار للمنتجات التركية والإيرانية في الأسواق التصديرية المهمة لمصر وعلى رأسها العراق والمغرب وبعض الدول الأفريقية، خاصة في ظل الدعم الكبير لكل من تركيا وإيران لتنافسية منتجاتهم سعريًا سواء في دعم مشاركة المصدرين في المعارض أو دعم أسعار الغاز واللوجيستيات”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
بقيمة 100 مليون دولار .."بنك القاهرة" يقترض من بنوك ومؤسسات دولية
بقيمة 100 مليون دولار ..”بنك القاهرة” يقترض من بنوك ومؤسسات دولية
أعلن طارق فايد رئيس "بنك القاهرة"، ثالث أكبر بنك حكومي في مصر،عن سعي مصرفه لاقتراض ما بين 50 مليونا و100 مليون دولار من بنوك ومؤسسات دولية
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم