اقتصاد قبل أسبوع واحدلا توجد تعليقات
"التجارة العالمية": النزاعات والإجراءات الانتقامية تهدد النمو التجاري
"التجارة العالمية": النزاعات والإجراءات الانتقامية تهدد النمو التجاري
الكاتب: الثورة اليوم

حذرت منظمة التجارة العالمية في توقعاتها السنوية اليوم الخميس، من تداعيات استمرار التوتر والإجراءات الانتقامية بين الصين وأمريكا وما ستسببه من أضرار على استمرار النمو التجاري المتوقع خلال العام الجاري. "التجارة العالمية": النزاعات والإجراءات الانتقامية تهدد النمو التجاري التجارة العالمية

وأضافت المنظمة أن تجارة السلع العالمية ستنمو 4.4% في العام الحالي محافظة على وتيرة انتعاش سريعة قد تتبدد إذا شهدت التوترات التجارية مزيداً من التصعيد.

وعرض المدير العام للمنظمة “روبيرتو أزيفيدو” خلال مؤتمر صحفي اليوم، توقعات المنظمة للمستقبل وسط مخاوف من الحرب التجارية بين أمريكا والصين.

وذكر أن توقعات المنظمة بما وصفته بالمؤشرات الإيجابية على نطاق واسع في التجارة العالمية ستواجه عوامل عكسية أخرى مثل الرغبة المتزايدة من الحكومات لاستخدام تدابير تجارية مقيدة.

وأعلنت المنظمة أن نمو التجارة العالمية ظلَّ في حالة ركود لمدة عشر سنوات بعد الأزمة المالية وسجّل متوسط ثلاثة بالمئة سنوياً، ولكن نمو التجارة العالمية في العام الماضي بلغ 4.7% وهو ما يتجاوز بكثير 3.6% في التقديرات الصادرة في سبتمبر وكذلك النمو البالغ 4% المتوقع لعام 2019.

وعلق “أزيفيدو” في بيان “لكن هذا التقدم المهم قد يتقوَّض سريعاً إذا لجأت الحكومات إلى سياسات تجارية مقيدة خاصة في عملية مواجهة قد تؤدي إلى تصعيد لا يمكن السيطرة عليه”، وفقاً لوكالة “رويترز”.

وأضاف “أزيفيدو” “آخر ما يحتاجه الاقتصاد العالمي أن تبدأ دائرة من الرد، أفضل طريقة لمواجهة المشكلات التجارية الملحة التي تواجه أعضاء منظمة التجارة العالمية هي عبر العمل الجماعي، أحث الحكومات على التحلي بضبط النفس وتسوية خلافاتها عبر الحوار والمشاركة الجادة”.

وأوضحت المنظمة التجارية العالمية أنها عدلت أحدث التوقعات استناداً إلى توقعات الناتج المحلي الإجمالي الحالية لكن “استمرار تصاعد السياسات التجارية المقيدة قد يؤدي لتسجيل معدل أقل بدرجة كبيرة”.

وقال “أزيفيدو” في مؤتمر صحفي: “تلك التوقعات لا تضع في الحسبان احتمال حدوث تصعيد كبير في القيود التجارية”، مضيفاً “من غير الممكن تقدير تأثيرات حدوث تصعيد كبير بدقة. لكن من الواضح أنها قد تكون خطيرة. ستكون الدول الأكثر فقرا الخاسر الأكبر”.

جدير بالذكر وفق وثيقة نشرتها المنظمة الثلاثاء الماضي، أن الصين قدَّمت شكوى ضد الولايات المتحدة إلى منظمة التجارة العالمية احتجاجاً على قرار إدارة الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” فرض رسوماً على واردات الفولاذ والألمنيوم.

وأعلن المتحدث باسم منظمة التجارة العالمية “دان بروزان”، أن الصين طلبت رسميًا وفي خطاب وجهته إلى الولايات المتحدة ورئيس جهاز تسوية المنازعات والدول الأعضاء بمنظمة التجارة العالمية، إجراء مشاورات مع الولايات المتحدة الأمريكية بشأن الرسوم الإضافية التي فرضتها الأخيرة على واردات الصلب والألومنيوم.

وأضاف أن الصين أكدت على أن التدابير التي اتخذتها الولايات المتحدة والتي تشمل فرض رسوم استيراد إضافية بنسبة 25% و10% على التوالي على بعض واردات منتجات الصلب والألومنيوم مع استثناء كندا والمكسيك والاتحاد الأوروبي وأستراليا والبرازيل وكوريا الجنوبية والأرجنتين والتي دخلت حيز التنفيذ في 23 مارس الماضي، لا تتماشى مع التزامات الولايات المتحدة الأمريكية بموجب اتفاق “الجات” واتفاق الضمانات بمنظمة التجارة العالمية.

وتأتي الخطوة الصينية بعد نشر واشنطن قائمة بسلع صينية بقيمة 50 مليار دولار سنوياً ستخضعها لرسوم جمركية في خطوة قالت إدارة “ترامب”: إنها إجراء عقابي رداً على سرقة بكين المزعومة للملكية الفكرية الأمريكية.

وردت “بكين” على القائمة الأمريكية بنشر قائمة مماثلة بسلع ستفرض عليها رسوماً جمركية وتشمل بضائع تصدرها الولايات المتحدة إلى الصين وتصل قيمتها إلى 50 مليار دولار سنوياً، مثل فول الصويا والسيارات والطائرات الصغيرة، في مبارزة تجارية متصاعدة بين أكبر اقتصادين في العالم.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
ارتفاع ملحوظ في "أسعار الأسمنت".. وارتفاع جديدفي الطريق
ارتفاع ملحوظ في “أسعار الأسمنت”.. وارتفاع جديد في الطريق
تشهد أسواق الأسمنت اليوم الخميس ارتفاعاً ملحوظاً، وقد شهدت أسعار الأسمنت ارتفاعاً فى أكثر من مرة خلال الأسبوع الجاري. وقد بلغ سعر طن
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم