دوائر التأثير قبل 3 شهورلا توجد تعليقات
إيران السنية" الحياة الدينية في إيران قبل الصفويين"
الكاتب: الثورة اليوم

يبدو أن مصر دخلت نسبياً في مشهد الصراع السعودي الإيراني، وذلك ظهر جلياً مع بيان وزارة الخارجية المصرية والذي جاء تزامناً مع المناوشات الرسمية بين طهران والرياض، خاصة بعد موجة إطلاق الصواريخ الباليستية من اليمن تجاه المملكة، وسط اتهامات سعودية مباشرة لإيران بالتورطفي صناعة تلك الصواريخ لقوات الحوثي باليمن، الأمر الذي فتح باب من التساؤلات حول إمكانية مصر أن تقف ضد إيران لصالح المملكة؟.هل يمكن لمصر مواجهة إيران لصالح السعودية؟ مصر

وأكد نظام السيسي وقوفه الكامل إلى جانب المملكة العربية السعودية الشقيقة في مواجهة كل من يحاول زعزعة أمنها، أو تهديد السلم والاستقرار على أراضيها.

وأعلنت مصر في بيان صادر عن وزارة الخارجية أمس الخميس عن دعمها الكامل للمملكة في مواجهة الإرهاب الغاشم، معربة عن إدانتها الشديدة للهجوم الصاروخي الحوثي الذي استهدف عدة مدن سعودية من ضمنها العاصمة الرياض مساء الأربعاء الماضي ونجح الدفاع الجوي الملكي السعودي في اعتراضه وتدميره قبل سقوطه في مناطق آهلة بالسكان المدنيين.

وشدد البيان على موقف مصر الثابت الداعم لاستقرار وسيادة الدول العربية في مواجهة أية محاولات تخريبية أو إرهابية، مشيراً إلى أن مثل تلك الأعمال التي تستهدف أمن واستقرار المملكة والمنطقة سوف تزيد من عزم دول التحالف العربي على استعادة الشرعية باليمن، وتكثيف جهود مكافحة الإرهاب.

أبو الغيط يحرك الجامعة العربية

في الوقت نفسه صرح الوزير المفوض محمود عفيفي المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للجامعة العربية، بأن الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، شارك، أمس الخميس، في اجتماع اللجنة الوزارية العربية المعنية ببحث التدخلات الإيرانية في الشئون الداخلية للدول العربية، والتي تضم وزراء خارجية كل من الامارات والسعودية ومصر والبحرين والأمين العام للجامعة، وذلك في إطار الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية التاسعة والعشرين والمقرر عقدها يوم الأحد المقبل في مدينة الدمام بالمملكة العربية السعودية.

وقال عفيفي، إن الاجتماع شهد تبادل وجهات النظر حول أبعاد التدخلات الإيرانية الأخيرة في الشأن العربي بشكل عام وفي الشئون الداخلية لعدد من الدول العربية، خاصة فيما يرتبط بالتصاعد في وتيرة إطلاق صواريخ باليستية إيرانية الصنع من قبل جماعة الحوثيين الإنقلابية في اليمن تجاه المملكة بما يشكل تهديداً لأمنها واستقرارها،وبما يهدد أيضاً بتوسيع دائرة النزاع المسلح القائم في اليمن.

مجاملة دون تدخل يغضب الروس

في هذا الصدد يقول الدكتور محمد اللباد أستاذ الدراسات الإيرانية، إن مصر لا يمكنها معاداة إيران، لكنها ستعلن أنها تقف مع المملكة السعودية ضد إيران دون إثارة أزمة مع إيران، ويمكن أن نجد أن مصر ستواصل اتخاذها لمواقف سياسة مضادة للحوثيين.

وفي تصريح لـ”الثورة اليوم” أكد اللباد أن مصر لن تهاجم إيران بشكل رسمي وعلني لوضعها في الاعتبار العلاقة مع روسيا التي تحتضن سياسة إيران في العالم، ومواجهة طهران قد يؤثر على العلاقات مع الروس.

وأشار إلى إن مصر ستتحدث عبر المحافل الرسمية والبيانات الرسمية،عن نيتها الوقوف بجانب المملكة، لكن كل ذلك لن يخرج كونه بيانات ورقية تنشر عبر وسائل الإعلام، والدليل على ذلك عدم مشاركة مصر بقوات في حرب السعودية باليمن، وذلك حرصاً على عدم تورط مصر في أزمة حرب سيكون الخروج منها محرجاً، كذلك الحال مصر لن تورط نفسها في أزمة سياسة مع طهران المتهورة بطبعها».

الاتفاق على عدم الانحياز

وكان آخر لقاء رسمي بين كل من مصر وإيران، حينما التقى سامح شكري وزير الخارجية المصري في ديسمبر 2016 بنيويورك ، بجواد ظريف وزير خارجية إيران، وذلك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وصرح المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، حينها بأن اللقاء بين الوزيرين تناول بالأساس الأنشطة الخاصة بحركة عدم الانحياز ومواقف أعضاء الحركة تجاه القضايا الإقليمية والدولية المختلفة، وعلى وجه الخصوص أهمية تنسيق المواقف في إطار عضوية كل من مصر وإيران في المكتب ألتنسيقي للحركة.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم