الثورة تويت قبل شهرينلا توجد تعليقات
الكاتب: الثورة اليوم

تواترت بعد ظهر أمس الجمعة أخبار عن وفاة الجنرال الانقلابي الليبي خليفة حفتر في إحدى المشافي الفرنسية تحت تأثير إصابته ربما بجلطة دماغية تسببت في نزيف في المخ لم يتم محاصرته وفشلت جميع محاولات الأطباء لمسابقة الزمن بحسب التسريبات التي تواترت ولم يتم التأكد منها ، حيث قالت بعض المصادر أنه قد مات وأن ماكرون يخفي الأمر بناء على قوى عربية إقليمية لحين وجود بديل له على الأرض يستكمل ما بدأه .حفتر حفتر

وهذا تحديداً ما استرعى انتباه الكاتب الصحفي جمال سلطان فغرد عن وفاة حفتر على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” مذكراً بأن الجيش الذي يترأسه حفتر ويقوم بمهام دنيئة بحق الشعب الليبي من قتل وحرق وتشريد ونهب إنما هو مجموعة من الميليشيا والمرتزقة من بقايا غير متجانسة من شتي صنوف البشر في ليبيا من بقايا كتائب القذافي و مهربي المخدرات وشذاذ الآفاق وغياب حفتر سيكون مفجراً لكل تناقضات تجمع هذه العشوائيات كلاً يبحث عن مصلحته ، وأنه لا بديل له يملأ فراغهالذي تركه فقال :

لم يكن يرأس مؤسسة عسكرية بالمعنى المتعارف عليه ، وإنما ميليشيات متنافرة

وغير متجانسة ، دينية ولا دينية وقبائلية ومرتزقة ومهربي مخدرات وبقايا من كتائب القذافي ،

وغيابه سيفجر هذه التناقضات ، ولا يوجد بديل حقيقي يملأ الفراغ الذي تركه

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
أردوغان
تركيا أعلنت موقفها عن السيناريوهات الدموية بالمنطقة
لم نسمح بهدر منطقتنا ضحية للسيناريوهات الدموية والقذرة والفوضوية للإمبرياليين، وأثبتنا موقفنا في الأمم المتحدة بالصراخ أن "العالم أكبر
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم