العالم قبل 7 أياملا توجد تعليقات
فرنسا تحذر من كارثة إنسانية في "إدلب" على يد النظام السوري
فرنسا تحذر من كارثة إنسانية في "إدلب" على يد النظام السوري
الكاتب: الثورة اليوم

حذّر وزير الخارجية الفرنسي “جان إيف لودريان”، اليوم الأحد، من وقوع كارثة إنسانية في مدينة “إدلب” السورية، التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة، والتي قد تكون الهدف التالي للجيش السوري التابع لنظام “الأسد”.

فرنسا تحذر من كارثة إنسانية في "إدلب" على يد النظام السوري إدلب

فرنسا تحذر من كارثة إنسانية في “إدلب” على يد النظام السوري

جاء ذلك خلال مقابلة مع صحيفة “لو جورنال دو ديمانش” الفرنسية الأسبوعية، حيث قال “لودريان”: إن “هناك خطر حدوث كارثة إنسانية جديدة، يجب أن يحسم مصير إدلب في إطار عملية سياسية تتضمن نزع أسلحة الميليشيات”.

وأوضح “لودريان” أن “فرنسا ستتابع من كثب الوضع في شمال شرقي سوريا، الذي تم تحريره من تنظيم الدولة بمساعدة فرنسية”، مضيفاً “دعونا لا ننسى أن عدونا الأساسي ما زال تنظيم الدولة، بالإضافة إلى الجماعات الإرهابية الأخرى التي تقوم حالياً بتجميع نفسها من جديد في شرق البلاد”.

وقال “لودريان”: إن عدد سكان “إدلب” يبلغ حالياً نحو مليوني نسمة، من بينهم مئات الآلاف من السوريين الذين تم إجلاؤهم من مدن كانت قوات المعارضة تسيطر عليها واستعادَها النظام السوري.

وكان جيش النظام السوري قد أعلن السبت الماضي سيطرته بالكامل على “الغوطة الشرقية” بعد إجلاء آخر مقاتلي المعارضة من مدينة “دوما”، بعد نحو شهرين من بدئه هجوماً على المنطقة.

وفي سياق متصل اتهم وزير الخارجية الفرنسي روسيا بأنها تُنكر الواقع فى سوريا ولا يمكن تبرير حمايتها لـ “بشار الأسد”، وأوضح أنه “بالفعل في 2013 ثم بعد ذلك في 2015 نفى الروس استخدام النظام السوري أسلحة كيماوية”.

وقال “لودريان”: “نأمل الآن أن تدرك روسيا أنه بعد الرد العسكري، علينا أن نضم جهودنا للدفع باتجاه عملية سياسية في سوريا تسمح بإيجاد مخرج للأزمة”، مؤكداً أن “فرنسا تعرض مساهمتها للتوصل إلى ذلك”، مضيفاً أن “من يعرقل هذه العملية اليوم هو بشار الأسد نفسه، على روسيا أن تضغط عليه”.

والخطوة الأولى من أجل ذلك برأي الوزير تقضي بـ “البدء بهدنة يتم الالتزام بها فعلياً هذه المرة طبقاً لما تنص عليه قرارات مجلس الأمن الدولي”، داعياً إلى تفعيل دور الأمم المتحدة بعدما باتت مهمشة في الأزمة السورية.

ونفذت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا ضربات جوية على سوريا فجر السبت رداً على الهجوم الكيميائي الذي وقع في السابع من أبريل في مدينة “دوما” التي كانت آخر معاقل الفصائل المعارضة قرب دمشق، وتُحمّل الدول الثلاث مسؤوليته لنظام دمشق.

وترى فرنسا أن هذه الضربات يجب أن تسمح باستئناف مفاوضات الأمم المتحدة بعد أن تعثرت مختلف الآليات الدبلوماسية.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
بسبب فيديو اعتبرته مُخلاً.. السعودية تغلق مركزاً رياضياً نسائياً
بسبب فيديو اعتبرته مُخلاً.. السعودية تغلق مركزاً رياضياً نسائياً
أصدرت السلطات السعودية، قراراً بإغلاق مركز رياضي نسائي في العاصمة الرياض؛ بسبب فيديو ترويجي تم تصويره بداخله، حيث تضمّن مشاهد اعتبرتها
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم