العالم قبل 6 أياملا توجد تعليقات
قطر: دول الحصار اعترفت بانتهاكات حقوق الإنسان
قطر: دول الحصار اعترفت بانتهاكات حقوق الإنسان
الكاتب: الثورة اليوم

أكد الدكتور “علي بن صميخ المري” – رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بقطر – أمس السبت، أن دول الحصار اعترفت من خلال ردودها على المنظمات الدولية بشأن الانتهاكات، وذلك عبر تأكيداتها بإنشاء آليات للنظر في الانتهاكات، بالرغم من الأدلة التي تدعم أنها مجرد ادعاءات. قطر: دول الحصار اعترفت بانتهاكات حقوق الإنسان قطر

جاء ذلك، خلال اجتماعه في “جنيف” مع “محمد النسور” رئيس قسم الشرق الأوسط وشمال افريقيا بالمفوضية السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة، و”باترين بابلن” رئيسة لجنة الإجراءات الخاصة بمجلس حقوق الإنسان، و”جاكوب شنايدر” رئيس لجنة “سيداو” المعنية بالقضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة، في إطار متابعة القضايا المرفوعة لدى الآليات الدولية والدفع للإسراع بتحديد مسؤوليات جبر الضرر.

وقال “المري”: إن ادعاءات دول الحصار بإنشاء لجان مختصة بحل الانتهاكات الناجمة عن الحصار على قطر، ما هو إلاّ مماطلة وتهرُّب من المسائلات الدولية.

وأوضح “المري” أهمية توثيق الانتهاكات لدى الآليات الدولية، في سبيل حفظ الحقوق والإسراع في رفع الغبن عن الضحايا، داعياً إلى ضرورة التحرك لإنصاف الضحايا الذين تضرروا جراء الحصار على قطر خاصة المواطنين الذين فقدوا ممتلكاتهم واستثماراتهم، حيث قدَّم الإحصائيات التي توثق انتهاكات الحق في الملكية، مطالباً بإثارة هذه القضايا في مجلس حقوق الإنسان.

وفي إطار الانتهاكات الواسعة التي طالت المرأة الخليجة قال “المري”: “إن المرأة في منطقة الخليج كانت الأكثر تضرراً فهنالك الآلاف ممن أُجبرن على التخلِّي عن أسرهنَّ وتعليمهنَّ بدافع الجنسية”.

وأضاف: “إن ما تعرضت له المرأة خلال أزمة الحصار على دولة قطر كان الأكثر قساوة بين الانتهاكات التي وقعت على الإطلاق؛ لأن ما يقع عليها من انتهاك يقع على كافة أسرتها، مؤكداً في الوقت نفسه أن ما وقع على الأسر الخليجية من تشتت يتطلَّب معالجة طويلة المدى إلى ما بعد الأزمة خاصة بعد الأضرار النفسية الجسيمة التي خلَّفها الحصار على تلك الأسر”.

ودعا “المري” لجنة “سيداو” للتحرك العاجل لحماية الأسر الخليجية والعمل على رفع العنف الذي تتعرض له منذ أكثر من 300 يوم، وذلك وفق صلاحياتها الإشرافية على تنفيذ اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة.

وتابع رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، قائلاً: “كنا وما زلنا نُنبّه على أهمية النأي بحقوق الإنسان عن أية خلافات تُؤثّر سلباً على تلك الحقوق، مؤكداً استمرارها في متابعة ملفات الضحايا والدفاع عن حقوقهم وصولاً لتحقيق مطالبهم وإنصافهم، مشدداً على أن تلك الجهود لن تتوقف إلا برفع الانتهاكات وتعويض المتضررين ومحاسبة المُتسبّبين، بغض النظر عن مآل المفاوضات السياسية لحل الأزمة”.

وفي سياق الأزمة الخليجية أعلنت الجامعة العربية رسمياً أمس السبت، عدم إدراج ملف الأزمة الخليجية على جدول أعمال القمة العربية الـ 29 التي ستنطلق اليوم الأحد على مستوى القادة في السعودية.

وقال المتحدث باسم الجامعة العربية “محمود عفيفي” في تصريحات صحفية: إن الأزمة بين دول المقاطعة الأربع وقطر، غير مطروحة على جدول الأعمال الرئيسي للقمة، ولم يتم بحثها بشكل عام في أي من أطر العمل الرسمية.

وكان وزير الخارجية السعودي “عادل الجبير” كشف في وقت سابق عن أن الأزمة الدبلوماسية مع قطر لن تكون مطروحة في القمة العربية في السعودية.

ورداً على سؤال وكالة “فرانس برس”، أكد “الجبير” أن حل الأزمة سيكون داخل مجلس التعاون الخليجي، وأوضح أن هناك مشاورات مستمرة بين الدول الأربع المناهضة للإرهاب والتي عقد وزراء خارجيتها اجتماعاً الخميس لبحث آخر مستجدات هذه الأزمة.

وأضاف: “لدينا مشكلة مع قطر تتمثَّل في دعم الإرهاب وتمويله وتأثير ذلك في أطراف أخرى في المنطقة”، مشدداً على ضرورة وقف هذا الدعم الذي تقدّمه الدوحة وتدخلها في دول أخرى، وطالب بأهمية أن تعمل قطر على احترام سيادة وتوجهات دول مجلس التعاون بعيداً عن التدخل في شئونها.

ومنذ 5 يونيو الماضي، قطعت دول الخليج (السعودية والإمارات والبحرين) ومعهم مصر علاقاتها مع قطر؛ بدعوى دعمها للإرهاب، وهو ما نفته الدوحة، معتبرةً أنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب.

وتمكّنت قطر، خلال أشهر الحصار الماضية، من تحقيق تقدُّم في معدل الاكتفاء الذاتي وتطوير صناعتها المحلية بنسبٍ جيدةٍ، وإبرام العديد من الاتفاقيات العسكرية والاقتصادية في محاولة جادة لتحقيق طموحاتها وتعزيز نموها وتوسيع مصادر مواردها، خاصة الغذائية منها.

ووفق خبراء، تمكَّنت قطر من إعادة إنتاج الدولة عبر سلسلة مشاريع ضخمة، وتحقيق مراكز عالمية متقدمة، فضلاً عن تشكيل الوعي لدى الأفراد.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
لرفضها مصافحة مسؤولين.. "محكمة فرنسية" تحرم مسلمة من الجنسية
لرفضها مصافحة مسؤولين.. “محكمة فرنسية” تحرم مسلمة من الجنسية
أفادت قناة "فرانس 24" أن المحكمة الإدارية في فرنسا ،قضت بحرمان جزائرية مسلمة من جواز السفر الفرنسي بعدما رفضت مصافحة مسؤولين خلال مراسم
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم