دوائر التأثير قبل 8 شهورلا توجد تعليقات
بعد "الجميعة".. صحفي كويتي: خطر إيران أكبر من "إسرائيل"
بعد "الجميعة".. صحفي كويتي: خطر إيران أكبر من "إسرائيل"
الكاتب: الثورة اليوم

دخل الصحفي الكويتي ورئيس تحرير صحيفة “السياسة” الكويتية “أحمد الجار الله” على خط الدعاية لتطبيع الدول العربية مع “إسرائيل“، زاعماً بأن السلام في صالح العرب أكثر من كونه في صالح “إسرائيل”. 

وقال “الجار الله” في تغريدة له عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “أصبح واضح لدول عربيه عديده أن خطر إيران أكبر من خطر إسرائيل وعلي إسرائيل أن تدرك أن السلام مع العرب أفضل لها من محاربتهم والمثل العربي يقول الكثره تغلب الشجاعه”.

ورغم ما كتبه “الجار الله” للتشجيع على السلام مع “إسرائيل” لكن الباحث والإعلامي الصهيوني “إيدي كوهين” أعاد تغريد تدوينة “الجار الله” وعلق عليها قائلاً: “القادة العرب يريدون سلام معنا حتى ندافع عنهم ضد إيران وبنفس الوقت يريدونه مشروط بحدود ما قبل ٦٧، أقول لكم لن نتنازل عن شبر من ارضنا والشجاعه تغلب الكثره ولكم في حروب 48 و 56 و67 و73 إلخ إلخ دليل .. !!”.

وأضاف الصحفي الكويتي في تغريدة أخرى له: “خلف الحبتور صاحب رؤيا متقدمه، خلف يري السلام مع إسرائيل وهو ما تراه كل المبادرات العربيه، السلام مع إسرائيل في النهايه مثل ما هو في صالح إسرائيل هو أكثر في صالح العرب، وهو الامر الذي أدركه الرئيس المصري أنور السادات رحمه الله، الجعجعيون لا نري منهم سوي جعجعه بلا طحين ولا تضحك عليكم إيران”.

وفي 2 مارس من العام الجاري، قال رجل الأعمال الإماراتي “خلف أحمد الحبتور” – رئيس مجلس إدارة مجموعة “حبتور” – في مقطع مصور بثّه على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: إن “إسرائيل موجودة وأمر واقع، علينا التعامل معه”، مضيفاً: “لاحظت بعض الناس على تويتر يقولون أطفال صهاينة وإسرائيليين، نحن نريد المستقبل مع إسرائيل، مدينا أيدينا ورافضين ما يهم خلي العالم يعرف إن إحنا نريد السلام حتى لو هي رفضت”.

وتابع: “بدل ما نقول إسرائيل العدو والمجرم وإحنا تعبنا من هذا الكلام، خلونا نتكلم بعقل الحاضر وبالعقل، ونعرف مصلحتنا كعرب وكدول مجلس تعاون، ولا يهمنا كلام المنافقين والدجالين”.

وقال “الجار الله” في تغريدة أخرى اليوم الإثنين: “الدعوه للسلام مع إسرائيـل دعوه عربيه قديمه لكن المتشددين في إسرائيـل يرون أن السلام مع العرب والمسلمين معناه نهايه إسرائيـل وهو سر مقتلها وهو الامر الذي إكتشفه رئيس مصر الراحل أنور السادات والذي جازيناه بقتله مع الاسف الحديث عن السلام مع إسرائيـل يجد فيه محرضون أغبياء فرصه للتهويش”.

جدير بالذكر أن الصحفي “أحمد الجميعة” – نائب رئيس تحرير صحيفة “الرياض” السعودية – قد نشر أول أمس السبت، مقالاً له لترويج السلام بين الدول العربية والاحتلال “الإسرائيـلي”، وذلك عبر “قمة الظهران” التي انطلقت أمس الأحد.بعد "الجميعة".. صحفي كويتي: خطر إيران أكبر من "إسرائيل" إسرائيل

وأوضح “الجميعة” في المقال أن “قمة الظهران لن تخرج إلا بقرار تاريخي.. السلام مع إسرائيـل ومواجهة مشروع إيران الطائفي؛ لأن من يرفض السلام يخدم إيران”.

ومما ورد بمقال “الجميعة” أيضاً قوله: “على العرب أن يدركوا أن إيران أخطر عليهم من إسرائيـل، وتحديداً الأيديولوجيا التي تحملها في طريق النفوذ، وجعلها من شعار الموت لإسرائيـل وسيلة لتجنيد خلاياها من أجل تنفيذ مشروعها الكبير”.

وتناول “الثورة اليوم” مقال “الجميعة” بالتحليل عبر الرابط من هنا:

كما تناولنا إشادة موقع “إسرائيلي” بمقال “الجميعة” بصحيفة “الرياض” السعودية عبر الرابط من هنا: 

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
دعمهم للانقلاب لم يشفع.. السيسي يصُبّ في مصلحة أهل الفن!
دعمهم للانقلاب لم يشفع.. السيسي يصُبّ في مصلحة أهل الفن!
"هتدفع يعني هتدفع".. تلك هي الجملة الوحيدة التي لن تتوقف عن سماعها في مصر طوال سنوات بقاء قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي كاتماً
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم