الثورة تويت قبل 8 شهورلا توجد تعليقات
الكاتب: الثورة اليوم

ضرب زلزال أردوغان ظهر أمس المواقع الإخبارية ومنصات التواصل الاجتماعي بشتى أشكالها حيث دعى الرئيس التركي “رجب الطيب أردوغان” إلى انتخابات رئاسية ونيابية مبكرة قي الرابع والعشرين من يونيو القادم .أردوغان يدعو لانتخابات رئاسية مبكرة، والسيسي يخشي ذو الخلفية العسكرية أردوغان

أتى ذلك بعد لقاء قصير مع زعيم لأحد أكبر القوى السياسية التركية والذي كان يرى أن يتم ذلك في 26 أغسطس القادم واقترح عليه ذلك، ولعل المفاجأة لم تكن في قبول الرئيس التركي “أردوغان” للانتخابات المبكرة من عدمه ، ولكن موافقته الفورية، بل وتقديمها شهرين عن الموعد الذي طالبه به المعارض لسياساته، وخلال قرابة الشهرين من الآن، وهذا تحديداً ما جعل الزلزال يضرب ضربته تلك التي تحدثنا عنها حيث أعطى من نفسه القدوة والمثل في العمل لصالح الوطن وليس من أجل مصالح وكراسي زائلة وأهداف سياسية ضيقة ، ضارباً المثل في دولة أسقطت انقلاباً قبيل سنة تقريباً ولم تتأثر مؤسساتها وركائزها ، ولم تسقط الدولة كما يروج بعض الأفكاين من الأذرع الإعلامية المصرية.

استرعى هذا كله نظر السياسي المصري والحقوقي عمرو عبد الهادي حيث قارن بينه وبين العسكري الإنقلابي الدموي المصري عبد الفتاح السيسي الذي أخلى لنفسه الساحة في مهزأة الانتخابات الرئاسية الأخيرة والتي كانت بمثابة “الون مان شو” حيث لعب اللعبة بمفرده على المسرح السياسي مفرغاً الساحة من كل منافسيه المرتقبين بين الاعتقال و الإقامة الجبرية والقضايا الملفقة ..

غرد “عبد الهادي” على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي القصير “تويتر” قائلاً :

🔴 أردوغان الرئيس الدكتاتور اردوغان

في اقل من 24 ساعه استجاب لدعوة المعارضة

اقامة انتخابات رئاسية مبكره دولة لا تعرف ثقافة

التزوير تخوض حرب ضد تنظيمات ارهابية افشلت

انقلاب عسكري لا يخشى رئيسها المدني انتخابات مبكره

🔴 أردوغان و لدينا سيسي عسكري في مصر يخاف

من اي حيوان بخلفية عسكرية

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم