أقلام الثورة قبل 5 شهورلا توجد تعليقات
اغتيال العقول .. فادى البطش
اغتيال العقول .. فادى البطش
الكاتب: أدهم حسانين
اغتال جهاز الاستخبارات الصهيونى الموساد الدكتور فادى البطش الباحث بعلوم هندسة الطاقة فى أحد جامعات ماليزيا وهو فى طريقه لصلاة الفجر . صائدو العلماء العرب حول العالم.. "البطش" ليس أولهم والقائمة تطول البطش

يظل العالم العربى هى مدار قرن من الزمان يقدم أولاده وعقوله الفذة بدون حماية من دولة او كيان بفعل الخيانة بداية من مصطفى مشرفة انتهاءاً بالشهيد فادى البطش وقبله بشهرين 3 من شهداء العلماء (إيمان الرزه و الدكتور الشاب حسن على خير الدين بكندا ) وقبله الشهيد المهندس هشام سليم مراد .

اغتالت يد الموساد 4 من عقول العرب فى الثلث الأول من عام 2018 الفارق الزمنى فقط شهرين ، وتمت افاقتنا مع الشهيد الرابع الدكتور فادى البطش الباحث بعلوم هندسة الإلكترونيات .
القصاص العادل
يجب ان يعلم العدو ان أرواح أولادنا هى غالية علينا جدا وان القصاص لهم مهما طال سيقع على رؤوس العدو كالصاعقة ، وان استهداف العقول من معسكر العدو هو هدف لابد من قنصه وان علماء الأمة لهم قيمتهم العالية فى نفوس الامة .

تكتيك المناورة

على الكيانات المقاومة ان تستخدم كل أساليب وفنون علم المخابرات والإخفاء لحماية أبنائها من العلماء وان تكثر من البعثات الى مختلف البلدان ولو تحت أسماء اخرى حتى يتسنى لهم ان ينهلوا العلم وان يتطوروا حتى تستفيد الامة من هؤلاء العقول الفذة .
فالأمة تحتاج العقول فى كافة المجالات لكى تنهض الامة بالعلم وقبله الإيمان القوى

دمتم عقول مستنيرة متخذة نبراس العلم والتطور لها منهاج…

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
الأمم المتحدة والعفو الدولية تطالبان بإلغاء أحكام الإعدام في"فض رابعة"
القاتل اللعوب في نيويورك
عوضا عن أن يرفض زيارة نيويورك أو تأجيلها احتجاجا على اتهام الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" له ووصفه بأنه القاتل اللعوب، سارع الجنرال
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم