الثورة والدولة قبل 5 شهورلا توجد تعليقات
البحرين تستقبل السيسي على أنغام "رأفت الهجان" ومغردون: تأكيد إنه جاسوس
الكاتب: الثورة اليوم
وفي السياق ذاته أشارت الدراسة إلى أن ما يُفاقم الأمور خطورة حقيقة أن السيسي فشل في تحقيق الأهداف التي وعد بتحقيقها في فترة رئاسته الأولى، لا سيما تحقيق الاستقرار الأمني وتحسين الأوضاع المعيشية للمصريين، موضحة أن مصدر الشرعية الوحيد الذي يحاول النظام تسويقه حالياً يتمثل في محاولة تخويف الناس من تفكّك الدولة، على غرار ما يحدث في سورية.
وأعلنت الدراسة أن “توحّد الجيش والأجهزة الأمنية خلف نظام السيسي كان أحد أهم مصادر قوته، مستدركةً أن الآونة الأخيرة شهدت مؤشرات متعددة على طابع الخلافات والانقسامات الداخلية التي تعصف بالمؤسسة العسكرية، ومشيرة إلى أن إعفاء رئيس هيئة الأركان محمد حجازي ومدير الاستخبارات العامة خالد فوزي يعد ضمن أبرز هذه المؤشرات”.وبحسب الدراسة أيضاً، فإن “أوساطاً في المؤسسة العسكرية أقنعت شفيق وعنان بالترشح من أجل احتواء حالة الغضب الجماهيري إزاء هذه المؤسسة بسبب الإحباط من حكم السيسي”.

كما أن “القوى “المدنية” التي ساندت الجيش في إطاحة الرئيس محمد مرسي باتت تضيق ذرعاً بالتوجّهات الدكتاتورية لنظام السيسي، وهو ما جعل سامي عنان يعبر في برنامجه الانتخابي عن مخاوف هذه القوى”.

ولفتت الدراسة إلى أن المستقبل لا يحمل الكثير من البشائر لنظام السيسي، على اعتبار أن الأخير مضطرٌ لتنفيذ الإصلاحات التي يطالب بها صندوق النقد الدولي، والتي تتضمن مسّاً آخر بالدعم الحكومي للسلع الأساسية ورفع الأسعار والخدمات.

وحذّرت الدراسة من أن الأوضاع الاقتصادية وسلوك النظام يهددان بتفجر موجة جديدة من الاحتجاجات، تدفع مصر نحو تعاظم القطيعة بين الجمهور والنظام، ما يهدد استقرار الدولة المصرية.

وعرضت الدراسة أن سعي السيسي إلى تعديل الدستور، بحيث تتم إزالة القيود على مواصلته الحكم حتى بعد انتهاء فترة ولايته الثانية، وتوجهه إلى تشكيل حزبٍ سياسي خاص به، لن يسهما في معالجة مظاهر تهاوي شعبية نظامه.

ودعت إلى ضرورة “أن تعمد الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي إلى الضغط على السيسي من أجل تكريس عقد اجتماعي جديد أكثر ديمقراطية”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
قوات الانقلاب تواصل اخفاء فتاتين بدون أي سند قانوني
قوات الانقلاب تواصل اخفاء فتاتين بدون أي سند قانوني
استغاثت أسرة الطالبة ندا عادل محمد فرنيسه، بسرعة الافصاح عن مكان احتجازها، حيث تم القبض التعسفي عليها بدون أي سند قانوني واقتيادها الى
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم