دوائر التأثير قبل 4 شهورلا توجد تعليقات
افتتاح السفارة.. ابتهاج أمريكي وإسرائيلي وغياب دبلوماسي وغضب فلسطيني
افتتاح السفارة.. ابتهاج أمريكي وإسرائيلي وغياب دبلوماسي وغضب فلسطيني
الكاتب: الثورة اليوم

افتتحت الولايات المتحدة الأمريكية، السفارة الجديدة لها بالكيان الصهيوني في مدينة القدس المحتلة، بعد نقلها من “تل أبيب”، وحضر أعضاء البعثة الأمريكية الرسمية التي وصلت إلى الكيان لهذا الغرض، برئاسة وزير الخزانة “ستيف منوتشين”، فيما تضم في عضويتها ابنة الرئيس الأمريكي “إيفانكا ترامب” وزوجها مستشاره “جاريد كوشنير”.

نتنياهو: يوم عظيم افتتاح السفارة.. ابتهاج أمريكي وإسرائيلي وغياب دبلوماسي وغضب فلسطيني السفارة

وفي إطار ذلك، قال رئيس وزراء الاحتلال “الإسرائيلي” “بنيامين نتنياهو” في كلمته خلال حفل افتتاح السفارة الامريكية: إن “هذا يوم عظيم. يوم عظيم للقدس. يوم عظيم لدولة إسرائيل. يوم سيُحفَر في ذاكرتنا الوطنية لأجيال”.

ووجَّه “نتنياهو” الشكر للرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” “لشجاعته” على الوفاء بوعده بنقل السفارة الأمريكية من “تل أبيب” إلى القدس، واختتم كلمته قائلاً: إن القدس ستبقى “العاصمة الأبدية الموحدة لإسرائيل”.

ترامب: اليوم نفذنا القرار 

ومن جانبه زعم “ترامب” خلال كلمة مسجلة بُثّت خلال الافتتاح أن: “القدس هي العاصمة التي أسسها الشعب اليهودي لنفسه في الماضي السحيق”، مضيفاً أن “القدس هي عاصمة إسرائيل، واليوم نفذنا قرار نقل السفارة الأمريكية للمدينة”.

فريدمان: حدث تاريخي 

وقال السفير الأمريكي في الكيان “ديفيد فريدمان”: إن “الرئيس ترومان بعد 11 دقيقة اعترف بإسرائيل كأول بلد، والآن بعد 70 عامًا الولايات المتحدة تُقدم على الخطوة التي تم انتظارها والدفاع عنها كل هذه السنوات”.

وأضاف “فريدمان” في كلمة له: “اليوم نفتتح السفارة الامريكية في القدس. مرة أخرى الولايات المتحدة تقود الطريق للدخول كأول بلد من أجل هذه اللحظة”.

وتابع: “الحدث التاريخي هذا مرده إلى شجاعة ورؤية وأخلاقية شخص نحن ندين له بالكثير وهو الرئيس دونالد ترامب”، على حد قوله.

كوشنر: القدس القلب الأبدي لليهود افتتاح السفارة.. ابتهاج أمريكي وإسرائيلي وغياب دبلوماسي وغضب فلسطيني السفارة

من جانبه قال “جاريد كوشنر” – مستشار “ترامب” وصهره -: إنه “فخور بأن يكون في القدس القلب الأبدي للشعب اليهودي”، مشيراً إلى أنه يحضر ممثلاً للرئيس “ترامب” في هذه المناسبة.

وأضاف أن الولايات المتحدة أثبتت للعالم أن واشنطن يمكن الوثوق بها من خلال تنفيذ قرار نقل السفارة الأميركية للقدس، كما تحدَّث “كوشنر” عن أصوله كيهودي وقصة هروب أجداده من ملاحقات النازيين، على حد قوله.

بينت: خطوة شجاعة 

من جانبه، قال رئيس حزب البيت اليهودي الوزير “نفتالي بينت”: إن “أمريكا خطت الخطوة الأولى بشجاعة وأنه يجب على الآخرين الآن القيام بالمثل”.

صفعة دبلوماسية 

وفي سياق متصل تلقى الكيان الصهيوني صفعة دبلوماسية خلال احتفالات نقل السفارة الأميركية إلى القدس، إذ غاب معظم السفراء الأجانب عنها.

حيث حضر الاحتفال سفراء 12 دولة إفريقية فقط هي: أنغولا، والكاميرون، وجمهورية الكونغو الديمقراطية، وجمهورية الكونغو، وكوت ديفوار، وكينيا، وجنوب السودان، وتنزانيا، وإثيوبيا، ونيجيريا، وزامبيا، ورواندا.

ولم يشارك معظم الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بالاحتفال؛ لأن لديها سياسة حازمة تجاه خطوة نقل السفارة الأميركية بـ “إسرائيل” من “تل أبيب” إلى القدس، وفقاً لصحيفة “هآرتس” العبرية.

وذكرت الصحيفة أن سفراء دول روسيا، ومصر، والهند، واليابان، والمكسيك، تغيّبوا أيضاً عن الاحتفال، ومن أميركا الوسطى شارك سفراء 5 دول: جمهورية الدومينيكان، والسلفادور، وغواتيمالا، وبنما، وهندوراس.

ومن قارة أميركا الجنوبية شارك بالحفل كل من: باراغواي وبيرو فقط، وحضر الاحتفال من قارة آسيا 4 دول فقط هي: ميانمار والفلبين وتايلاند وفيتنام.

وبحسب الصحيفة، فقد شارك بالاحتفال 32 سفيراً، هم سفراء 4 دول من الاتحاد الأوروبي فقط هي: النمسا والمجر ورومانيا والتشيك، إضافة لـ 5 دول أوروبية غير أعضاء بالاتحاد: ألبانيا ومقدونيا وصربيا وأوكرانيا وجورجيا.

غضب فلسطيني 

ويتظاهر منذ الصباح آلاف الفلسطينيين في عدة مواقع على طول السياج الحدودي الفاصل بين شرقي قطاع غزة و”إسرائيل”؛ احتجاجاً على نقل السفارة وإحياءً للذكرى الـ 70 للنكبة، وأسفرت المظاهرات عن سقوط عشرات الشهداء وفق وزارة الصحة الفلسطينية.

وقالت مراسلة “الجزيرة” “نجوان سمري”: إن مئات المتظاهرين من المقدسيين وصلوا إلى منطقة السفارة الأميركية بالقدس؛ تلبيةً لدعوة القوى الوطنية الفلسطينية للتظاهر، وأضافت أن شرطة الاحتلال اعترضتهم وأجبرتهم على الدخول في شوارع جانبية بعد أن صادرت لافتاتهم وأعمالهم.

ونشرت شرطة الاحتلال في القدس آلافاً من عناصرها، إضافة إلى قوات من حرس الحدود والمتطوعين، وذلك في إطار تأمين احتفالات الولايات المتحدة و”إسرائيل” بنقل السفارة الأميركية إلى القدس المحتلة، كما عزَّز جيش الاحتلال قواته على طول الحدود مع قطاع غزة بلواء آخر.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
"الحرب التجارية".. لكمات دولية في وجه "فقراء مصر"
“الحرب التجارية”.. لكمات دولية في وجه “فقراء مصر”
أبدى خبراء في "السياسة الدولية" مخاوف كبيرة من الخطورة الشديدة التي تهدد دول العالم الفقيرة من اتساع نطاق "الحرب التجارية" و"حروب
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم