نحو الثورة قبل 5 شهورلا توجد تعليقات
"هيومن رايتس واتش":ما فعلته "إسرائيل" ضد مسيرات العودة يرقى لجرائم حرب
الكاتب: الثورة اليوم

في الذكرى السبعين للنكبة الفلسطينية، تخلَّى العرب عن القدس وافتتح الأمريكان سفارتهم بها بدلاً من “تل أبيب”، فيما شهدت تلك الأراضي المقدسة استنزافاً لدماء العديد من أهل فلسطين حيث استشهد حتى الآن 52 وأُصيب 2400 برصاص الاحتلال الصهيوني؛ رداً على حالة الغضب التي انتابت شوارع غزة والضفة والقدس ضد افتتاح تلك السفارة، وإحياءً لذكرى النبكة. 

هكذا تآمر العرب مجدداً مع الصهاينة وباعوا القدس والفلسطينيين القدس

هكذا تآمر العرب مجدداً مع الصهاينة وباعوا القدس والفلسطينيين

ومن المقرر أن تصل الاحتجاجات، التي تحمل اسم “مسيرة العودة الكبرى” إلى ذروتها غداً، في اليوم الذي يطلق عليه الفلسطينيون يوم “النكبة”، عندما طُرد مئات الآلاف من منازلهم في عام 1948.

واحتشد مئات المتظاهرين من المقدسيين الذين وصلوا إلى منطقة السفارة الأميركية بالقدس؛ تلبيةً لدعوة القوى الوطنية الفلسطينية للتظاهر، واعترضتهم شرطة الاحتلال وأجبرتهم على الدخول في شوارع جانبية بعد أن صادرت لافتاتهم وأعمالهم.

كما نظّم مئات الفلسطينيين فى الضفة الغربية، مسيرة بالسيارات القديمة خلال مظاهرات الذكرى السنوية السبعين للنكبة، وتشهد الأراضي الفلسطينية في مثل هذه الأيام من كل عام، مظاهرات وفعاليات منددة تطالب بالعودة بعد 70 عاماً على النكبة عام 1948.

وتضمَّن المهرجان فقرات متنوعة، خلال المسيرة في “رام الله”، منها خطابات أكدت حق العودة للشعب الفلسطيني إلى كامل أراضيه التي هُجّر منها، وأن القدس كانت وستبقى العاصمة الأبدية لدولة فلسطين رغم إعلان “ترامب”.

نداء عاجل 

واليوم وجَّه وزير الصحة الفلسطيني، الدكتور “جواد عواد”، نداءً عاجلاً إلى دول العالم ومنظماته للعمل على وقف ما وصفها، بالـ “مجزرة” التي تقترفها الصهاينة ضد المتظاهرين على الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة و”إسرائيل”.

وقال بيان لوزارة الصحة الفلسطينية اليوم: “أطلق وزير الصحة الدكتور جواد عواد، نداءً عاجلاً لجميع دول العالم ومنظماته للعمل على إيقاف المجزرة التي ترتكبها إسرائيل حالياً ضد المتظاهرين العزل على الشريط الحدود لقطاع غزة”.

وأضاف “عواد” أن “على جميع دول العالم التي تتغنَّى وتدعم حقوق الإنسان، الوقوف بشكل جدّيّ لحماية المدنيين العزل، كما طالب منظمة الصحة العالمية والصليب الأحمر والأمم المتحدة للعمل على كبح جماح آلة القتل الإسرائيلية”.

وأشار وزير الصحة إلى أن “عدد الشهداء والمصابين في ازدياد مضطرد، وهو مؤشر خطير يكشف عن نية إسرائيلية لإيقاع أكبر قدر من الضحايا في صفوف المتظاهرين المدنيين”.

وشارك عدد كبير من الفلسطينيين في مسيرات ذكرى النكبة الفلسطينية، واعتراضاً على نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، حسب وكالة الأنباء الفلسطينية.

كما أطلقت وزارة الصحة بقطاع غزة نداء استغاثة لكافة الجهات المعنية؛ من أجل دعم المستشفيات والمراكز والنقاط الطبية بالأدوية والمستهلكات الطبية للطوارئ بشكل فوري، في ظل توافد مئات الشهداء والمصابين؛ جراء التصعيد الصهيوني شرق قطاع غزة.

استغاثة بالشقيقة مصر 

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية الدكتور “أشرف القدرة” في بيان استغاثة للنظام المصري: “وزارة الصحة الفلسطينية تناشد الشقيقة مصر بإمداد مستشفيات قطاع غزة بالأدوية والمستهلكات الطبية للطوارئ وإيفاد طواقم طبية متخصصة في جراحة الأوعية الدموية وجراحة العظام والتخدير والعناية المركزة ونقل الجرحى للمستشفيات التخصصية داخل جمهورية مصر العربية؛ وذلك بسبب الأعداد المتزايدة من المصابين بجراحات معقدة تحتاج إلى تدخلات علاجية غير متوفرة في قطاع غزة”.

وقال المتحدث الرسمي باسم هيئة كسر الحصار عن ‎غزة “أدهم أبو سليمة”: “#عاجل.. نداء استغاثة عاجل جداً لكل الجهات الدولية والعربية #غزة بحاجة ماسة للأطباء المتخصصين في العظام والأعصاب والأوعية الدموية كذلك هناك نقص كبير في الأدوية والمستهلكات الطبية.. نناشدكم إيصال هذه المناشدة لكل المؤسسات”.

الحكام باعوا دماء الفلسطينيين 

وتعليقاً على أحداث اليوم قال “محمد عصمت سيف الدولة” – الباحث في الشأن القومي رئيس حركة “ثوار ضد الصهيونية” -: “الحكام العرب باعوا دماء الفلسطينين بسعر بخس ألا وهو الدعم الأمريكي، فالجميع بلا استثناء كان يدرك ما ستؤول إليه عملية افتتاح السفارة الأمريكية في القدس، لكن الفلسطينيين رأوا أن الموت رفضاً لذلك القرار أشرف وأكرم لهم من الصمت الذي انتاب العرب”.

وأضاف “سيف الدولة”: “نقل السفارة الأمريكية إلى القدس أول خطوة تنفيذية لصفقة القرن، وسيبدأ الاحتلال بعد ذلك في التخطيط لعملية السيطرة على قطاع غزة بعد اعتلاء محمد دحلان رئيساً لفلسطين بدعم عربي صريح، ومن ثَمَّ التوغل في قطاع غزة وتطفيش أهلها بإثارة الأزمات المالية وتغييب الخدمات مثل الكهرباء والماء والرواتب”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
الكاتب التونسي كريشان يجيب عن سؤال: ماذا بعد فضيحة "خاشقجي"..؟
حقيقة فيديو تعذيب “خاشقجي” حتى الموت (فيديو)
كشفت صحيفة تركية عن وجود تسجيل بحوزة الاستخبارات مدته 11 دقيقة لتعذيب وإعدام الصحافي السعودي "جمال خاشقجي" داخل قنصلية بلاده في في
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم