الثورة والدولة قبل 5 شهورلا توجد تعليقات
حكومة الانقلاب تفوض أحقية التصرف في أملاك الدولة.. تعرف
حكومة الانقلاب تفوض أحقية التصرف في أملاك الدولة.. تعرف
الكاتب: الثورة اليوم

فوّضت حكومة الانقلاب بنك الاستثمار القومي في التصرف بأصول البلاد المملوكة للدولة غير المستغلة، بالبيع، والإيجار، وحق الانتفاع، والشراكة. حكومة الانقلاب تفوض أحقية التصرف في أملاك الدولة.. تعرف دولة

وكانت الحكومة قد أعلنت في مارس الماضي عن إدراج حصص 23 شركة بالبورصة، في إطار برنامج لجمع 80 مليار جنيه؛ لتعويض عجز الميزانية.

ومن جانبه علق المركز المصري للدراسات الاقتصادية على تلك الخطوة وأشار الى أن الغموض لا يزال يكتنف خطة الحكومة لإدارة تلك الأصول، خاصة بعد إنشاء صندوق سيادي، الشهر الماضي؛ بهدف استغلال أصول الدولة، ويتولى إدارة الأصول الصغيرة، ثم يأتي هذا التفويض لبنك الاستثمار.

وقال المركز: إنه “من غير الواضح ما هو تعريف الأصول الصغيرة، وما هي المعايير المستخدمة للتفرقة بين الأصول الكبيرة والأصول الصغيرة، وما المبررات وراء تعدد المؤسسات التي تتولَّى إدارة أصول الدولة، وكيف ستتم الاستفادة من عوائد استغلال تلك الأصول”.

وطالب المركز بالشفافية في إدارة أصول الدولة، وإجراء حوار مجتمعي حول البدائل المختلفة للأصول التي سيتم استغلالها بما يحفظ حقوق الأجيال القادمة.

وأكد الخبير الاقتصادي، “رضا عيسى“، أن المهم هو معرفة قواعد التصرف التي سيُطبّقها البنك الحكومي الذي يُدير أموال التأمينات الاجتماعية، وأموال شهادات استثمار البنك الأهلي الثلاثة منذ ستينيات القرن الماضي، وله أسهم كبيرة بشركات هامة منها “مصر المقاصة”.

وأضاف احتمالية وقوع أصول مصر بيد شركات متعددة الجنسية، مشيراً إلى أن البيع الذي يتم عن طريق البورصة لا يمكن السؤال فيه عن جنسية الشريك، مشيراً إلى أنه لا يجوز فيه التفرقة بين المستثمرين على أساس الجنسية، فيجب فيه توضيح جنسية المشتري.

وأشار إلى خصخصة القطاع العام بعهد “حسني مبارك”، التي قال عنها البنك الدولي: إنها تمت وسط عمليات فساد واسعة وبيع لشركات القطاع العام للمقربين وبأثمانٍ بخسة، موضحاً أن النظام الحالي أضاف أموراً غريبة على الاقتصاد المصري، متعجباً من التصرف بأصول مصر الرابحة، وداعياً لتطوير أدائها، وتشغيلها بطريقة تحقق أرباحاً أكبر، واستخدامها لسداد ديون مصر.

وأشار “عيسى” إلى حديث السيسي مؤخراً عن أن الجيش يتدخل في الاقتصاد ليوازن العرض والطلب لغياب شركات القطاع العام، موجهاً تساؤله لرأس النظام بقوله: ألَا يخلّ بيع تلك الشركات بالعرض والطلب؟ أم أن الأمر سيتبعه دخول الجيش بتلك المجالات لإحداث التوازن الذي يتحدث عنه؟.

وعن احتمال دخول جهات وشركات أجنبية – بينها “إسرائيلية” – لتتملك أصول مصر، قال ‏رئيس حزب الشعب الديمقراطي‏ “خالد فؤاد حافظ”: إنه “في ظل الأسلوب الحالي المتبع، فإن مصر ستسقط بيد من يدفع الثمن”، مشيراً إلى غياب دور البرلمان والأحزاب لتوضيح الصورة.

وأكد السياسي المصري أن “البرلمان هو السلطة التشريعية التي يرتكن إليها صاحب القرار بقراراته، وهي التي تشرع ما يستند عليه من إجراءات”، مضيفاً “ولا شك أن البرلمان لا بد أن يتخذ من الإجراءات ما يواجه به هذا الأمر، وإلا كان هذا مردوده عسيراً لدى الشعب الذي لا توجد وسيلة محددة لقياس ردود فعله”.

وتابع: “أما الأحزاب، فهي تُحارَب بشدة من قبل الدولة؛ لأجل هدمها، وتكوين كيانات تابعة لا تفكر بالمنافسة المشروعة على تشكيل الحكومة والحصول على الأغلبية في البرلمان”.

وعبر مواقع التواصل، أعلن متابعون عن مخاوفهم من قيام السيسي بتصفية وتفكيك الدولة عبر بيع أصولها، معتبرين أنها أكبر عملية نصب على المال العام يجرى إعدادها.

يأتي ذلك تمهيداً لإعلان إفلاس الدولة، والاستغناء عن 6 ملايين عامل وموظف بالدولة، طبقاً لتعليمات صندوق النقد الدولي، وتحويل ونقل تبعية الشركات القابضة (الثماني)، بشركاتها الـ121 التابعة لوزارة قطاع الأعمال.

ويضاف عليها الشركة القابضة (التسع) للصناعات الغذائية التابعة لوزارة التموين بشركاتها الـ23، فيكون الإجمالي 144 شركة تابعة، تعمل بقانون رقم 203 لسنة 1991، لتقع تحت إدارة صندوق “تحيا مصر”.

السيسي و تصفية و تفكيك الدولة1-هدم العشوائيات و طرد السكان و بيع الاراضييؤكد المشروع أن المناطق العشوائية في القاهرة…

Gepostet von Ahmed Alshamy am Montag, 14. Mai 2018

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
لمدة 3 شهر .. السيسي يعلن عن فرض حالة الطوارئ مُجدداً
لمدة 3 شهر .. السيسي يعلن عن فرض حالة الطوارئ مُجدداً
أعلن عبد الفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري ، اليوم الثلاثاء،عن فرض حالة الطوائ فى جميع أنحاء البلاد لمدة ثلاثة أشهر ؛ وذلك ابتداءً من
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم