دوائر التأثير قبل أسبوع واحدلا توجد تعليقات
انتظرهم ملايين المتابعين في رمضان.. علماء السعودية خلف الأسوار
انتظرهم ملايين المتابعين في رمضان.. علماء السعودية خلف الأسوار
الكاتب: الثورة اليوم

يستقبل عشرات الدعاة والمشايخ السعوديين المعتقلين بلا تهم منذ سبتمبر الماضي أول رمضان لهم خلف القضبان، بعيداً عن الأهل والأحباب، ويبحث المتابعون عن كلماتهم في هذه الأيام فلا يجدونها، فقد أسكتتها السلطات السعودية بالاعتقال التعسفي بلا تهمة ولا مسببات قانوني.

وطالت حملة اعتقالات عشرات الدعاة السعوديين للمرة الأولى داخل سجون المملكة بعدما اعتادوا اعتلاء منابرها في هذا الشهر، وجاءت حملة الاعتقالات على خلفية الحصار الذي فرضته السعودية والإمارات ومصر والبحرين، على دولة قطر في يونيو الماضي.

وتمَّت الاعتقالات، دون أمر قضائي أو مذكرة إلقاء القبض، وهي طريقة تشبه عمليات الاختطاف، ويُمنَع المعتقل من التواصل مع ذويه أو توكيل محامٍ لمتابعة قضيته، بحسب “مواطنون بلا حدود”. انتظرهم ملايين المتابعين في رمضان.. علماء السعودية خلف الأسوار السعودية

ولا تكشف السلطات السعودية عن هوية المعتقلين ولا عن عددهم، لكن مغردين سعوديين أكدوا في نبأ اعتقال عشرين شخصية معظمهم من الدعاة، منهم بعض الدعاة المشهورين على شبكات التواصل الاجتماعي ولديهم ملايين المتابعين.

ومن أبرز الدعاة الذين اعتقلتهم السعودية، الدكتور “سلمان العودة”، ولد عام 1956، ويعتبر أحد رموز الوسطية الإسلامية، ومن أكثر علماء الدين السعوديين جرأة، وقد كلّفته آراؤه الفقهية والسياسية السجن وعرضته لمضايقات، وله إسهامات كبيرة في الدعوة والفتوى والعمل الخيري.

واعتقل “العودة” في 10 سبتمبر 2017 بعد تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” رحَّب فيها بأنباء قرب انفراج الأزمة عقب مكالمة هاتفية بين أمير قطر الشيخ “تميم بن حمد آل ثاني” وبين ولي العهد السعودي الأمير “محمد بن سلمان”.

والشيخ “عوض القرني”، اعتقلته السلطات السعودية في سبتمبر 2017، واتهمته بحثّ الشباب على الانضمام للجماعات الإرهابية، إضافة للتواصل “مع دولتين مرتبطتين بجماعة الإخوان المسلمين المصنفة جماعة إرهابية داخل البلاد”.

وولد “القرني” عام 1957 بمنطقة “عسير”، وقد أصدرت محكمة سعودية في مارس 2017، قراراً بإغلاق حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” وتغريمه 100 ألف ريال بعد إدانته بتدوين تغريدة “مثيرة للرأي العام وتَرابُط المجتمع مع قيادته ومؤثرة على علاقات المملكة مع دول أخرى”.

وكذلك الداعية الإسلامي ورئيس جامعة مكة المكرمة المفتوحة الدكتور “علي العمري”، الذي وُلد عام 1976، اعتقل هو أيضاً في سبتمبر 2017، وأغلقت السلطات السعودية قناة “فور شباب” التي يُديرها.

والداعية السعودي “محمد موسى الشريف”، الذي وُلد عام 1961، وهو طيار وأستاذ جامعي وكاتب وباحث في التاريخ الإسلامي، ومتخصص في علوم القرآن والسنة.

والدكتور “علي عمر بادحدح” رئيس لجنة تطوير المناهج بجامعة الملك عبد العزيز، وهو مشرف موقع “إسلاميات”، وهو إمام وخطيب، وهو الابن الثالث لرجل الأعمال الخيرية المعروف الشيخ “عمر بادحدح”، وحاصل على الدكتوراه في الكتاب والسنة، وبكالوريس في العلوم القرآنية من جامعة أم القرى بمكة المكرمة.

و”أحمد بن عبد الرحمن الصويان” رئيس مجلس إدارة مجلة “البيان” ورئيس رابطة الصحافة الإسلامية.

وكذلك الإمام “إدريس أبكر” الذي يعد من أشهر قراء السعودية، ولد في جدة عام 1975.

وفي إطار ذلك نشر حساب “معتقلي الرأي” المختص بالمعتقلين السعوديين بعض التغريدات عن المشايخ والدعاة عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، وقال عن “العودة”: “يبحث المتابعون والمحبون عن كلماته في هذه الأيام فلا يجدوها، فقد أسكتتها السلطات بالاعتقال التعسفي بلا تهمة ولا مسببات قانونية، هذه من آخر تغريدات الشيخ سلمان_العودة قبل الاعتقال”.

وعن “القرني” قال: “غيّب الاعتقال التعسفي صاحب هذه الكلمات منذ شهور بلا تهمة، ولا مسببات قانونية، ولا يزال ممنوعاً من توكيل محام لمتابعة ملفه .. كم كان ملايين المتابعين ينتظرون بلهفة هذه التغريدات، في مثل هذه الأيام. الحرية لـ عوض_القرني”.

وطالب الحساب المختص عن المعتقلين بالمملكة بالإفراج عنهم قائلاً: “الحرية للدعاة والأكاديميين المعتقلين منذ شهور طويلة بلا تهمة .. ما هي أوضاعهم الصحية، وإلى متى سوف تبقيهم السلطات السعودية خلف القضبان من دون ذنب وبلا أسباب قانونية !!؟”.

وبعد اعتقال الدعاة والمشايخ يبدو أن المساجد خلال شهر رمضان المبارك لن تسلم من إجراءت العهد الجديد في المملكة العربية السعودية الذي يديره ولي العهد “محمد بن سلمان”، فقد أصدرت المملكة حزمة من القوانين التي تتطلب موافقة الكفيل لاعتكاف غير السعوديين، ضمن سياسة تقليص دور المساجد في إرشاد المجتمع، حسب مراقبين.

وكانت السعودية أصدرت عدة قوانين مثيرة تضمَّنت توثيق وجمع معلومات عن المعتكفين أو المصلّين من الجنسيات العربية والإسلامية في مساجد الممكلة خلال شهر رمضان، واشترطت السلطات في المملكة على المعتكفين في المساجد من الجاليات المسلمة والعربية من غير السعوديين، خلال شهر رمضان، تقديم نسخ من بطاقاتهم الشخصية، وموافقة الكفيل.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
الخطيب.. استراتيجية السحق الكامل للقلاع
“الخطيب”.. استراتيجية السحق الكامل للقلاع
في الوقت الذي تتسارع فيه الآراء والتحليلات دفاعا وهجوما عن محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي وأبرز رموزه التاريخيين، برزت من بين السطور
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم