دوائر التأثير قبل 3 شهورلا توجد تعليقات
"أسامة عسكر".. آخر فرائس "السيسي" بالجيش
"أسامة عسكر".. آخر فرائس "السيسي" بالجيش
الكاتب: الثورة اليوم

يبدو أن السيسي لن يتوقف عن افتراس رفقاء الانقلاب العسكري، فبعد سامي عنان و أحمد قنصوة وخالد فوزي و محمود حجازي، جاء الدور على الفريق أسامة عسكر، مساعد وزير الدفاع، محتجز وزوجته في فندق الماسة بالقاهرة منذ أسابيع؛ للضغط عليه لإعادة مليارات الجنيهات طوعًا ودون تقديمه إلى المحاكمة.

"أسامة عسكر".. آخر فرائس "السيسي" بالجيش أسامة عسكر

“أسامة عسكر”.. آخر فرائس “السيسي” بالجيش

كما إنّه مختفٍ بشكلٍ كاملٍ عن الأنظار، والمفاوضات معه وصلت إلى مرحلة متقدمة؛ لرغبته في التنازل عن كل الأموال وضمان الخروج بشكل يليق به.

وكشفت تقارير صحفية أنّ عسكر وضع أمواله في حسابات بالخارج، إضافة إلى حسابات لزوجته في مكان بعيد عما يتردَّد عليه النزلاء أو الزوار.

500 مليون جنيه

وكشف الإعلامي محمد ناصر في برنامجه “مصر النهاردة” على قناة “مكملين” الفضائية عن مصادر عسكرية (لم يسمّها) أنّ حجم الأموال المُتهم فيها “أسامة عسكر” نحو 500 مليون جنيه؛ عقب اكتشاف شركة باسم نجله يبلغ رأس مالها نحو 50 مليون جنيه؛ ما أثار الشكوك نظرًا لصغر سنه (21 عامًا)، إضافة إلى اكتشاف شركات أخرى لأقاربه تعمل في مجال توريدات مواد البناء إلى سيناء وتستخدم في مشروعات التنمية التي كان يُشرف عليها، وأضاف: “انتقلت التحقيقات إلى الفريق أسامة عسكر،

لكنها كانت في البداية بشكل ودي غير رسمي، وهنا تم اتهامه باختلاس أو إهدار نحو 500 مليون جنيه”، كما ضُغط عليه لاسترجاع الأموال أو جزء منها؛ لكن مع إصراره على الرفض حوّل إلى سجن حربي، مؤكدًا أنه يرتدي ملابس السجن في الوقت الحالي، ويواجه ضغوطًا متزايدة لإثنائه عن موقفه.

وأسامة عسكر من مواليد محافظة الدقهلية عام 1957، يبلغ 16 عامًا، تخرّج في الكلية الحربية (الدفعة 70)، متزوّج وله ثلاثة أبناء. كان قائدًا للجيش الثالث الميداني وقت الانقلاب على الدكتور محمد مرسي في 3 يوليو 2013، ثم رُقي إلى رتبة فريق في يناير 2015 وتسلم قيادة القوات الموحدة لمنطقة شرق قناة السويس ومكافحة الإرهاب، وترك منصبه في ديسمبر 2016 إثر قرار السيسي بتعيينه مساعدًا لوزير الدفاع لشؤون تنمية سيناء.

وعقب الإطاحة به من منصبيه السابقين (قائد الجيش الثالث الميداني وقائد القوات الموحدة لمنطقة شرق قناة السويس ومكافحة الإرهاب) اختفى بعيدًا عن الأنظار، ولم يكن له أيّ ظهور إلا في مناسبات قليلة جدًا؛ آخرها في 29 يونيو 2017 بمشاركته في تشييع جثمان قائد المنطقة الشمالية العسكرية اللواء محمد لطفي يوسف، الذي قتل في حادثة تصادم.

وأثارت الأنباء الجدل بين نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي والبحث عن السبب الحقيقي لاحتجاز أسامة عسكر، ورأى البعض أنّها تصفية حسابات بين قيادات الجيش.

يذكر أن منظمة “الشفافية الدولية”، قالت إن “هناك أدلة تشير إلى أن ضباطا بجميع الرتب، يمتلكون مشاريعهم الخاصة ويستفيدون بشكل كبير من البنية التحتية والمرافق، بجانب شبكة المتقاعدين العسكريين التي تترأس أو تشرف على المؤسسات والمنشآت التجارية الحكومية، أو تشارك في العقود الاستشارية، وقد تمتد هذه الممارسات إلى تشكيل شركات خاصة للحصول على العقود من الباطن”.

وسبق أن قال موقع “ميدل إيست آي”، أن عسكر، كان من مؤيدي ترشيح رئيس أركان الجيش المصري الأسبق الفريق سامي عنان، بدلا من السيسي، في الانتخابات التي أجريت قبل أسابيع، وشارك مع آخرين، من كبار ضباط الجيش، في اجتماع بالقاهرة، بحضور عنان.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
عن عمر يناهز 98 عاماً.. وفاة الشيخ "أبو بكر الجزائري" (فيديو وصور)
عن عمر يناهز 98 عاماً.. وفاة الشيخ “أبو بكر الجزائري” (فيديو وصور)
شيّعت جموع المصلين في المسجد النبوي، اليوم الأربعاء، الشيخ "أبو بكر جابر موسى الجزائري" - المدرس في المسجد النبوي - عن عمر يناهز 98 عاماً. 
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم