نحو الثورة قبل 5 شهورلا توجد تعليقات
"الثوري المصري" يدعو مناهضي الانقلاب للاصطفاف والبعد عن التراشق بينهم
"الثوري المصري" يدعو مناهضي الانقلاب للاصطفاف والبعد عن التراشق بينهم
الكاتب: الثورة اليوم

هاجمت رئيس “المجلس الثوري المصري“، “مها عزام”، بعض أشخاص من تيارات مختلفة مناهضة للانقلاب العسكري في مصر واستنكرت التراشق فيما بينهم بشكل شخصي. 

"الثوري المصري" يدعو مناهضي الانقلاب للاصطفاف والبعد عن التراشق بينهم الثوري المصري

“الثوري المصري” يدعو مناهضي الانقلاب للاصطفاف والبعد عن التراشق بينهم

ولفتت في تصريح لها إلى أن “هذا الأسلوب يصب في مصلحة ذلك النظام غير الشرعي، الذي يعمل جاهداً لإشعال وتزكية مثل هذا التراشق كآلية من آليات حربه مع الثورة”.

وأشارت إلى أن “نظام السيسي بعدما انقلب على الشرعية المنتخبة في 3 يوليو 2013 ينقلب حالياً على من سانده في الاستيلاء على السلطة في ظل فشله المتفشي والواضح”.

كما دعت الثوار إلى العمل على الاستفادة من هذه الخطوة بشكل صحيح.

وأوضحت “عزام” أن “كل مصري له الحق الكامل في محاكمة عادلة أمام قاضيه الطبيعي، ويجب ألا يتعرض أي مواطن للاعتقال التعسفي أو الاختفاء القسري بأي صورة من الصور”، مشيرة إلى أنه إن كانت هناك أخطاء سابقة بحق الشعب، فالشعب يعرف مَن أجرم بحقه وسيحاكمه بمحاكم عادلة بعد نجاح الثورة.

وناشدت رئيس المجلس الثوري المصري جميع الأفراد والكيانات المناهضة للانقلاب عدم الانخراط في الأساليب التي وصفتها بغير الأخلاقية.

وقالت أيضاً: لا بد ان “يترفعوا عن أسلوب النظام في تعاطيه مع كل من يخالفه الرأي”.

وتابعت “عزام”: “مصر التي ستبنيها الثورة بعد إسقاط الانقلاب واسترداد الشرعية، هي مصر الحرية والعدل التي ترفض كل أساليب النظام الانقلابي القمعية بما فيها الاعتقالات التعسفية والاختفاء القسري والتعذيب والاغتصاب والقتل واستعمال القضاء كأداة سياسية”.

وأضافت: “لقد انكشفت هذه الطغمة العسكرية لأنها سلطة مستبدة وفاشلة وفاسدة، ولا تمثل سوى أقلية بينما الشعب الحر يمثلون الأكثرية، وإن أدرك الأحرار إمكانياتهم وقدراتهم سيستطيعون إزالة العسكر، وأول خطوة هي إعلان رفض العبودية التي يريد أن يفرضها السيسي وحاشيته”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
قاسية.. هذه العقوبات تنتظر "السعودية" بسبب قتل "خاشقجي"
قاسية.. هذه العقوبات تنتظر “السعودية” بسبب قتل “خاشقجي”
الذين يعتقدون أن بمقدورهم تكميم الأفواه، ونزع ألسنة من يقولون الحق، وفقأ عيونهم، وتقطيع أصابعهم، وقتل من يجرؤ على الكلام، وإنهم سيمرون
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم