نحو الثورة قبل 6 شهورلا توجد تعليقات
هل نجاح الاحتجاجات الأردنية شرارة لثورة مصرية؟ 
الكاتب: الثورة اليوم

“ليس عدلاً أن يتحمّل المواطن تداعيات الإصلاح وحده”.. تصريحات أطلقها العاهل الأردني “عبد الله” الثاني، والذي أمر الحكومة بتجميد تنفيذ قرار رفع أسعار الوقود الذي أثار غضب الشارع، الذي لم يهدأ حتى الآن، لكن هل نجاح تلك الاحتجاجات يمكن أن يكون مؤشراً لثورة مصرية؟. 

هل نجاح الاحتجاجات الأردنية شرارة لثورة مصرية؟  أردنوكان قرار الحكومة الأردنية بزيادة أسعار المحروقات والكهرباء قد أثار غضب الأردنيين، الذين خرج المئات منهم إلى الشوارع، مطالبين بإسقاط الحكومة.

ورفعت الحكومة أسعار المحروقات الأساسية «البنزين والسولار» بنسب راوحت بين 4.7%، و5.5%.

وهذه الزيادة الخامسة على سعر المحروقات الأساسية منذ بداية العام، فيما تمّت زيادة أسعار الكهرباء مرات عدة في السنوات الأخيرة.

وشهد الأردن، الأربعاء الماضي، مشاركة واسعة من قطاعات مختلفة في إضراب دعت إليه النقابات المهنية؛ احتجاجاً على مشروع قانون ضريبة الدخل الذي أقرته الحكومة مؤخراً.

واتخذت الحكومة إجراءات في السنوات الـ 3 الماضية؛ استجابة لتوجيهات صندوق النقد الدولي، الذي طالب المملكة بإصلاحات اقتصادية، تمكّنها من الحصول على قروض جديدة، في ظل أزمة اقتصادية متفاقمة، وتجاوز الدّين العام 35 مليار دولار.

ذلك الحال هو ما تشهده مصر، حيث لجأت هي الأخرى إلى صندوق النقد الدولي، لكن هل سيكرر الشعب المصري التجربة الأردنية لتكون شرارة ثورة في مصر؟. قد يكون..

التجارب الناجحة

وفي هذا الصدد يقول “ممدوح حمزة” – الناشط السياسي – في تصريح لـ “الثورة اليوم“: الشعب المصري دائماً يميل إلى التجارب الثورية الناجحة كما حدث في 25 يناير، حيث تحرَّك المصريون لتكرار سيناريو تونس بعد أيام من نجاح “ثورة الياسمين”، وقد يحاول المصريين تكرار الاحتجاجات الأردنية”.

وأشار “حمزة” إلى أن تصريحات ملك الأردن التي جاءت بصف الشعب الأردني ستكشف تضليل عبد الفتاح السيسي التي يزعم فيها ضرورة رفع الدعم عن المواطن، وتحميله مسؤولية الإصلاح الاقتصادي وحده”.

عقاب المواطن

وأوضح حمزة أن “الدولة المصرية تتعامل مع المواطن كأنه المسؤول عن الأزمة الاقتصادية للدولة، وعلى إثر ذلك يجب أن يعاقب برفع الأسعار وإلغاء الدعم كل عام، بينما على الجانب الآخر سنجد الدولة أهملت جوانب عديدة مثل الفساد المالي والأجور المرتفعة لرجال الحكومة”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
4 أسباب للسعار "الأمني القضائي التشريعي" لإخضاع العمال
4 أسباب للسعار “الأمني القضائي التشريعي” لإخضاع العمال
حلل الدكتور عمرو حمزاوي، أستاذ العلوم السياسية، أسباب ما وصفه بالسعار الأمني القضائي التشريعي لإخضاع العمال.. وجاء التحليل كالتالي: لأن
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم