العالم قبل أسبوع واحدلا توجد تعليقات
14 منظمة حقوقية تطالب "ماكرون" بإلغاء صفقات سلاح مع السعودية والإمارات
14 منظمة حقوقية تطالب "ماكرون" بإلغاء صفقات سلاح مع السعودية والإمارات
الكاتب: الثورة اليوم

14 منظمة حقوقية تطالب "ماكرون" بإلغاء صفقات سلاح مع السعودية والإمارات  السعودية

كارثة إنسانية

وتأتي تلك المُطالبات، عقب تحذير صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية، من حدوث كارثة إنسانية جديدة باليمن، بعد عزم التحالف العربي اقتحام ميناء «الحديدة» اليمني المسؤول عن إدخال المساعدات الإنسانية إلى الأهالي.

واتهمت “واشنطن بوست” في نهاية مايو، السعودية والإمارات بالتورط في الأوضاع المزرية في اليمن، خاصة بعد سعيهما لفرض سيطرتهما على المرافئ والموانئ اليمنية، وليس وقف الحرب؛ نظراً لأن ميناء “الحديدة” يدخل منه 70% من شحنات المساعدات، والتي تبقي على ملايين المدنيين أحياء.

وأشارت الصحيفة، إلى حجج كل من السعوديين وبعض المدافعين عنهم في واشنطن، التي قالت بأن أخذ ميناء “الحديدة” من “الحوثيين”، سيُحسن من إيصال شحنات المساعدة، وسيتوقف تهريب الصواريخ الإيرانية، وذلك على الرغم من تأكيد جمعيات إغاثية على أن الهجوم سيواجه مقاومة قوية.

وعن مخاطر الهجوم، كشفت “واشنطن بوست” أن أي قطع متواصل لوصول السفن إلى “الحديدة”، قد يدخل البلد في مجاعة، ويجعل من المستحيل تقريباً مكافحة “الكوليرا”، التي أصابت أكثر من مليون شخص إلى الآن.

وأضافت “واشنطن بوست” قائلةً: “إن السعوديين وحلفاءهم قاموا بالتدخل في اليمن قبل ثلاث سنوات؛ بهدف الإطاحة بالحوثيين، الذين احتلوا العاصمة اليمنية صنعاء، وتحوّل الصراع خلال فترة قصيرة إلى حرب بالوكالة مع إيران، التي تتهم بإمداد الحوثيين بالصواريخ التي أطلقوا بعضها على المدن السعودية”.

وتابعت الصحيفة، أن «هذه الحملة أصبحت مستنقعاً للسعوديين وحلفائهم، الذين قتلوا الآلاف في غاراتهم الجوية، لكن فشلوا في استعادة معظم المناطق في البلد، وفي الوقت ذاته انهار نظام الرعاية الصحية تقريباً، وكذلك الإمدادات الغذائية، ما جعل ملايين اليمنيين يعتمدون على المساعدات الدولية».

وختمت بالقول: «يجب أن تكون بدلاً من ذلك تصر على أن تحمل السعودية مفاوضات السلام محمل الجد، وأن يوقف الإماراتيون زحفهم نحو الحديدة».

يشار إلى أنه في مايو 2017 هاجمت قوات التحالف ميناء “الحديدة”، لكنها تراجعت عن قرارها بعد أن أصدر الرئيس الأمريكي «دونالد ترامب»، بياناً دعا فيه السعودية للسماح مباشرة بدخول المواد الغذائية والوقود والماء والأدوية لتصل الشعب اليمني الذي يحتاجها بشدة، فتم تعليق الحصار مباشرة.

ومنذ 2015، تقود السعودية تحالفاً عسكرياً يضم عدداً من الدول العربية والإسلامية دعماً للحكومة اليمنية المعترف بها دولياً ضد المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران، الذين سيطروا على أجزاء واسعة من البلاد منها العاصمة “صنعاء”.

وتورطت السعودية في مقتل 10 آلاف يمني في الحرب التي انطلقت منذ ثلاثة أعوام، فضلاً عن تعرُّض ثلاث أرباع اليمنيين البالغ عددهم 22 مليون نسمة لظروف إنسانية صعبة؛ بسبب قلة المساعدات الانسانية وانتشار الأمراض الخطيرة.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
موقع دولي يكشف دور الإمارات القذر في اليمن والحرب بالمرتزقة
موقع دولي يكشف دور الإمارات القذر في اليمن والحرب بالمرتزقة
كشف موقع "لوبلوغ"، في مقال لـ "ديفيد أيزنبرغ" - الخبير الأميركي في الشؤون الأمنية - أن دولة الإمارات تشارك في الحرب في اليمن بقيادة
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم