دوائر التأثير قبل 6 شهورلا توجد تعليقات
ماذا وراء استدعاء ابن سلمان "النساء" للمشاركة بالجيش على حدود المملكة؟
ماذا وراء استدعاء ابن سلمان "النساء" للمشاركة بالجيش على حدود المملكة؟
الكاتب: الثورة اليوم

بشكل مفاجئ قرَّر “محمد بن سلمان” – ولي العهد السعودي – استدعاء العنصر النسائي إلى الحرب اليمنية، وذلك بعد 3 أعوام من شن المملكة العربية السعودية، حربها على الحوثيين في اليمن، وفشلها في اقتحام العاصمة “صنعاء” وطرد “الحوثيين” منها، مع الاكتفاء بحماية حدودها من الصواريخ الباليستية القادمة من جبال “الحوثيين”، فتحت قوات حرس الحدود في السعودية باب القبول للوظائف النسائية العسكرية في مناطق عدة، بينها “الرياض” و”مكة المكرمة” و”عسير”، إلى جانب “جازان” و”نجران” اللتين تتعرضان لهجمات من جماعة “الحوثي”. 

ووضعت المديرية شروطاً للتقدم، قائلةً إنه :ماذا وراء استدعاء ابن سلمان "النساء" للمشاركة بالجيش على حدود المملكة؟ المملكة

“يجب أن تكون المتقدمة للتجنيد سعودية الأصل والمولد، وألا تكون موظفة مدنية أو عسكرية أو مفصولة، وأن تكون حسنة السيرة والسلوك وغير محكوم عليها بالإدانة بجريمة مُخلّة بالشرف والأمانة، وأن تكون حاصلة على هوية وطنية مستقلة، وألا يقل عمر المتقدمة عن 25 عاماً ولا يزيد على 35، وأن يكون الحد الأدنى للطول 160 سم للأعمال الميدانية، و155 سم لبقية الأعمال، على أن يتناسب الطول مع الوزن”.

ويكون تحديد واختيار مراجعة لجنة القبول في استمارة القبول الإلكترونية عند تقديم الطلب عبر منصة (أبشر توظيف) بمناطق التعيين نفسها، ومن المناطق التي سيجري توظيف النساء في حرسها الحدودي منطقتي “جازان” و”نجران” اللتين تتعرضان من حين لآخر لهجمات من ميليشيا جماعات “الحوثي”.

ماذا يحدث في الحدود 

ونشهد الحدود بين المملكة السعودية واليمن، اشتداداً في المعارك، والتي تحمل معها أزمة كبيرة للمملكة؛ بسبب سقوط الجنود والعتاد رغم التحصينات؛ وذلك بسبب الهجمات “الحوثية” والصواريخ الباليستية، ومنذ 2016، اتخذت المملكة قراراً بنقل المواطنين من المناطق الحدودية وإخلائها من جميع السكان.

سياسة غربية وتعزيز للعلمنة 

ورأى نشطاء مواقع التواصل أن القرار السعودي بتجنيد النساء على الحدود، يأتي ضمن سياسة التغريب والعلمنة.

وسخر آخرون موالون لمجموعة “الحوثي” من القرار، معتبرين أنه خطوة لدعم الجيش بعد فشل القوات السعودية في حماية حدودها منذ انطلاق عملية “عاصفة الحزم”.

149 صاروخاً من الحدود 

يأتي ذلك في الوقت الذي أعلن فيه المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد “تركي المالكي” أن “الحوثيين” أطلقوا 149 صاروخاً على السعودية، حتى الآن.

وأضاف “المالكي”: “تم إحباط تهريب أموال وجوازات سفر مزورة إلى ميليشيا الحوثي الإرهابية التابعة لإيران”، مشيراً إلى أن “الشعب اليمني يرفض الأعمال التخريبية التي يقومون بها”.

مجرد حشد معنوي 

ويقول الخبير العسكري اللواء “حسام مظلوم“، في تصريح لـ “الثورة اليوم“: إن إخضاع المرأة السعودية للمشاركة في الحرب على الحدود يحمل معه خطورة كبيرة لهم؛ نظراً لما تشهده الحدود السعودية من إطلاق نار بشكل متواصل.

وأشار “مظلوم” إلى أن “القرار السعودي لن يفيد القوات العسكرية في شيء، خاصة وأن العمليات الطبية لها رجالها وموظفوها على الحدود، كما أن تلك المناطق ليس بها عمليات تفتيش الآن وكلها مليئة بالخطورة، وأنا أراها مجرد حشد معنوي للجيش فقط”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
في اليوم العالمي لحقوق الإنسان..تعرف على وكلاء الشيطان لتعذيب المصريين
في اليوم العالمي لحقوق الإنسان..تعرف على وكلاء الشيطان لتعذيب المصريين
يُعدّ عهد الطاغية الديكتاتور "جمال عبد الناصر" - عهد تأسيس الجمهورية - الأبرز في التاريخ المصري الحديث من ناحية التعذيب عمومًا، حتى صارت
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم