دوائر التأثير قبل 3 شهورلا توجد تعليقات
كيف أثرت الثقافة الإسلامية على "روسيا"؟
كيف أثرت الثقافة الإسلامية على "روسيا"؟
الكاتب: الثورة اليوم
أجرى المفكر العربي فالح الحمراني بحثا حول تأثير الثقافة الإسلامية على الأدب الفرنسي. وقال فالح: لعب الأدب دائما دورا جوهريا في تعارف الثقافات العربية الإسلامية والروسية الأرثوذكسية.
كيف أثرت الثقافة الإسلامية على "روسيا"؟  روسي
ومع أن هناك الكثير من الدراسات بالروسية والعربية، التي تكشف عن عمق وروحية تلك الشراكة، غير أن الموضوع يتطلب وجود عمل شامل يعمم نتائج ذلك التفاعل، ويوضح تلك الشراكة بكل أبعادها. ويكون تفاعل الحضارات والثقافات مجالا لمعرفة الذات وإنمائها، وجسرا لتشكيل صورة واقعية عن الآخر، وللمجالات السياسية والتبادلات النفعية الاقتصادية والتجارية وخلق المصالح المشتركة.  وأشار إلى أن جفريل ديرجافين (1741 ـ 1816) وهو أعظم الشعراء الروس، كان قبل الكسندر بوشكين ورجل دولة مرموق، وأول من تحدث باحترام وتقدير بالغ عن الإسلام، وافتخر بكونه منحدراً من عائلة ميرزا (أمير) باجريم التي عاشت في كنف «الأورطة الذهبية» وأمضى طفولته في مدينة قازان عاصمة تترستان في يومنا الحالي. وقد تسربل كل حنينه وشوقه لإمارة قازان في العبارة المشهورة عنه « تسرنا حلاوة الوطن والدخان».
وأكد أنه أخذ الشعراء الروس الآخرون يمعنون التفكير بقصائدهم في موضوع: الأواصر التي تقرب بين المسلم والمسيحي والخليفة ورعيته. وراحوا يترجمون كلاسيكيي الشرق ومؤلفات شعراء أوروبا الذين ولعوا بالشرق.  ونوه إلى أنه من بين الأعمال الشعرية الروسية في مرحلة ازدهار الاتجاه العاطفي في الأدب في نهاية القرن الثامن عشر، التي تميزت بأصالتها رواية بافل كاتينين الشعرية «عش الحمامة» وهو الذي تغنى بها في زمن ظهور الإسلام وقيمَ انتشار الدين الجديد بين العرب على أنه خير للبشر.
وكان من شعراء مرحلة ما قبل بوشكين الذين تناولوا موضوع الإسلام، جريبيدوف وفيازيمنسكي ومورافيوف.
وجرى تعرف الأوروبيين على الإسلام في بداية القرن التاسع عشر، من خلال دراسات المستشرقين.
ومع اتساع الاحتكاك والشراكة بين الحضارتين ألهمت الحضارة الإسلامية في ما بعد الشعراء والمفكرين الذين كان من بينهم شاعر روسيا الكسندر بوشكين.
فعكس في رواياته الشعرية «نافورة باختشي سراي» و«أسير القفقاز» جزئيا احتكاكه المباشر بمعيشة ونمط حياة الشعوب المسلمة في جنوب روسيا. وأضاف: تناول في قصيدة «تازيت» الطويلة تقاليد أخذ الثأر عند الشيشان، حيث تتضافر مواضيع العادات المتوارثة وتناقضها مع الإسلام.
ولا يمكن إلا الاتفاق مع مؤلف كتاب «الإسلام في الأدب الروسي» على تجاور الشيشاني ذي الروح المحاربة مع الجمال الآسر والرحمة والإحسان.
وتُعد مثابة قمة موضوعات الإسلام لدى بوشكين القصائد التي اطلق عليها اسم «من وحي القرآن «أو تترجم أحيانا «مقتبسات من القرآن» وهي التي ظهرت لها ترجمات عديدة باللغة العربية، وظهرت عنها دراسة وافية في كتاب مكارم الغمري تحت عنوان «مؤثرات عربية وإسلامية في الأدب الروسي».
ولم يبتعد أحد الباحثين الروس في الموضوع عن الحقيقة، حينما أشار إلى أن قراءة تلك القصائد تترك انطباعا قويا لدى القارئ بأن بوشكين يلوح وكأنه شاعر إسلامي يُمَجد عقيدته.
وأكد أنه كتب الشاعر والناقد الكسندر بيستوجيف ـ مارلينسكي (1797 ـ 1837 ) وهو من المشاركين في حركة ديسمبر/كانون الأول التي حاولت إسقاط القيصر في 1825، عن حياة المسلمين روايته «آللمات ـ بيك». وكتب الكسندر بوليجايف (1805 – 1838) قصائد «الحريم» و«السلطان» وغيرها.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
جائزة "نوبل البديلة" تُكرم 3 نشطاء معتقلين بالرياض
جائزة “نوبل البديلة” تُكرم 3 نشطاء معتقلين بالرياض
منحت مؤسسة "رايت ليفيلهوود"، اليوم الإثنين ، ثلاثة نشطاء سعوديين معتقلين في الرياض، جائزة "نوبل البديلة ؛ تكريماً لجهودهم الحثيثة
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم