العالم قبل أسبوعينلا توجد تعليقات
ما بين القتل والاعتقال.. تقرير يكشف عن 100 انتهاك ضد الإعلام باليمن
ما بين القتل والاعتقال.. تقرير يكشف عن 100 انتهاك ضد الإعلام باليمن
الكاتب: الثورة اليوم

نشرت نقابة الصحفيين اليمنيين، مساء أمس الثلاثاء، تقريراً يكشف عن تعرُّض الحريات الإعلامية لـ 100 حالة انتهاك في النصف الأول من 2018، بينها 5 حالات قتل. 

وأوضح تقرير تقابة الصجفيين، بأن الانتهاكات تنوّعت بين الاختطافات والاعتقالات بـ 38 حالة بنسبة 38%، والاعتداءات بـ 18 حالة بنسبة 18%، والمنع من التغطية بـ 9 حالات بنسبة 9%، و5 حالات قتل بنسبة 5%؛ الشيء الذي اعتبرته استمراراً للحرب الممنهجة على وسائل الإعلام وحرية الصحافة بشكل عدائي وعنيف من قبل كافة الأطراف. ما بين القتل والاعتقال.. تقرير يكشف عن 100 انتهاك ضد الإعلام باليمن اليمن

وأشار التقرير، أن بقية الحالات تنوّعت ما بين التهديدات، والمحاكمات، والتعذيب، ومصادرة مقتنيات الصحفيين والصحف، وإيقاف الرواتب وحجب المواقع الإخبارية، وإيقاف وسائل الإعلام.

وأضاف التقرير، أن الحكومة ارتكبت بتشكيلاتها وهيئاتها الأمنية والعسكرية والحكومية المتنوعة 47 حالة من 100 حالة انتهاك.

وتابع “فيما ارتكب الحوثيون 39 حالة انتهاك، وارتكبت جهات مجهولة 8 حالات، والتحالف العربي 6 حالات”.

كما كشف التقرير عن اختطاف 13 صحفياً من قبل جماعة “الحوثي” أغلبهم منذ العام 2015، ويعيشون ظروف اختطاف قاسية ولا إنسانية، ومن بينهم صحفي مخفي قسرياً، إضافة لصحفي مختطف لدى تنظيم “القاعدة” بـ “حضرموت” (شرق) في ظروف اختطاف غامضة.

وعن حالات القتل، فقد وثّق التقرير 5 حالات قتل خلال النصف الأول من العام الجاري، استهدفت خمسة صحفيين ومصوّرين وعاملين في وسائل الإعلام، متهماً “الحوثيين” بـ “ارتكاب ثلاث حالات قتل، فيما ارتكب التحالف العربي حالتين قتل بغارة جوية”.

واختتم التقرير، بالكشف عن أن عدد الشهداء من الصحفيين منذ عام 2014م حتى منتصف العام 2018م بلغ 27 صحفياً ومصوراً وعاملاً في مجال الإعلام.

ومنذ 21 سبتمبر 2014، تشهد اليمن حرباً بين القوات الموالية للحكومة ومسلحي “الحوثي”، الذين يسيطرون على محافظات، بينها العاصمة “صنعاء”.

ومنذ 2015، تقود السعودية تحالفاً عسكرياً يضم عدداً من الدول العربية والإسلامية؛ دعماً للحكومة اليمنية المعترف بها دولياً ضد المتمردين “الحوثيين” المدعومين من إيران.

وتورطت السعودية في مقتل 10 آلاف يمني في الحرب التي انطلقت منذ ثلاثة أعوام، فضلاً عن تعرُّض ثلاث أرباع اليمنيين البالغ عددهم 22 مليون نسمة، لظروف إنسانية صعبة؛ بسبب قلة المساعدات الإنسانية وانتشار الأمراض الخطيرة.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
نازحون سوريون يفرون إلى "الجولان" و"إسرائيل" تهددهم باستخدام القوة!
نازحون سوريون يفرون إلى “الجولان” و”إسرائيل” تهددهم باستخدام القوة!
اقترب عشرات السوريين، اليوم الثلاثاء، من السياج الحدودي لأراضي هضبة "الجولان" التي يحتلها الكيان الصهيوني؛ هرباً من هجوم لقوات النظام
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم