الثورة والدولة قبل 5 شهورلا توجد تعليقات
كيف نفهم قانون "تأليه" قيادات الجيش؟
كيف نفهم قانون "تأليه" قيادات الجيش؟
الكاتب: الثورة اليوم

وافق مجلس النواب في جلسته العامة، الثلاثاء، على مشروع قانون مقدم من الحكومة بشأن تكريم بعض كبار قادة القوات المسلحة، المشاركين في انقلاب 30 يونيو.

وفيما يلي مواد مشروع القانون:كيف نفهم قانون "تأليه" قيادات الجيش؟ قانون

المادة الأولي: يستدعى الضباط من كبار قادة القوات المسلحة، الذين يصدر بأسمائهم قرار من رئيس الجمهورية لخدمة القوات المسلحة مدى حياتهم، ويكون الاستدعاء لمن يشغل منهم منصبًا أو وظيفة خارج القوات المسلحة فور انتهاء شغله لهذا المنصب أو تلك الوظيفة.

المادة الثانية: يعامل المعاملة المقررة للوزير كل من لم يشغل من كبار قادة القوات المسلحة المشار إليهم في المادة الأولي من هذا القانون منصب الوزير أو منصبًا أعلى، ويتمتع بجميع المزايا والحقوق المقررة للوزراء في الحكومة.

المادة الثالثة: يحدد بقرار من رئيس الجمهورية المزايا والمخصصات الأخرى، التي يتمتع بها المخاطبين بأحكام هذا القانون، ويجوز الجمع بين المزايا والمخصصات المقررة بناءًا على أحكام هذا القانون، وبين أي ميزة مقررة بموجب أي قانون آخر.

المادة الرابعة: يتم منح المشار إليهم في المادة الأولي بقوة هذا القـانون الأوسمة، التي يصدر بتحديدها قرار من رئيس الجمهورية.

المادة الخامسة: لا يجوز مباشرة أي إجراء من إجراءات التحقيق أو اتخاذ أي إجراء قضائي في مواجهة أي من المخاطبين بأحكام هذا القأانون عن أي فعل ارتكب خلال فترة تعطيل العمل بالدستور وحتى تاريخ بداية ممارسة مجلس النواب لمهامه أثناء تأديتهم لمهام مناصبهم أو بسبها، إلا بإذن من المجلس الأعلى للقوات المسلحة.

المادة السادسة: يتمتع المخاطبون بأحكام هذا القأانون أثناء سفرهم خارج البلاد بالحصانات الخاصة المقررة لرؤساء وأعضاء البعثات الدبلوماسية طوال مدة خدمتهم وكذا مدة استدعائهم، وعلى وزارة الخارجية اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لذلك.

المادة السابعة: ينشر هذا القـانون في الجريدة الرسمية، ويعمل به اعتبارًا من اليوم التالي لتاريخ نشره، يبصم هذا القـانون بخاتم الدولة، وينفذ كقـانون من قوانينها.

ويرى خبراء السياسة أن تعقيد المشهد السياسي يحجب الرؤية والفهم عن حقيقة أسباب ونتائج القـانون الجديد.

ويقول الدكتور محمد مجدي، أستاذ العلوم السياسية:

إن هناك 3 سيناريوهات قد تقودنا لفهم أسباب إصدار القـانون:

الأول: هو محاولة منع أي انشقاقات أو تمردات من قبل كبار قيادات الجيش الحاليين أو السابقين كالتي ضلع فيها الفريق أحمد شفيق أو الفريق سامي عنان أو غيرهم، وذلك عبر سن علاقة جديدة تضمن لهم وللحاكم أقصى استفادة ممكنة بدون صراعات بينية.

وأشار إلى أن الثاني هو وجود ضغوط دولية تجبر النظام على تخفيف أحماله عبر استبعاد الوجوه الحالية من القيادات العسكرية ، ما دفعهم لتأمين خروج آمن لهم.

واعتبر أن السيناريو الثالث هو المزيد من المزايدة والتأليه لقيادات الجيش ووضعها فوق كل اعتبار، وتنفيذ ذلك بشكل رسمي بعد أن كان أمر واقع بدون قـانون.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
في ذكرى ميلاده.. ماذا قال نجل عبدالحكيم عامر عن غدر "عبدالناصر" بوالده
في ذكرى ميلاده.. ماذا قال نجل عبد الحكيم عامر عن غدر”عبدالناصر” بوالده
قال الدكتور "عمرو عبد الحكيم عامر"، نجل المشير "عبد الحكيم عامر"، القائد الأعلى للقوات المسلحة ووزير الحربية ونائب رئيس الجمهورية
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم