العالم قبل 5 شهورلا توجد تعليقات
فشل مشروع القرار الأمريكي.. وحماس صفعة لإدارة ترامب
فشل مشروع القرار الأمريكي.. وحماس صفعة لإدارة ترامب
الكاتب: الثورة اليوم

أكد المكتب السياسي لحركة “حماس” على رفض الحركة لـ “صفقة القرن”؛ لانتقاصها من الحقوق الوطنية الثابتة، وعلى رأسها تحرير فلسطين وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس. 

جاء ذلك خلال بيان أصدره المكتب السياسي لحركة “حماس” برئاسة “إسماعيل هنية” عقب عقد اجتماع هام بحضور جميع أعضاء المكتب السياسي في الداخل والخارج، ناقش خلاله التطورات السياسية المتعلقة بقضيتنا الفلسطينية."حماس":نرفض "صفقة القرن" ونؤكد استمرار مسيرات العودة حتى تحقيق أهدافها حماس

وأولها ما يسمى بـ “صفقة القرن”، حيث قال البيان: “أكد المكتب السياسي لحركة حماس موقفه الراسخ الذي يتقاطع مع مواقف كل أبناء شعبنا، والرافض رفضًا قاطعًا لهذه الصفقة التي تشير كل المعلومات والمؤشرات والتسريبات إلى انتقاصها من الحقوق الوطنية الفلسطينية الثابتة، وعلى رأسها حقه في تحرير أرضه وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس، وعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها عام 1948م”.

وأكد المكتب السياسي “حق شعبنا في مواصلة كل أنواع النضال المشروع حتى دحر الاحتلال، وتحقيق أهدافنا الوطنية الثابتة”.

كما أكد المكتب السياسي رفضه المطلق لقرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وحيَّا الانتفاضة الشعبية التي اندلعت في يوم 14-5-2018؛ رفضاً للقرار؛ وتعبيراً عن استعداد شعبنا لبذل الدم والروح حماية للقدس والدفاع عن هويتها العربية والإسلامية.

ودعا المكتب السياسي كل فصائل شعبنا إلى رص الصفوف؛ لمقاومة هذه المؤامرة الخطيرة.

كما دعا المكتب السلطة الفلسطينية إلى رفع الإجراءات العقابية عن قطاع غزة؛ لتمكينه من الصمود في وجه هذه المؤامرة الخطيرة.

وطالب المكتبُ السياسي جامعةَ الدول العربية وكل الدول والأحزاب بدعم الشعب الفلسطيني في نضاله ضد هذه الصفقة المشبوهة التي لا تستهدف الشعب الفلسطيني فحسب، وإنما تستهدف الأمة العربية والإسلامية جمعاء، بل وتستهدف الاستقرار والأمن في المنطقة والعالم.

ورحّب المكتب السياسي بالجهود المبذولة كافة؛ من أجل رفع المعاناة عن شعبنا المحاصر في قطاع غزة، وهو يتعامل بعقل وقلب مفتوحين مع كل المبادرات الجادة، ويُثمّن الجهود التي تبذل من أكثر من طرف على هذا الصعيد.

وقرَّر قبول دعوة مصر الشقيقة لزيارة القاهرة والتباحث مع الإخوة المسؤولين في مصر بشأن التطورات الجارية في الشأن الفلسطيني والعربي، والعلاقات الثنائية.

وفي إطار مسيرات العودة وكسر الحصار، حيَّا المكتب السياسي “نضال شعبنا الفلسطيني في الداخل والشتات الذي تجسد بوحدة هذا الشعب وفصائله وقطاعاته المختلفة”.

كما وجّه المكتب السياسي “التحية لأرواح الشهداء الأبطال الذين قضوا في هذه المسيرات، وتمنَّى الشفاء العاجل للجرحى الأبطال، كما قدّر المكتب السياسي البطولات الرائعة لكل شرائح شعبنا كبارًا وصغارًا، وللمرأة الفلسطينية المجاهدة في هذه المسيرات”.

كما أكد المكتب السياسي استمرار هذه المسيرات حتى تحقيق أهدافها، وفي مقدمتها رفع الحصار عن قطاع غزة، وهذا حق لشعبنا الفلسطيني المجاهد.

وعبّر عن ترحيبه بمواقف دول العالم التي أكدت تضامنها مع الشعب الفلسطيني، ورفضها للسياسات الأمريكية و”الإسرائيلية”، وجاء ذلك من خلال اجتماعات منظمة التعاون الإسلامي في “إسطنبول”، ووزراء الخارجية العرب في الجامعة العربية، واجتماعات مجلس الأمن، والجمعية العامة للأمم المتحدة، والقرارات التي صدرت بما في ذلك تشكيل لجنة التحقيق الأممية حسب قرار مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

ووجه المكتب السياسي مؤسساتِه القانونيةَ والحقوقية لمتابعة هذه القرارات، وصولاً إلى تقديم قادة الاحتلال للمحاكم الدولية.

وفي سياق المصالحة والوحدة الوطنية، جدَّد المكتب السياسي رغبته للمصالحة على أساس من الشراكة في المقاومة وفي القرار، كما يؤكد المكتب السياسي أن الظرف الأمثل لتحقيق هذه المصالحة يتمثل فى “رفع العقوبات الظالمة عن قطاع غزة فورًا، إعادة بناء منظمة التحرير من خلال مجلس وطني توحيدي جديد حسب مخرجات بيروت 2017، التطبيق الكامل والشامل والأمين لاتفاق القاهرة عام 2011م رزمة واحدة دون اجتزاء أو انتقاء”.

للحصول على نسخة من البيان الصحفي موثقة من الموقع الرسمي للحركة عبر الرابط من هنا:

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
الشرطة الفرنسية تُطلق الغاز المُسيل للدموع خلال احتجاجات "السترات الصفراء"
الشرطة الفرنسية تطلق الغاز المسيل للدموع في احتجاجات “السترات الصفراء”
في محاولة منها لتفريق مظاهرات حركة "السترات الصفراء" ، أطلقت الشرطة الفرنسية، اليوم السبت، قنابل الغاز المسيل للدموع. كما وأعلن رئيس
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم