الثورة والدولة قبل أسبوع واحدلا توجد تعليقات
"حرية الفكر والتعبير": مصر شهدت في فترة السيسي الثانية مزيداً من القمع 
"حرية الفكر والتعبير": مصر شهدت في فترة السيسي الثانية مزيداً من القمع 
الكاتب: الثورة اليوم

أصدرت مؤسسة “حرية الفكر والتعبير” تقريرها ربع السنوي الثاني لحالة حرية التعبير في مصر، ويشمل أشهر إبريل ومايو ويونيو 2018. 

وخلصت فيه إلى أن الفترة الرئاسية الثانية لعبد الفتاح السيسي شهدت مزيدًا من قمع حرية التعبير، وكذلك إقرار البرلمان لقانون الجريمة الإلكترونية الذي يعد بمثابة تقنين للرقابة على الإنترنت، وأيضًا مشروع قانون تنظيم الصحافة والإعلام الذي يُعدّ ضربةً جديدةً لحرية الإعلام.

وقالت المؤسسة: “لا شك في أن هذه التطورات التشريعية ستترك تأثيراً كبيرًا في حجم الانتهاكات، في ما يتعلق بالحقوق الرقمية وحرية الإعلام، وهي ملفات تهتم السلطة الحالية بتقييدها”. "حرية الفكر والتعبير": مصر شهدت في فترة السيسي الثانية مزيداً من القمع  مصر

وتابعت: “بخاصة في ظل السعي لتعديل مواد الدستور المصري، بما يسمح ببقاء الرئيس الحالي في السلطة، بعد انتهاء فترته الثانية، وكذلك من أجل تمرير الإجراءات الاقتصادية المرتبطة بقرض صندوق النقد الدولي”.

أما في القسم الثاني، فاستعرض التقرير أنماط انتهاكات أربعة ملفات، وهي حرية الإعلام والحقوق الرقمية وحرية الإبداع والحرية الأكاديمية.

ورصدت المؤسسة خلال الفترة التي يُغطيها التقرير، 17 واقعة لانتهاكات حرية الإعلام، ويقصد بذلك النظر بشكل أشمل للانتهاكات، بحيث يتم تناول الوقائع الإجمالية.

بينما يرتبط عدد الانتهاكات وهو 27 انتهاكاً بالضحايا الذين تشملهم هذه الوقائع.

وجاء المنع من التغطية ضمن أبرز أنماط الانتهاكات في حرية الإعلام، خلال الربع الثاني من العام 2018، التي بلغت حالات 7 حالات.

كما رصد التقرير زيادة وتيرة استهداف الناشطين والمدونين، خلال الربع الثاني من العام 2018، في قضايا حرية التعبير الرقمي، وذلك عن طريق إلقاء القبض عليهم، ومن ثَمَّ صدور قرارات بالحبس الاحتياطي، على ذمة التحقيق.

وبلغ عدد من تم القبض عليهم 8 ناشطين ومدونين، ومن أبرز تلك القضايا، القضية 621 لسنة 2018 حصر أمن دولة عليا، والتي تضم عددًا من الناشطين المقبوض عليهم من أماكن وفي تواريخ مختلفة، ولكن جمعتهم الاتهامات التي وجهتها لهم النيابة، وهي تشمل الانضمام إلى جماعة إرهابية ونشْر أخبار كاذبة واستخدام شبكات التواصل الاجتماعي لنشر أفكار تلك الجماعة الإرهابية.

ويخضع للتحقيق في هذه القضية كل من: محمد أكسجين (مدون وصحفي)، شريف الروبي (عضو بحركة 6 إبريل)، وشادي الغزالي حرب (ناشط سياسي)، وما زلوا جميعاً قيد الحبس الاحتياطي.

وعلى مستوى الرقابة على الإنترنت، رصد التقرير، خلال الربع الثاني من العام 2018، حجْب 4 مواقع ويب، ليرتفع عدد مواقع الوِيب المحجوبة في مصر إلى 503 مواقع على الأقل.

بالإضافة إلى إيقاف 4 عروض مسرحية من العرض في جامعات مختلفة، بعضها لأسباب سياسية، وبعضها لأسباب دينية، وفي بعض الأحيان دون إبداء أي أسباب للمنع.

وعلى مستوى الحريات الأكاديمية، أكد التقرير: “تزايدت انتهاكات الحرية الأكاديمية، في الربع الثاني من العام 2018، وكان أبرزها حالة الباحث وليد سالم الشوبكي، وهو باحث دكتوراه بجامعة واشنطن”.

وأشار التقرير إلى أن “الانتخابات الرئاسية أُجريت في مناخ مُقيّد لحرية التعبير، وهذا ما رصدته مؤسسة حرية الفكر والتعبير في تقريرها عن حالة حرية التعبير للربع الأول من العام 2018”.

وبعد إعلان فوز “السيسي”، “واصلت السلطة الحالية هجمتها الشرسة لتقييد حرية التعبير، سواء من خلال أجهزة تنفيذية مثل المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام أو أجهزة الأمن، أو من خلال جهات التحقيق”.

وكذلك ذكر التقرير أنه “يبدو أن مجلس النواب بصدد تحويل المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام إلى جهة تقوم بالمراقبة الشاملة على مستخدمي الإنترنت في مصر”.

بالإضافة إلى صلاحيات المجلس في الرقابة على المحتوى الإعلامي، وهو ما سيزيد من ممارسة المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام الانتهاكات ضد حرية الإعلام وحرية الإبداع والحقوق الرقمية.

وأوصت المؤسسة بشأن حماية حرية التعبير بأنه “على السلطات المصرية أن تسحب على الفور قانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات والمعروف باسم قانون الجريمة الإلكترونية، من أجل الالتزام بنصوص الدستور المصري والحفاظ على حقوق المواطنين المصريين في التعبير الرقمي والخصوصية والوصول للمعلومات”.

وتابعت: “يجب أن توقِف جهات التحقيق قرارات الحبس الاحتياطي للناشطين والصحافيين والمدونين، الذين يواجهون اتهامات على خلفية التعبير عن الرأي، بخاصة في القضية 441 أمن دولة، والقضية 621 أمن دولة”.

وكذلك: “على المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام إلغاء لجنة الدراما التي شكّلها سابقاً؛ وذلك بسبب تدخُّل اللجنة في الرقابة على الأعمال الدرامية، في مخالفة للقوانين المصرية، التي بموجبها تقوم الرقابة على المصنفات الفنية بهذا الدور”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
مؤسسة دولية تتهم حكومة السيسى حكومة السيسي بالتلاعب بالقضاء
مؤسسة دولية تتهم حكومة “السيسى” بالتلاعب بالقضاء
أصدرت مؤسسة "قرطبة" لحوار الحضارات في لندن، تقريراً نُشر أمس الخميس، اتّهمت فيه السلطات الأمنيَّةَ والعسكرية المصرية بالسطو على القضاء
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم