الثورة والدولة قبل شهرينلا توجد تعليقات
الأمم المتحدة والعفو الدولية تطالبان بإلغاء أحكام الإعدام في"فض رابعة"
الأمم المتحدة والعفو الدولية تطالبان بإلغاء أحكام الإعدام في"فض رابعة"
الكاتب: الثورة اليوم
 أصدرت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، وهي منظمة حقوقية مستقلة، تقريراً يتناول وضعية مسار الديمقراطية في مصر خلال 3 شهور.
تعرف على أعداد المعلقين على أعواد مشانق مصر في 3 شهور مصر
وتناول التقرير الاحتجاجات التي شهدتها البلاد خلال تلك الفترة، والمحاكمات التي مثلت أمامها القوى السياسية المختلفة والمنتمون لها، ومحاكمات المدنيين عسكرياً، وأحكام الإعدام في القضايا المتعلقة بالرأي العام والاعتداءات ضد المدافعين عن حقوق الإنسان والحريات الإعلامية.
وحسب التقرير «بعد انتخابات مشكوك في جديتها بدأ قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي ولايته الثانية مثلما أنهى الأولى، دون أي تغيير يذكر، في إرادة السلطات المصرية على إغلاق المناخ العام تماماً والقضاء على الحياة السياسية».
فقد «أصبح كل أصحاب الرأي والمدافعين عن حقوق الإنسان محل استهداف من قبل الأجهزة الأمنية، واستمرت مصادرة الحق في التعبير الجماعي عن الرأي، واستمرت نفس فلسفة التشريع القائمة علي تقييد الحريات»، طبقاً للشبكة، التي أشارت في تقريرها إلى أن «القضاء العسكري نظر 17 محاكمة خلال أشهر إبريل، ومايو، ويونيو الماضية، ومثل لها 1155 مدنيا، كما صدرت 3 أحكام بالإعدام ضد 49 متهماً، كان من بينها حكم عسكري واحد بإعدام 36 مدنيا».
وأصدر القضاء المصري، تبعاً للتقرير ذاته «خلال الربع الثاني 19 حكماً بالإدانة، هي 14 حكما ضد جماعة الإخوان وتحالف دعم الشرعية، وحكم واحد في قضايا القوي المدنية الديمقراطية، وحكم واحد في محاكمات أخرى متعلقة بالشأن العام، بينما لما يصدر أي حكم بالإدانة ضد منتمين لنظام الرئيس السابق محمد حسني مبارك، أو نظام ما بعد 30 يونيو 2013».
وأشار التقرير إلى «ارتفاع معدلات الاعتداء على حرية التعبير والحريات الإعلامية مقارنة بالربع الأول من العام، ورصد 27 اعتداء، تمثلت في الخضوع لتحقيقات النيابة والمحاكمات الجارية».
ورصد التقرير «تنظيم 108 فعاليات احتجاجية من قبل القوى السياسية المختلفة. وجاءت الاحتجاجات الاجتماعية والعمالية في الصدارة، حيث نظمت 64 فعالية مختلفة تعرضت 9 منها للاعتداء من قبل الأجهزة الأمنية، تلتها جماعة الإخوان وتحالف دعم الشرعية بـ 40 فعالية».
وأهم المطالب التي رفعتها الاحتجاجات العمالية «رفض قرارات فسخ التعاقد أو الفصل من العمل، الاحتجاج على عدم صرف الأرباح والزيادات السنوية، ومطالبة سكان عزبة الصيادين بدمياط بتقنين أوضاع منازلهم، والاحتجاج على رفع الأسعار، والاحتجاج على نهب أراضي الدولة، واحتجاج الصيادين في مدينة الغردقة على قرار منع الصيد في البحر الأحمر، والاحتجاج على تلوث مياه الشرب في محافظة المنيا، ومطالبة عدد من العمال بالتثبيت، والاحتجاج على سوء الأوضاع الاجتماعية والمعيشية»، حسب التقرير.
كذلك، «نظم كل من جماعة الإخوان المسلمين وتحالف دعم الشرعية 40 فعالية احتجاجية مختلفة، من بينها 13 فعالية تعرضت لاعتداء من قبل الأجهزة الأمنية، بينما مرت 27 فعالية بدون تدخلات أمنية».
وأهم المطالب التي رفعتها احتجاجات جماعة الإخوان «المطالبة برحيل السيسي وإنهاء حكم العسكر، والمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين من أعضاء الجماعة والتحالف، والمطالبة بالقصاص لضحايا فض اعتصام رابعة العدوية، والاحتجاج علي عدم اتخاذ موقف من قبل السلطات المصرية ضد نقل الولايات المتحدة سفارتها في إسرائيل للقدس، والاحتجاج على سوء الأوضاع الاقتصادية».

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
معاشات جديدة يمنحها "السيسي" لبعض فئات الجيش.. تعرف
معاشات جديدة يمنحها “السيسي” لبعض فئات الجيش.. تعرف
أقرّ قائد الانقلاب العسكري ، عبد الفتاح السيسي، بالموافقة علي منح معاشات استثنائية لبعض ضباط الصف والمتطوعين والمجندين السابقين
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم