حياة قبل 4 أسابيعلا توجد تعليقات
الرد على أسطورة "حقق أحلامك الضائعة عبر أبنائك"
الرد على أسطورة "حقق أحلامك الضائعة عبر أبنائك"
الكاتب: الثورة اليوم

حقق أحلامك الضائعة عبر أبنائك” أسطورة يرددها الأباء جيلا بعد جيل، بلا وعي بكارثية الأمر على الأبناء.

طموحات وأحلام ينسجها بعض الآباء والأمهات، فى خيالهم لتحقيقها فى أبنائهم، البعض يريدون أطفالهم فى أحسن المستويات والمكانة الاجتماعية، وآخرين يجدون فى اطفالهم مصباح علاء الدين الذي يحقق حلمهم الذى فشلوا فيه فى الماضى بالالتحاق بكلية معينة.الرد على أسطورة "حقق أحلامك الضائعة عبر أبنائك" أبنائ

ومن جانبه يقول الدكتور جمال فرويز استشارى الطب النفسى، إن رغبة الأم أو الأب فى أن يحقق ما تمناه فى الصغر أمر وشعور طبيعى لدى البشر، لكن غير الطبيعى هو أن تكون هذه الاحلام والطموحات لا تتوافق مع قدرات وامكانيات الطفل، ونسبة ذكائه أو طاقته البدنية.

ويضيف الدكتور جمال فرويز، أن اجبار البعض أبنائهم بممارسة لعبة رياضية معينة لا يحبها الابن، يعد عقابا له لا يحقق أيه متعة، ولن ينجح أو يتفوق فى هذه اللعبة، لأن غياب الاستمتاع خاصة فى الألعاب الرياضية يترتب عليه غياب التفوق فيها، مشيرا إلى أن بعض الآباء والامهات يعنفون وييضربون أطفالهم عندما يلعبون بشكل سيئ لعدم رغبته فى المشاركة باللعبة.

ويؤكد الدكتور جمال فرويز أن الضغط على طفلك للوصول إلى حلمك المنقوص سيؤدى إلى تدميره نفسيا، فيشعر بالفشل، ويضطر للكذب على أسرته وتجده يفتعل المشاكل مع زملائه، لأن الضغط على الطفل او الطالب سيقضى على الطموح لديه خاصة أن الطفل حتى سن 16 سنة لا تتشكل شخصيته بشكل كامل ويوجد لديه اضطراب فى التواصل مع الاسرة، وقد تصل نتيجة الضغط على طفلك ليحقق حلمك أن يعانى من الاكتئاب والوسواس القهرى.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
علشان مايبقاش "كله رايح".. اعرفي ازاي تحمي شعرك من التساقط
علشان مايبقاش “كله رايح”.. اعرفي ازاي تحمي شعرك من التساقط
"كله رايح" كلمة قد تقبلها الفتاة على أي شيء إلا شعرها .. فتعرض الشعر للحرارة بشكل مستمر مع الإهمال فى النظام الغذائى أو التوتر والإجهاد
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم