دوائر التأثير قبل 5 شهورلا توجد تعليقات
خبراء طاقة: هكذا تحولت "ثروات مصر" لدجاجة ذهب للشركات الأجنبية
خبراء طاقة: هكذا تحولت "ثروات مصر" لدجاجة ذهب للشركات الأجنبية
الكاتب: الثورة اليوم

تعتبر عقود النفط والغاز من أقل العقود التجارية شفافية في مصر، ولا تسبقها في ذلك إلا عقود صفقات السلاح، ومع أن منظمات الشفافية الدولية والمدنية صارت تؤكد على ضرورة إعلان تلك العقود، وتطبيق معايير الشفافية عليها، إلا ان الحكومات التي تكون طرفاً في هذه التعاقدات، وكذلك الشركات تحرص دائما على إخفاء تفاصيل العقود وملحقاتها وفرض قدر شديد من السرية عليها خصوصا في ثلاث مناطق من مناطق الإنتاج الرئيسية في العالم، الشرق الأوسط، وأفريقيا وآسيا الوسطى.خبراء طاقة: هكذا تحولت "ثروات مصر" لدجاجة ذهب للشركات الأجنبية مصر

 وعلى الرغم من قفزات التطور في شفافية عقود الغاز في أغلب الدول، تظل مصر استثناء من هذه القاعدة منذ زمن طويل يمتد الى اوائل سبعينات القرن الماضي.

 ومن أهم العقود التي وقعتها مصر منذ بداية القرن الحالي العقد الضخم الذي يمنح شركة إيني إمتياز التنقيب عن النفط والغاز في منطقة شروق في القطاع المصري من حوض النفط والغاز في شرق البحر المتوسط.

ويوضح خبير الطاقة الدكتور محمد عيسى، أن شركة إيني حصلت على كمية ضخمة من المزايا مع فوزها برخصة استخراج الغاز من حقل ظهر. وبحسب “عيسى” فن المزايا التي حصلت عليها إيني ما يلي:

الإعفاء من الضرائب

نصت الفقرة (ز) من المادة الثالثة من الإتفاق بين مصر وإيني على ان تلتزم الشركة المصرية القابضة للغاز (إيجاس) بدفع الضرائب نيابة عن إيني وذلك من حصة الحكومة من الإنتاج مخصوماً منه التكاليف والمصروفات التي أنفقتها إيني.

الإعفاء من الجمارك

نصت المادة (18) من الإتفاق على إعفاء إيني من الرسوم الجمركية بما فيها الجمارك على الواردات ورسوم التصدير ورسوم التمغة، وكذلك إعفاء الشركة من ضريبة المبيعات.

ويضيف: أظن إنه من الواجب أن تعلن الحكومة التفاصيل الضرورية من عقد امتياز شروق، وعقود تشغيل الحقول مثل حقل ظهر وحقول شمال الإسكندرية ودلتا النيل والصحراء الغربية، والتي تضع الشركات الدولية فوق القانون بمقتضى الإعفاءات الممنوحة لها فيما يتعلق بالضريبة على الدخل، والتأمينات الإجتماعية، وشروط استقدام العمالة من الخارج، وضوابط حماية البيئة وغيرها.

وأشار “عيسى” إلى أن هذه الاتفاقيات تعرضها الحكومة على البرلمان لإقرارها، وفي العادة يتم إقرارها تماما كما وردت للبرلمان من الحكومة ولا يتم إدخال أي تعديلات عليها، وبعد إقرارها والتصديق عليها من رئيس الدولة تصبح قانوناً نافذاً في البلاد، فيتم بذلك تحصين الشركات الدولية من أي مساءلة أو أي اتهام بمخالفة القوانين المحلية.

وأضاف: ثروات مصر السيادية هي دجاجة نادرة تبيض ذهباً لشركات النفط والغاز الدولية، التي تتسابق معظمها لاقتناص نصيب منها، فهي دجاجة رخيصة غير مكلفة تبيض ذهباً وفيراً.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
وقف ملاحقة "القرضاوي" دولياً.. "الإنتربول" يفضح فساد القضاء المصري
وقف ملاحقة “القرضاوي” دولياً.. “الإنتربول” يفضح فساد القضاء المصري
ما إنْ يحضر اسم الرئيس السابق للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الدكتور "يوسف القرضاوي" لدى وسائل إعلام الانقلاب في مصر إلا وحضر معه
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم