دوائر التأثير قبل شهرينلا توجد تعليقات
الأصابع المصرية تواصل اللعب القذر في الداخل الفلسطيني.. تعرف
الأصابع المصرية تواصل اللعب القذر في الداخل الفلسطيني.. تعرف
الكاتب: الثورة اليوم

قال قيادي في حركة حماس، ان الحركة تفاجأت بورقة مصرية جديدة غير التي تم التفاهم عليها، في خطوة وصفها فلسطينيون بالقذرة.

وأضاف أن حركته تريد وحدة وطنية هدفها النهائي بناء مؤسسات الشعب الفلسطيني على أساس الشراكة، بناء على اتفاقيات القاهرة للعام 2011، ومخرجات بيروت في يناير 2017.الأصابع المصرية تواصل اللعب القذر في الداخل الفلسطيني.. تعرف مصر

وأشار خليل الحيّة لقناة الجزيرة، إلى أنّ التحركات التي تقودها الأمم المتحدة ومصر، وصلت لمراحل متقدمة، وان مطالب حركته تتمثل في رفع الحصار والعقوبات المفروضة منذ 12 سنة، وأنّ الاحتلال الإسرائيليّ طالب بإعادة الهدوء على الحدود، موضحاً “لا يطالبنا أحد بوقف المسيرات لكن المطلوب هو اعادة الهدوء على السياج الحدودي.”

وأضاف الحية أن “أي اتفاق للمصالحة يجب أن يسبقه رفع للعقوبات التي فرضها رئيس السلطة محمود عباس″، وأن “الحكومة الفلسطينية الحالية لم تعد حكومة اتفاق وطني”.

وحول الانتهاكات الاسرائيلية الأخيرة في غزة قال الحية: “العدو اخترق كل القواعد، بالأمس قتل أبنائنا على الشبهة، والمقاومة لن تمرر هذه الجريمة أبداً.”

وغادر وفد قيادي من حركة المقاومة الإسلامية “حماس″، الأربعاء، قطاع غزة، عبر معبر رفح الحدودي، متوجهاً إلى القاهرة؛ بعد زيارة استمرت أسبوعاً.

ويضم الوفد، الذي وصل القطاع الخميس الماضي، نائب رئيس الحركة، صالح العاروري، وقائد الحركة (خارج فلسطـين) ماهر صلاح، وأعضاء المكتب السياسي موسى دودين، وموسى أبو مرزوق، وعزت الرشق، وحسام بدران.

وقال المكتب الإعلامي التابع للجانب الفلسطيني من معبر رفح البري، في تصريح مقتضب، نشره عبر صفحته على موقع “فيسبوك”:” مغادرة وفد حركة حماس متوجهاً للمعبر المصري”.

والثلاثاء، أعلن إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي للحركة، خلال اجتماع مع فصائل فلسطينية والمجتمع المدني، أن الوفد سيغادر إلى “العاصمة المصرية القاهرة، الأربعاء، حاملاً رؤية الحركة لجميع الملفات المطروحة للنقاش”.

وأضاف هنية: “المكتب السياسي للحركة ناقش خلال اجتماعات متواصلة في الأيام الخمسة الماضية، كل التطورات المحيطة بالقضية الفلسطينية”.

وتابع إن “الوفد سيحمل رؤية الحركة وتصوّراتها حول المصالحة وكسر الحصار، والحديث عن التهدئة، ومواجهة اعتداءات الاحتلال، وإعادة بناء المشهد الفلسـطيني على أسس قوية”.

وبيّن أنّ “نقاشات المكتب السياسي لحماس تطرّقت أيضاً للقرار الأمريكي المتعلّق بالاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال، ونقل السفارة الأمريكية إليها، ومسيرات العودة الكبرى، وحصار قطاع غزة”.

ومنذ أسابيع، تناقش حركة حماس مع مصر والأمم المتحدة، مقترحاً لتحقيق المصالحة الفلسـطينية ووقف إطلاق النار، وتنفيذ مشاريع إنسانية في قطاع غزة.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
مقتل "خاشقجي".. كيف يعاقب القانون الدولي السعودية حال إثبات الجريمة؟
مقتل “خاشقجي”.. كيف يعاقب القانون الدولي السعودية حال إثبات الجريمة؟
بعيداً عن الغموض المُسيطر على قضية مقتل الكاتب السعودي المُعارض "جمال خاشقجي"، فإن القضية تحظى بتعقيد دولي في حالة ثبوت تورط المملكة
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم