الكيان الصهيوني يعمل على فصل غزة عملياً وسط تواطئ من السلطة

1. وزير الاستخبارات الإسرائيلي: “غزة لن تتصل بالضفة، والتوجه هو الذهاب إلى فك ارتباط عنها بلا أي مسؤولية مدنية، ونقل المسؤولية إلى العالم وإعطائها منفذا للبحر وعدم ربطها بإسرائيل أو بأماكن أخرى”. هذا ما تريده تل أبيب دون مواربة، وهذا ما يدفع إليه عباس بشروطه التعجزية للمصالحة.الكيان الصهيوني يعمل على فصل غزة عملياً وسط تواطئ من السلطة غزة

2. هذا المصير الذي يُدفع إليه قطاع غزة الآن (الانفصال العملي مهما جرى تجميله)، وبالطبع تحت وطأة وضع كارثي يعيشه الناس، هو جزء من تداعيات قرار خاطئ بالمشاركة في انتخابات سلطة مصممة لخدمة الاحتلال في 2006، ومن ثم التورط في حسم عسكري (2007) دون إدراك تداعياته. مسؤولية عباس تبقى الأكبر.

3. مسؤولية عباس تبقى الأكبر لأنه يأخذ القضية كلها إلى التيه، بتكريس سلطة في خدمة احتلال لا يتوقف عن الاستيطان والتهويد، ويكرّس عمليا “الحل المؤقت”، وهو يرفضه بالقول، ويحوّل الصراع إلى نزاع حدودي لا أكثر؛ مكانه الأروقة الدولية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق