الثورة والدولة قبل شهرينلا توجد تعليقات
10 رسائل من "تواضروس" للأقباط في عظتة الإسبوعية.. تعرف
10 رسائل من "تواضروس" للأقباط في عظتة الإسبوعية.. تعرف
الكاتب: الثورة اليوم

في ظل أزمة الكنيسة المصرية، بعد مقتل أحد رجالها داخل عُقر دارها وانتحار الآخر، يُطل البابا “تواضروس الثاني” بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية ، علي الأقباط ويحمل معه رسائل خلال عظته الأسبوعية من كنيسة السيدة العذراء والأنبا بيشوي بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية.

10 رسائل من "تواضروس" للأقباط في عظتة الإسبوعية.. تعرف تواضروس

10 رسائل من “تواضروس” للأقباط في عظتة الإسبوعية

وأشار متابعون إلي أهمية الرسائل التي وجها “تواضروس” الي الأقباط ، خاصة بعد ما أشارت أصابع الاتهام إلي عدد من الرهبان.

وتوصلت معاينة النيابة لمسرح الجريمة إلى تعطل الكاميرات الخاصة بالدير بالكامل، وكسر الهارد الديسك الخاص بتلك الكاميرات.

وكانت قد قررت النيابة العامة بوادى النطرون بمحافظة البحيرة، التحفظ على الراهب المجرد «إشعياء المقارى 34،» سنة، والراهب «ب.ا »، مسئول الكاميرات و«م.ى.ش » مسئول العمال، فى دير أبومقار، على خلفية التحقيقات فى مقتل الأنبا «أبيفانيوس »، أسقف ورئيس الدير.

وخلال القداس المُكاشفة ، أكد تواضروس الثاني ، علي نقاء الكيان الرهباني مشيراً إلي أن النظام نفسه تم اختباره عبر قرون عديدة.

كما وطالب الشعب المسيحي بالمحافظة على نقاوة الآباء الرهبان والابتعاد عن حياتهم ، مشيراً علي ضبط الكنيسة لحياة الرهبانية بإستمرار.

وأكد تواضروس الثاني ، علي ان الكنيسة المصرية واحدة من أقوى كنائس العالم ،مُضيفاً :” في كل مجتمع يظهر يهوذا.. ولا تهتزوا يا إخوتي فالله ضابط الكل.

وعن التحقيقات بشأن الحوادث المتكررة في الكنيسة ، قال :” – التحقيقات التي تُجريها الشرطة والنيابة في حادث مقتل الأنبا إبيفانيوس رئيس دير أبومقار ما زالت مستمرة، ولم يتم الوصول للجاني حتى الآن ، مشيراً إلي أن “الكنيسة ليس لديها ما تخفيه.

وحذّر تواضروس من “الصفحات الصفراء” في وسائل الإعلام أو صفحات التواصل الاجتماعي.

واختتم غظته قائلاً :” سمعنا إن واحد حاول ينتحر، طيب يهوذا حاول ينتحر بعدما باع السيد المسيح”.

وكان بابا الإسكندرية استهل عظته الأسبوعية بتهنئة الأقباط بمناسبة بدء صوم السيدة العذراء، مشيرًا إلى أنه آخر أصوام السنة القبطية، حيث تبدأ بعده سنة جديدة.

وتُسيطر علي الكنيسة المصرية حالة من الغموض عقب وقوع حادثة قتل ثم انتحار لرجالها ، والآن تستقر الحالة الصحية لراهب “أبومقار”.

وكان أكدت مصادر كنسية بدير القديس العظيم أبو مقار بوادي النطرون، أن راهبًا شابًا يدعى فلتاؤس المقارى، قد حاول الانتحار من خلال قطع شريان يده، ثم إلقاء نفسه من أعلى مبنى مرتفع بالدير.

الراهب فلتاؤس المقاري، هو راهب شاب في الثلاثينات من العمر، وكان باحثًا متخصصًا في التاريخ الكنسي، وأصدر الكثير من الدراسات والأبحاث عن تاريخ آباء الكنيسة كان من بينها بحث عن القديس تادرس المشرقي راجعه الأنبا ابيفانيوس رئيس الدير الراحل بنفسه.

كان البابا تواضروس قد صدق أول أمس الثلاثاء على قرار تجريد الراهب أشعياء المقاري من رهبنته وعودته لاسمه العلماني وائل سعد تواضروس في أعقاب ارتكابه مخالفات رهبانية، وحتى اللحظة لم يصدر بيان رسمى لكشف ملابسات الحادث.

وتأتي تلك الواقعه ، عقب أيام قليل من حادثة مقتل الأنبا أبيفانيوس، أسقف ورئيس دير أبومقار (القديس مقاريوس) بوادي النطرون داخل ديره في ساعة مبكرة من صباح يوم 29 من يوليو .

وذكر بيان الكنيسة: «نظراً لأن غموضاً أحاط بظروف وملابسات رحيله، تم استدعاء الجهات الرسمية وهي تجري حالياً تحقيقاتها حول هذا الأمر، وننتظر ما سوف تسفر عنه نتائج هذه التحقيقات، على أن يتم تحديد موعد وترتيبات صلاة جنازته».

وتواترت أنباء عن وجود شبهة جنائية في ملابسات موت الأنبا ابيفانيوس، حيث صرح الأب “باسيليوس المقاري” أمين مكتبة دير أبو مقار بوادي النطرون لعدة صحف موالية لنظام عبدالفتاح السيسى أن أحد رهبان الدير عثر على جسد الأسقف ملقى في أحد ممرات الدير في فجر اليوم الأحد وجمجمته مكسورة ومهمشمة بشكل تام فيما يبدو للرائي ضربه بآلة حادة.

حيث كشف الراهب القبطي ، رفض الاعلان عن هويته ، لموقع” عربي بوست” بإن عملية قتل الانبا ابيفانيوس هي عملية اغتيال بأيدٍ قبطية، وليست عملية إرهابية ، تهدف إلي إيصال رسالة قوية للبابا تواضروس شخصياً ، قائلاً :” ، هم يقولون له تراجع عما تفعل وإلا ستلقى أنت الآخر مصير رجالك، وها هو رأس حربتك الفكرية قُتل أمام مسكنه، فتدبّر واعلم جيداً خطورة ما تفعل”.

كما وكشف الراهب القبطي ، أنه خلال الفترة الماضية ، شُنت حملة شنعاء على الأنبا أبيفانيوس اتهمته بالكفر من قبَل الحرس القديم، وحاولت اغتياله معنوياً، ووصفه بالمهرطق .

وعن فرضية اغتياله من قبل اشخاص من خارج الكنيسة،قال الراهب :” مستحيل أن يكون شخص ما جاء من خارج الدير، فهذا الدير معزول تماماً عن أديرة وادي النطرون، هو أشبه بالحصن، هذا أولاً”.

وأكمل الراهب حديثه: «ثانياً، الرجل استشهد الساعة 3 فجراً أثناء تحركه من قلايته (سكنه) صوب كنيسته، لا يعلم أحد أنه يقطن البلوك الخامس ولا يعلم أحد أنه يسير لمسافه 100 متر مرتجلاً وحده صوب الكنيسة إلا شخص من الدير، شخص مألوف، ووجوده لا يثير أي شبهات، فالقاتل إما عامل أو راهب من الكنيسة».

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
بعد مداهمة قوات الأمن شقتها واختفائها.. مغردون: #آمال_ماهر_فين؟
وسط مخاوف من أن تلقى المُطربة المصرية "آمال ماهر" مصير المطربة التونسية "ذكرى" أو المطربة اللبنانية "سوزان تميم"، والتي اختفت وعُثر عليها
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم