اقتصاد قبل 6 شهورلا توجد تعليقات
بموضوعية.. لما لا تعبر المؤشرات الإيجابية للاقتصاد عن حقيقة
بموضوعية.. لما لا تعبر المؤشرات الإيجابية للاقتصاد عن حقيقة
الكاتب: الثورة اليوم

على الرغم من دعوات خبراء الاقتصاد إلى توحيد الأرقام النهائية المتعلقة بالمؤشرات الاقتصادية الرئيسية، مثل التضخم والبطالة والنمو والفقر وغيرها، إلا أن التخبط ظل سمة وحيدة لتلك المؤشرات.بالأرقام.. التخبط يحكم المؤشرات الاقتصادية الرئيسية المؤشرات

وفوجئ المصريين بإعلان معدل التضخم لشهر يوليو (الشهر الأول في السنة المالية)، من كل من الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، والبنك المركزي، تتفق في أن معدل التضخم في يوليو انخفض عما كان عليه في شهر يونيو.

ويرى خبراء اقتصاديون، أن هامش الاختلاف بين الأرقام واسع جداً ، وغير مقبول على الإطلاق.

ويزعم البنك المركزي أن المعدل السنوي للتضخم في شهر يوليو انخفض إلى 8.5% مقارنة بـ 10.9% في يونيو.

أما الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء فقال إن معدل التضخم السنوي في يوليو بلغ 13.5% مقارنة بـ 14.4% في يونيو.

ويظل نهج البنك المركزي في تخفيض معدل التضخم يتفق مع حاجته لاعلان النجاح في تطبيق برنامج صندوق النقد الدولي، إذ يهدف البنك إلى إعلان نجاحه مبكراً في تخفيض معدل التضخم تحت 10% سنوياً.

ومما زاد الشك والريبة لدى المتابعين، أن التضخم زاد بأعلى مما كان الصندوق يتوقع، ما دفع البنك المركزي لمحاولة رسم صورة أفضل بأكثر كثيراً مما يمكن أن يصدقه الصندوق.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
"المركزي" يتوقع وصول الدفعة الـ5 من صندوق النقد فبراير المقبل 
“المركزي” يتوقع وصول الدفعة الـ5 من صندوق النقد فبراير المقبل
توقع محافظ البنك المركزي المصري "طارق عامر"، تسلم الحكومة الدفعة الخامسة من قرض صندوق النقد الدولي، نهاية الشهر الجاري أو مطلع الشهر
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم