الثورة والدولة قبل أسبوعينلا توجد تعليقات
"المونيتور": مصر هددت "حماس" بإغلاق معبر "رفح" بسبب البالونات الحارقة
"المونيتور": مصر هددت "حماس" بإغلاق معبر "رفح" بسبب البالونات الحارقة
الكاتب: الثورة اليوم

أعادت السلطات المصرية، اليوم الخميس، العمل في “معبر رفح” البري بين قطاع غزة ومصر، وذلك بعد تعليقه لساعات؛ بسبب خلافات بين إدارة المعبر من الجهة الفلسطينية ووزارة الداخلية التابعة لـ “حماس” في غزة. 

وكانت إدارة الجانب الفلسطيني من معبر “رفح” البري، الواصل بين قطاع غزة ومصر، قالت صباح اليوم الخميس: إن السلطات المصرية أبلغتهم بتعليق العمل في المعبر؛ احتجاجاً على “تفتيش قوة أمنية فلسطينية تديرها حركة حماس لحافلة ركاب”. مصر تعيد فتح معبر رفح وداخلية غزة توضح سبب تعليق العمل به لساعات غزة

وتعليق العمل جاء بسبب اعتراض قوة أمنية تتبع لوزارة الداخلية بغزة (تديرها حركة حماس) لحافلة كانت متجهة لمغادرة القطاع قرب البوابة المصرية، واعتبرت السلطات المصرية الأمر مخالفًا للاتفاق الذي يسمح بوجود عناصر السلطة الفلسطينية على المعبر فقط.

وأوضحت وزارة الداخلية والأمن الوطني في قطاع غزة، في تصريح صحفي للمتحدث باسمها “إياد البزم”، ما حدث من توقفٍ مؤقت للعمل في معبر رفح من الجانب الفلسطيني، وما تردد من معلومات حول إجراءات جديدة لوزارة الداخلية والأمن الوطني.

وأكدت الوزارة، أن لجنة الرقابة على السفر بوزارة الداخلية والأمن الوطني تقوم بتفقد حافلات المسافرين بين فترة وأخرى للتأكد من مطابقة جميع المسافرين لكشوفات السفر، والتأكد من هويتهم قبل مغادرتهم القطاع، وذلك ضمن الإجراءات الأمنية التي نعمل بها.

وقال “البزم”: إن ما حدث اليوم هو إجراء اعتيادي، وأوضح أنه أثناء عمل لجنة الرقابة تبيّن وجود مسافر على متن إحدى الحافلات لم يكن مُسجلاً ضمن كشوفات السفر، وتم التأكد من هويته فقط قبل تحرك الحافلة باتجاه الجانب المصري.

وأضاف المتحدث باسم وزارة الداخلية: تفاجأنا بقيام إدارة المعبر في الجانب الفلسطيني بإيقاف عمل المعبر والادّعاء بوجود إجراءات جديدة لوزارة الداخلية والأمن الوطني.

وأكد “البزم” على عدم وجود أية إجراءات جديدة، وحرصنا على استمرار العمل في معبر “رفح”، وتذليل كافة العقبات في سبيل ذلك.

واستلمت حكومة الوفاق الفلسطينية، في الأول من نوفمبر2017 مسؤولية إدارة معبر “رفح”، من حركة “حماس”؛ تنفيذاً لبعض بنود اتفاق المصالحة بين حركتي “فتح” و”حماس” الموقع بالقاهرة في 12 أكتوبر من ذات العام.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
مع اقتحام الشرطة شقتها وغلقها..حرب تدوينات بين “آل الشيخ” و”آمال ماهر”
أثارت المطربة المصرية "آمال ماهر"، الجدل بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، من خلال منشور قالت فيه: "أحيانا عدم الخروج لا يكفي.. مش
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم